السبت 15 رجب / 27 فبراير 2021
 / 
12:13 ص بتوقيت الدوحة

قبل انطلاق دور الـ 16 غداً.. المفاجآت تهدّد الكبار في أغلى الكؤوس

الدوحة - العرب

السبت 23 يناير 2021

تبدو مرحلة دور الـ 16 لبطولة كأس الأمير المفدى والتي تنطلق غداً، مؤهلة لحدوث مفاجآت غير متوقعة ومن العيار الثقيل، قد تقلب الأمور في أغلى البطولات رأساً على عقب. ربما كانت كفة بعض الفرق أرجح بحكم الخبرة وبحكم الإمكانيات، ومع ذلك لا يمكن توقع انتصار هذه الفرق، كون بطولات الكؤوس مختلفة عن الدوري، ولها حسابات أخرى، ولا مجال فيها للتعويض، والخطأ البسيط قد يكلف الكبار الثمن غالياً، مثلما حدث الموسم الماضي، عندما أطاح المرخية القادم من الدرجة الثانية بالبطلين السابقين الغرافة ثم الريان.  ما يزيد من توقعات المفاجآت أن بعض الفرق الكبيرة هذا الموسم ليست في حالتها الطبيعية، ومستواها في تراجع بعض الشيء، وهو ما قد يشجع الآخرين على تحقيق المفاجأة. بنظرة سريعة على جدول مباريات دور الـ 16، بعد نتيحة القرعة، نجد أن هناك مباريات ستشهد مواجهات قوية وصعبة، وأخرى قد تكون فيها كفة فرق أرجح من فرق أخرى.  


8 مباريات سوف تشهدها مرحلة دور الـ 16، وستكون البداية غداً بأربع مباريات تجمع الدحيل مع الأهلي، وقطر مع الشمال، والوكرة مع الخريطيات.
ويوم الثلاثاء تقام 3 مباريات يلتقي فيها الريان مع المرخية، والسد مع معيذر، والغرافة مع الشحانية
وسيكون الختام الأربعاء بآخر مباراتين في هذه المرحلة تجمعان السيلية مع الخور، والعربي مع السيلية. وهناك 4 مواجهات ستكون الأكثر قوة وصعوبة، ولعل أهم وأقوى مباراة هي التي ستجمع الدحيل مع الأهلي في افتتاح دور الـ 16، وينتظر أن تشهد صراعاً شرساً، بسبب فقد الدحيل فرصته بنسبة كبيرة في الاحتفاظ بدرع الدوري، وصعوبة حظوظ الأهلي في الوصول إلى المربع الذهبي.  أما المباراة الثانية القوية في هذه المرحلة فستجمع العربي مع أم صلال، وتشهد صراعاً مثيراً.  المباراة الثالثة المتوقع لها أن تخرج قوية فسوف تجمع السيلية مع الخور، والمواجهة الرابعة التي من المنتظر أن تخرج قوية فهي بين الوكرة والخريطيات.   
هناك مباريات سيكون الحذر هو شعارها، وأبرز هذه المباريات، لقاء الغرافة مع الشحانية، والريان مع المرخية.  ويغلب على هاتين المباراتين طابع الثأر، ومن المؤكد أن الغرافة والريان سيكونان في قمة الحذر، خشية السقوط في المفاجأة مرة أخرى، وسيسعيان إلى الثأر، وأيضاً بداية البطولة بقوة للتأكيد على رغبتهما الكبيرة في المنافسة على اللقب الغالي، واستعادته بعد أن فقده كل منهما، في المقابل فإن الشحانية والمرخية يحلمان بتكرار المفاجأة. وهناك مباريات تبدو غامضة بعض الشيء، صحيح أنها تجمع فرقاً بينها وبين منافسيها فارق كبير، لكن الغموض الذي يحيط بهذه المواجهات قد يجعلها مواجهات فوق صفيح ساخن. السد حامل اللقب ومتصدر الدوري، حظوظه وفرصته أكبر وأسهل، حيث يلتقي مع معيذر ثالث الدرجة الثانية، وكفة الزعيم هي الأرجح، وهو الأقرب إلى الفوز. وقطر المنطلق بقوة هذا الموسم سيلتقي مع الشمال وصيف دوري الدرجة الثانية، وكفة قطر هي الأرجح.

_
_
  • الفجر

    04:40 ص
...