السبت 5 رمضان / 17 أبريل 2021
 / 
03:14 ص بتوقيت الدوحة

أكّدت التزام قطر بالتعاون الوثيق مع الوكالات الدولية.. لولوة الخاطر: منع وصول لقاحات «كورونا» للفلسطينين جريمة ضد الإنسانية

الدوحة - قنا

الخميس 25 فبراير 2021

شاركت دولة قطر أمس، في الاجتماع الوزاري للجنة الاتصال المخصصة لتنسيق المساعدة الدولية للشعب الفلسطيني، عبر تقنية الاتصال المرئي.
ومثّلت دولة قطر في الاجتماع، سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر، مساعد وزير الخارجية والمتحدث الرسمي لوزارة الخارجية.
وقالت سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر في كلمتها بالاجتماع: إن المجتمع الدولي يقف اليوم شاهداً صامتاً على محنة الشعب الفلسطيني، في حين يستمر الاحتلال والحصار الإسرائيلي لقطاع غزة، والنشاط الاستيطاني لإسرائيل في القدس المحتلة والضفة الغربية، دون أي بوادر للتراجع، حتى في ظل التأثير الساحق لتفشي وباء كورونا في أوساط الشعب الفلسطيني، مما أثّر على ما يقرب من نصف السكان الفلسطينيين الذين يحتاجون للمساعدات الإنسانية.
وأثنت سعادتها على جهود الشركاء الدوليين في محاولة تقديم المساعدة الطبية للأراضي الفلسطينية، ولفتت إلى استمرار الإجراءات القمعية للسلطات الإسرائيلية، ومنع شحنات اللقاحات الحيوية من الوصول إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، وبالتالي تتفاقم الظروف الأليمة التي تسببها الجائحة، مشيرة إلى أن مثل هذه الأعمال -بلا شك- تُعدّ انتهاكاً صارخاً لمواثيق ومبادئ القانون الدولي، وتشكل جريمة خطيرة ضد الإنسانية.
وقالت سعادة مساعد وزير الخارجية: تُذكّر دولة قطر بأن الشعب الفلسطيني، مثله مثل جميع الشعوب، له الحق الأساسي في الحياة والصحة، وأن هذه الأعمال القمعية التي تتخذها إسرائيل تعيق جهود المفاوضات والحوار، مشددة على موقف دولة قطر الرافض لمطالب ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية، وتأكيدها على حل الدولتين ومبادرة السلام العربية، على أن تكون القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، كطريق للمضي قدماً لتحقيق السلام العادل، وحماية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
وشدّدت على أنه «يجب على العالم ألا يصمت في وجه الظلم الذي يُرتكب ضد الشعب الفلسطيني، واستمرار تدهور الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والصحية في فلسطين، التي من المُحتمل أن تصل إلى مستويات كارثية، مما يؤدي إلى حدوث كارثة إنسانية لن يتحمّلها مجتمعنا العالمي، ولن يكون مستعداً لتحمّلها».
كما أكدت وقوف دولة قطر لنصرة أشقائها في فلسطين، وقالت: إن قطر لن تألو جهداً في العمل على تخفيف المصاعب التي يواجهها الشعب الفلسطيني، حيث ركزت المساعدات التي قدمتها على الاحتياجات العاجلة والملحة، بالإضافة إلى المشاريع التنموية طويلة الأمد، التي بلغت أكثر من 1.5 مليار دولار خلال السنوات الثماني الماضية.
وأكدت سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر، التزام دولة قطر بالتعاون الوثيق مع الوكالات الدولية، حيث ساهمت في دعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» بأكثر من 106 ملايين دولار في الفترة من 2014 إلى 2020.

_
_
  • الفجر

    03:48 ص
...