الأحد 6 رمضان / 18 أبريل 2021
 / 
05:00 ص بتوقيت الدوحة

بدء الانتخابات التشريعية في جزر القمر بأجواء هادئة

ا.ف.ب

الأحد 25 يناير 2015
بدء الانتخابات التشريعية في جزر القمر
بدأت جزر القمر الدولة الاتحادية ذات الماضي السياسي المضطرب انتخابات تشريعية اليوم الأحد بعد حملة خلت من الحوادث، يتنافس فيها أنصار وخصوم الزعيم الشعبوي أحمد عبد الله سامبي الذي ترأس البلاد من 2006 إلى 2011.

وفتحت أول مراكز الاقتراع أبوابها كما هو مقرر في السابعة صباحاً بالتوقيت المحلي وتشكلت طوابير طويلة.
ففي قرية مبيني كبرى جزر الأرخبيل، تسعى النساء اللاتي يرتدين الساري والرجال بدشاديشهم معتمرين الكوفية التقليدية بهدوء للعثور على أسمائهم أو صورة هويتهم على اللوائح الانتخابية المعلقة.
وفي موروني العاصمة سُجِل إقبال ضعيف في مكاتب التصويت بعد ساعة من الافتتاح.
وقال ناخب يدعى إبراهيم أتومان وصل في الصباح الباكر للإدلاء بصوته "نأمل أن تكون الجمعية الجديدة في خدمة الشعب" ملمحاً إلى الفساد الذي ينخر أوصال هذا الأرخبيل المسلم الفرنكفوني ذي الديمقراطية الهشة.. فالفقر السائد تخفف من وطأته الأموال التي تأتي من المهاجرين وهم عديدون في فرنسا أو في مدغشقر.

وهذا الاقتراع يكتسي أهمية كبيرة قبل الانتخابات الرئاسية المرتقبة في العام 2016 بعد مرور 40 عاماً على الاستقلال عن فرنسا والتي لا تزال تحتفظ بإحدى جزره.
وما يتسبب في التوتر الرغبة المعلنة للرئيس السابق سامبا في العودة إلى الحكم في 2016 ما يتنافى مع روحية الدستور الذي ينص على أن يكون الرئيس المقبل من مواليد جزيرة القمر الكبرى وليس من جزيرة أنجوان.لكن ممثلي المجتمع المدني يخشون امتناع نسبة مرتفعة عن التصويت. 

وقد رفضت قريتان، إحداهما في أنجوان والأخرى في جزيرة القمر الكبرى، أن يجري المرشحون حملاتهم وتكاثرت اللافتات التي تدعو إلى التصويت بورقة بيضاء في الأيام الأخيرة.
وسيفتح حوالي 718 مركزاً للتصويت موزعة على الجزر الثلاث،"القمر الكبرى وموهيلي وأنجوان".

وسيصدر أول التقديرات مساء الأحد لكن لا ينتظر إعلان النتائج الرسمية غير النهائية قبل الثلاثاء أو الأربعاء.







_
_
  • الظهر

    11:33 ص
...