السبت 10 جمادى الآخرة / 23 يناير 2021
 / 
07:27 م بتوقيت الدوحة

«أوبزرفر»: بيع تكنولوجيا نووية للسعودية يشعل سباق تسلح إقليمي

ترجمة - العرب

الإثنين 25 فبراير 2019
ذكرت صحيفة «أوبزرفر» البريطانية، أن احتمال قيام الولايات المتحدة ببيع تكنولوجيا نووية حديثة للمملكة العربية السعودية -والتي قد تمكّن نظام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان «المتهور» من صنع أسلحة نووية- يحمل مخاطر كبيرة، ويعكس نفاقاً خطيراً بعد التحذيرات الأميركية والإسرائيلية الهستيرية من خطر حصول إيران على قنبلة نووية.

ولفتت إلى أنه وفقاً لاستقصاء في «الكونجرس»، فإن مسؤولين في البيت الأبيض وجنرالات متقاعدين ومقرّبين من الرئيس الأميركي دونالد ترمب ورجال أعمال، سعوا سراً إلى خطة بمليارات الدولارات لإبرام صفقة نووية مع الرياض.

وتابعت الصحيفة: «إن الآثار المترتبة على هذا الاستقصاء واسعة النطاق وقاتمة، ويبدو أن هذا المخطط النووي يقدّم دليلاً آخر على محاولات (تسييل) الرئاسة الأميركية، ويكشف عن تضارب محتمل في المصالح وفساد».

وحذّرت الصحيفة من أنه إذا مضت عملية البيع، فإن إيران -التي رفض ترمب العام الماضي اتفاقها للحد من الأنشطة النووية في عام 2015- قد ترفض الاستمرار في ممارسة ضبط النفس، كما يمكن لبلدان أخرى في الشرق الأوسط أن تتبع ذلك؛ مما يؤدي في نهاية المطاف إلى إذكاء سباق التسلح النووي.

وأضافت: «هناك خطر واضح يتمثل في أن الجهاز الدولي لمكافحة الانتشار النووي الذي تضرر بالفعل من جراء إلغاء معاهدات الحد من التسلح بين الولايات المتحدة وروسيا، يمكن أن يتعرض لتقويض أكبر جراء المعايير المزدوجة الأميركية».

وختمت الصحيفة بالقول إن قضية بيع الأسلحة النووية للسعودية تفسّر أيضاً سبب تبرئة ترمب نظام سلمان من قتل الصحافي جمال خاشقجي، وتجاهل الإدارة الأميركية الفظائع السعودية في اليمن وغيرها من الانتهاكات.





_
_
  • العشاء

    6:42 م
...