السبت 10 جمادى الآخرة / 23 يناير 2021
 / 
04:46 م بتوقيت الدوحة

العلاقات الاقتصادية القطرية التركية تناطح السحاب

محمد طلبة 

الأربعاء 25 نوفمبر 2020
اللجنة الاستراتيجية العليا القطرية التركية في اجتماعها الخامس (أرشيفية)

سعد آل تواه الهاجري: المنطقة الاقتصادية الحرة ترفع التبادل التجاري 
عبدالعزيز العمادي: تحالفات استثمارية بين رجال الأعمال في البلدين 
عثمان الأشقر: توقيع الاتفاقيات الجديدة يدعم الاستثمارات المشتركة 
 

أكدت قطاعات الأعمال أن العلاقات القطرية التركية نموذج للعلاقات بين الدول القائمة على تحقيق مصالح الشعوب، والتنمية الاقتصادية الشاملة، وأضافوا في حديث مع «العرب»، أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين شهدت إنجازات متواصلة، حيث وصل حجم التبادل التجاري في العام الماضي إلى حوالي 8 مليارات ريال، ومن المنتظر أن يرتفع إلى 10 مليارات في العام الحالي.
وسيتم تتويج هذه العلاقات بالتوقيع على 8 اتفاقيات جديدة تدعم التعاون المشترك، في مقدمتها إنشاء المنطقة الحرة المشتركة، التي ستكون نواة لعدد من المشاريع الكبرى في المستقبل.
وشهدت العلاقات بين البلدين تطوراً كبيراً خلال السنوات الماضية، قدمت خلالها قطر الدعم الكامل للعملة التركية التي واجهت أزمة كبيرة منتصف العام الحالي، حيث تم رفع مبلغ المقايضة الثنائية بينهما إلى ما يقابل 15 مليار دولار من الليرة التركية والريال، بزيادة 10 مليارات دولار، بهدف تسهيل التجارة بالعملات المحلية، ودعم الاستقرار المالي لدى البلدين.
ويعتبر القطاع الخاص القطري تركيا وجهة استثمارية جاذبة، وتتواجد الاستثمارات المتبادلة حالياً من خلال أكثر من 450 شركة تركية تعمل في السوق القطري، بشراكة مع شركات قطرية في مختلف القطاعات الاقتصادية، كما يزيد حجم المشروعات التي نفذتها شركات تركية في قطر خلال السنوات الأخيرة عن 130 مشروعاً، بقيمة إجمالية تتجاوز 15 مليار دولار أميركي، ويزيد عدد الشركات القطرية العاملة في تركيا عن 130 شركة، تعمل في مختلف القطاعات الاقتصادية.

مشاريع مشتركة 
سعد آل تواه الهاجري رجل الأعمال، يؤكد أن العلاقات بين البلدين مميزة في كافة المجالات، ومع التوجهات السامية للقيادة المشتركة بين البلدين فإن هذه العلاقات سوف تصل إلى آفاق جديدة في صالح الشعبين القطري والتركي.
يضيف الهاجري أن هذه العلاقات شهدت في السنوات الأخيرة ازدهاراً كبيراً شمل مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والسياحية، مع حرص من رجال الأعمال في البلدين على دعم هذه العلاقات من خلال المشاريع المشتركة، والاستثمارات المشتركة، وزيادة التبادل التجاري.
ويشير سعد آل تواه إلى أن العلاقات الاقتصادية التركية - القطرية حققت إنجازات كبيرة ومتسارعة، انعكست إيجاباً على البلدين، خاصة خلال أزمة الحصار على قطر، التي مثلت فيها الاتفاقيات بين الجانبين، داعماً قوياً لمواجهة الحصار الجائر، فيما تُعد تركيا وجهة اقتصادية مهمة للدوحة، حيث تبلغ الاستثمارات القطرية في تركيا أكثر من 20 مليار دولار، وتتركز تلك الاستثمارات في قطاعات الزراعة والسياحة والعقار والبنوك.
وحول المنطقة الاقتصادية الحرة بين البلدين، يوضح الهاجري أن المنطقة الجديدة تمثل أهم المشاريع الاقتصادية بين البلدين خلال الفترة المقبلة، ومن المتوقع أن تعمل المنطقة الجديدة على زيادة التبادل التجاري بين البلدين، من خلال جذب المستثمرين المحليين والأجانب على حدٍّ سواء، وتوفير فرص العمل، ويشير إلى ارتفاع الاستثمارات القطرية في تركيا إلى 20 مليار دولار خلال السنوات العشر الماضية، تمثل المرتبة الثالثة بين الدول المستثمرة في تركيا، وتتضمن مجالات مختلفة في مقدمتها القطاع المصرفي التركي، وقطاع الطاقة، والتصنيع، والسياحة، والعقارات والزراعة .

مناخ الاستثمار الجاذب 
عبدالعزيز العمادي نائب رئيس غرفة تجارة قطر السابق، يؤكد أن العلاقات بين قطر وتركيا نموذج يحتذى به في العلاقات بين الدول، القائمة على المصالح المشتركة للشعبين، والود والاحترام المتبادل.
ويضيف أن قطاعات الأعمال القطرية تدرك حجم الشراكة بين الجانبين، لذلك هناك توجه عام نحو تركيا، حيث عقد رجال الأعمال في البلدين عدة اجتماعات، أسفرت عن الاتفاقيات التي سيتم توقيعها خلال اللجنة العليا اليوم الخميس .
ويشير إلى تطلع الجانبين إلى الاستفادة من مناخ الاستثمار الجاذب في قطر وتركيا، والتسهيلات التي تقدمها الحكومتان للمستثمرين من كلا البلدين، والاطلاع على الفرص المتاحة في مختلف القطاعات، ويرحب السوق القطري بالشركات التركية، كما أن رجال الأعمال القطريين والأتراك توّاقون لبناء تحالفات للاستثمار في كلا البلدين.
ويبلغ عدد الشركات التركية العاملة في قطر برأس مال قطري وتركي، 242 شركة، كما بلغ عدد الشركات التركية العاملة في دولة قطر برأس مال تركي بنسبة 100 %، حوالي 26 شركة.
ويبلغ حجم استثمارات الشركات التركية في قطر 16 مليار دولار، وتحتل قطر المرتبة الثانية في حجم الاستثمارات الخارجية في تركيا، إذ تبلغ 20 مليار دولار في قطاعات الزراعة والسياحة والعقارات والمصارف. وتتوقع القطاعات الاقتصادية القطرية والتركية أن يصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى أعلى مستوياته، متجاوزاً حاجز 5 مليارات دولار قريباً.
كما أن هناك نمواً في عدد القطريين الذين اشتروا عقارات في تركيا خلال العام الماضي، حيث اشترى بالربع الأخير من العام الماضي نحو 300 قطري عقارات في تركيا.

دعم وتطوير العلاقات
رجل الأعمال عثمان الأشقر يؤكد أن العلاقات القطرية التركية تزداد رسوخاً تحت القيادة المشتركة للبلدين حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس رجب طيب أردوغان، التي تحرص على دعم وتطوير هذه العلاقات في كافة المجالات، خاصة القطاع الاقتصادي، الذي يشهد حالياً تطوراً كبيراً وزيادة في الاستثمارات المشتركة والتبادل التجاري.
ويشيد الأشقر بالعلاقات المميزة بين البلدين، التي تمتد بجذورها عبر التاريخ، حيث سيتم الإعلان عن إقامة عدد من المشاريع المشتركة بين رجال الأعمال في البلدين خلال الفترة المقبلة منها منطقة التجارة الحرة. 
مشيراً إلى أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين شهدت إنجازات متواصلة، حيث وصل حجم التبادل التجاري في العام الماضي إلى حوالي 8 مليارات ريال، ومن المنتظر أن يرتفع إلى 10 مليارات في العام الحالي.
ويؤكد أن توقيع الاتفاقيات الجديدة يدعم العلاقات بين البلدين بصورة لم تشهدها من قبل، مما يسهم في زيادة الاستثمارات القطرية التركية المشتركة، وخلق فرص عمل جديدة، وتطوير الصناعات والخدمات في قطر، وزيادة التنوع الاقتصادي والإيرادات غير النفط والغاز. 
موضحاً أن الاستثمارات القطرية في تركيا ارتفعت إلى 20 مليار دولار خلال السنوات العشر الماضية. 
يضيف الأشقر أنه يستثمر في تركيا من خلال مصنع لتصنيع وتصميم كافة متطلبات الفنادق والمنتجعات السياحية، حيث يتم توريدها إلى السوق القطري، وتلقى رواجاً كبيراً بسبب جودتها، حيث تمثل تركيا وجهة عالمية للسياحة، مما يدعم صناعة مستلزمات الفنادق والسياحة في قطر.
موضحاً أنه يدرس عدداً من المشاريع الجديدة تساهم في دعم العلاقات الاستثمارية والتجارية بين البلدين. 

22 مليار دولار حجم الاستثمارات
من جانبه، يؤكد سيلكوك أوزتورك نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية والبورصات التركية، أن حجم الاستثمارات القطرية في تركيا بلغ في عام 2019 حوالي 22 مليار دولار، فيما بلغ حجم الاستثمارات التركية في قطر 120 مليون دولار.
وأضاف في تصريحات صحفية سابقة، أن العلاقات الاقتصادية التركية القطرية متطورة وآخذة في التطور، وأن مجالات التعاون الاقتصادي بين البلدين تشهد زيادة كبيرة في ظل تكثيف اللقاءات الثنائية والمنتديات المشتركة بين رجال الأعمال في البلدين.
وأوضح رئيس اتحاد الغرف التجارية والبورصات التركية، أن حجم التبادل التجاري بين البلدين قد بلغ ملياري دولار العام الماضي، مشيراً إلى أن تركيا قد احتلت المرتبة الرابعة بالنسبة للواردات القطرية في النصف الأول من العام الحالي.
وأوضح أوزتورك أن السنوات الأخيرة شهدت زيادة كبيرة في حجم الشراكات بين القطاع الخاص في البلدين، حيث بلغ عدد الشركات القطرية العاملة في تركيا حوالي 179 شركة تعمل في مجالات متنوعة.
وأضاف أن الشركات التركية العاملة في دولة قطر تساهم في عدد من المشاريع الكبرى التي تنفذها الدولة استعداداً لاستضافة كأس العالم 2022، حيث ساهمت شركات المقاولات التركية في مطار حمد الدولي واستاد الثمامة وعدد من المشاريع الأخرى.
موضحاً أن الشركات التركية لديها اهتمام كبير بالدخول في السوق القطري، والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة، والدخول في شركات مع أصحاب الأعمال القطريين.

_
_
  • المغرب

    5:12 م
...