الأحد 4 جمادى الآخرة / 17 يناير 2021
 / 
05:57 ص بتوقيت الدوحة

العالم يشهد الخسوف القمري الأخير هذا العام الاثنين المقبل

الدوحة- العرب

الخميس 26 نوفمبر 2020
ظاهرة خسوف القمر

أعلنت دار التقويم القطري أن سكان الكرة الأرضية سيكونون على موعد مع الخسوف القمري الأخير خلال العام الحالي، وذلك صباح يوم الاثنين 15 من شهر ربيع الآخر 1442هـ، الموافق 30 من نوفمبر 2020م؛ علمًا بأن هذا الخسوف سيتفق توقيت وسطه مع بدر شهر ربيع الآخر لهذا العام.
وذكر  الدكتور بشير مرزوق (الخبير الفلكي بدار التقويم القطري) أن آخر الخسوفات القمرية لهذا العام سيكون من نوع الخسوف شبه الظلي للقمر؛ حيث سيقع 83% من كامل سطح القمر في منطقة شبه ظل الأرض عندما يصل الخسوف القمري ذروته‘ ومن الصعب تمييز هذا الخسوف القمري بالعين المجردة ولكن يمكن رصده بالتليسكوبات الفلكية؛ وذلك لأنه خلال هذا النوع من الخسوفات القمرية يتغير لون القمر فقط دون أن تحجب الأرض أي جزء من سطح القمر.
وسوف يتمكن سكان قارتي أمريكا الجنوبية والشمالية،  وشمال غرب قارة أوروبا، وأستراليا، وأجزاء من شرق قارة أسيا من رصد الخسوف شبه الظلي للقمر، مع العلم أن سكان دولة قطر لن يتمكنوا من رصد هذا الخسوف القمري لوجود القمر تحت الأفق وقت حدوث الخسوف، ولكن يمكنهم متابعة البث الحي على الانترنت بواسطة وكالة ناسا الفضائية. 
وأضاف د. بشير مرزوق أن جميع مراحل هذا الخسوف سوف تستغرق مدة قدرها أربع ساعات وإحدى وعشرين دقيقة من بداية الخسوف وحتى نهايته، علمًا بأن القمر سيبدأ بالدخول في منطقة شبه ظل الأرض عند الساعة (10:32) صباحًا بتوقيت الدوحة المحلي، وسوف يبلغ الخسوف ذروته عند الساعة (12:43) مساءً، بينما ستنتهي آخر مراحل الخسوف شبه الظلي عند الساعة (2:53) مساءً بتوقيت الدوحة المحلي.
ومن الجدير بالذكر أن الخسوفات القمرية يُمكن رؤيتها في جميع المناطق التي يظهر فيها القمر وقت حدوث الخسوف، بعكس الكسوفات الشمسية التي لا يتمكن من رؤيتها إلا سكان المناطق الواقعة في مخروط ظل القمر أو شبه ظله وقت حدوث الكسوف، بالإضافة إلى أنه يمكن الاستفادة من الخسوفات القمرية والكسوفات الشمسية في التأكد من دقة الحسابات الفلكية المستخدمة في حساب مدارات الأجرام السماوية، إضافة إلى أنها تؤكد صحة بدايات ونهايات الأشهر الهجرية. 
يُذكر أن هذا العام (2020م) شهد ثلاث خسوفات قمرية، وكانت جميعها من نوع الخسوف شبه الظلي للقمر.
ومما يميز الخسوفات القمرية أنه يمكن خلالها رؤية ورصد الخسوف القمري بالعين المجردة بعكس الكسوفات الشمسية التي تحتاج إلى نظارات خاصة لتحمي العين وقت رصدها؛ لأنه لا يترتب على النظر إلى القمر وقت الخسوف أي ضرر بالعين، بالإضافة إلى أنه يمكن استخدام الكاميرات الرقمية الحديثة للحصول على صور للخسوف القمري.
 

_
_
  • الظهر

    11:44 ص
...