الأحد 16 رجب / 28 فبراير 2021
 / 
03:50 ص بتوقيت الدوحة

سأجدّد بدون تردّد وعلى بياض.. أيوب عزي: العربي انتشلني

إسماعيل مرزوق

السبت 23 يناير 2021

الأحلام بوابة عودتي لمحاربي الصحراء
علاقتي بإدارة أم صلال طيبة وأشكر المسؤولين بالنادي
أعيش أفضل لحظات حياتي

تحدث أيوب عزي لاعب فريق العربي بعفويته المعهودة واستجاب لطلب إجراء الحوار دون تفكير، ورد على كل الأسئلة بتلقائية لا توازيها إلا تلقائيته في الملعب. 
بعد أن لعب لأم صلال من قبل «وأبلى بلاء حسناً» هو ما جعل مسؤولي العربي يتعاقدون معه نظراً لكفاءته وتميزه الكبير في خط الدفاع، والمشهد الذي ظهر به مع الصقور جعل العربي يتعاقد معه لنهاية الموسم، فكان خير اختيار ووُفق الأحلام في تقديم عزي بشكل جيد، «العرب» التقت بالجزائري أيوب عزي في هذا الحوار يتحدث عن سر تألقه مع العربي، وانتقاله لفريق الأحلام، وهل سيجدد لفترة قادمة وبمَ يفكر حالياً، بعد أن وقف على أرض صلبة مع الأحلام، وانطباعه في أول محطة احترافية في دوري نجوم قطر، وعدد من الأمور الأخرى بشكل عام تحدث عنها عزي.

 في البداية، حدّثنا عن تقييمك لحصيلة العربي في الدوري هذا الموسم.
- للأسف لم يحالفنا الحظ في نهائي كأس الأمير ورغم الجهد الكبير فإن الفريق لم يوفق وكانت بداية استفاد منها اللاعبون ومنذ النهائي الغالي والعربي يقدم مستويات عالية، ونحاول بقدر المستطاع أن نتقدم خطوات كبيرة للأمام لننهي الدوري بشكل أفضل ويليق بالعربي.

 لماذا وافقت على اللعب للعربي؟
- العربي «انتشلني» بعدما رحلت من الصقور في وقت كنت أحد اللاعبين الأساسيين، ولكن فوجئت بخروجي «ورُبّ ضارة نافعة»، فعندما خرجت من أم صلال لم أشعر باليأس وفقدان الثقة، بل كُتب لي فريق جديد، ووافقت على اللعب للعربي لنهاية الموسم، ووجدت نفسي وتألقت مع الفريق بفضل تعاون زملائي وتعاون الجميع، وللحق لم أشعر بأني غريب عن العربي منذ اللحظة الأولى لتوقيعي على عقد الانضمام للأحلام، وأشكر المسؤولين على استقبالهم لي وأيضاً زملائي اللاعبين والجهاز الفني وأشكرهم لمساعدتي في الملعب.

 أراك تتألق بشكل غير عادي، ما سرّ ذلك؟
- في الحقيقة هذا هو مستواي، وعندما أرتدي فانلة أي فريق لا بد أن أبذل قصارى جهدي من أجل الفوز، ومع العربي انسجمت مع زملائي من أول مباراة وحتى الآن، وسرّ تألقي يعود إلى تعاون زملائي في الملعب، فنحن منظومة واحدة هدفها الارتقاء بالعربي.

 لمَ لمْ تغادر للجزائر بعد فسخ تعاقدك مع أم صلال؟
- في الحقيقة فكرت كثيراً قبل اتخاذ قراري بالبقاء، ووجدت أن البقاء في الدوحة ضروري ومهم، وكوني تركت فريقاً فهناك فرق كثيرة أخرى وتلقيت أكثر من عرض ولم يحصل نصيب، وتدربت يومياً مع مدرب اللياقة السابق بأم صلال، وبذلت جهداً كبيراً تحسباً لانتقالي لأي نادٍ في هذا التوقيت، إلى أن جاء عرض العربي وكان لي الشرف أن أخوض نهائي أغلى الكؤوس، وكان أملي أن نفوز باللقب، ولكن قدّر الله وما شاء فعل، وتلك تجربة مفيدة فبعد أغلى الكؤوس استعاد العربي هيبته وبدأ يعود تدريجياً.

 كيف تأقلمت بسرعة مع العربي؟
- لقد تعايشت مع زملائي وكان تحدياً شخصياً بالنسبة لي، ولكي أبرهن لنفسي وللجميع بأن عزي قادر على تقديم الإضافة المرجوة للفريق والجميع راضٍ عن المستوى، وعندي الكثير من أجل النهوض بالنادي العربي، ففريق الأحلام فريق كبير وله قاعدة جماهيرية، وسنجتهد إلى أن نحقق الحلم بالحصول على أحد الألقاب.

 عايشت الكثير من المدربين طيلة مسيرتك الرياضية، والآن اشتغلت مع مدرب آيسلندي لأول مرة، فما الإضافة التي أضافها هيمير؟
- منذ قدومي للعربي ومن الوهلة الأولى لن أنسى أبداً فضل كل المدربين الذين اشتغلت معهم، وسأظل وفياً لهم جميعاً، وبخصوص هيمير فهو مدرب كبير انسجمت بسرعة مع زملائي واكتسبت ثقة الجميع بما فيهم المدرب، حيث وظف إمكانياتي لخدمة الفريق، وأتمنى له التوفيق فقد استفدت منه الكثير رفقة إخواني اللاعبين، والإدارة وُفقت كثيراً في تعاقدها مع المدرب.

 كيف تقيّم مستوى المنافسة في دوري نجوم قطر هذا الموسم؟
- مشوار الدوري طويل وصعب، والسد يغرد وحيداً على القمة، ولو تحدثنا عن منطقة الخطر فما زالت الأمور معقدة بين أكثر من فريق، وفي تصوري أن كل فريق يبحث عن طوق النجاة بأي طريقة، واللقب يقترب من الزعيم كثيراً لكونه الفريق القوي، عموماً مستوى الدوري عالٍ، والصراع في المربع والقاع مشتعل وسيظل للرمق الأخير.

 ما تقييمك لأداء العربي هذا الموسم؟
- في البداية أؤكد أنني سعيد جداً باللعب في صفوف العربي، حيث لم أرَ من أهله إلا الخير، فقد كان تعاملهم معي احترافياً منذ لحظة التفاوض وحتى الآن، وأملي أن أسعد الجماهير التي تقف خلفنا، وأن نظل في دائرة المنافسة على كل البطولات، وأطالب الجمهور بالصبر على الفريق، فالعربي قادم وبقوة.

 هل أسلوب المدرب الآيسلندي يناسبك؟
- بالطبع، ولو لم يناسبني ما تألقت مع الفريق وأديت بشكل قوي، وبالمناسبة أنا أنسجم مع أي مدرب وطريقة أسلوبه وإدارته للمباريات، ولكن للحق هيمير مدرب فاهم وأشعل حماس اللاعبين، وجعل من العربي شكلاً آخر، وأتمنى أن نستمر حتى نحرز لقباً نسعد به جماهير الأحلام؛ لأنه يستحق كل خير لمواقفه معنا ومساندته ودعمنا في كل المباريات.

 هل تفكر في الاستمرار مع العربي أم تغيير الوجهة إلى فريق آخر؟
- سأجدد للعربي وبدون تفاوض أو أي شروط، فالعربي نادٍ كبير وشرف لأي لاعب أن يمثل فريق الأحلام، حيث وجدت فيه الراحة والاطمئنان والتعاون من الجميع، فكيف أفكر في نادٍ غيره، فالعربي انتشلني بل وردّ اعتباري، ولذا سأجدد له لفترة جديدة.

 هل ما زلت تفكر في العودة لـ «محاربي الصحراء»؟

شرف كبير أن أعود مرة أخرى لمنتخب بلادي وأرى أن العربي سيكون بوابة عودتي للمنتخب، فمنذ ابتعادي عن محاربي الصحراء وأنا أفكر في العودة من جديد.

 هناك مواجهة أخرى أمام فريقك السابق؟
- أولاً تربطني بإدارة أم صلال علاقة طيبة، وأشكرهم جميعاً فحتى الآن هناك اتصالات مع مسؤولي النادي، وهم أصحاب فضل عليّ وكوني تركت الصقور فهذا لا يعني أن العلاقة انتهت، بل على العكس تماماً، ولقاء الفريق القادم سيكون صعباً على الفريقين؛ لأن كل فريق يسعى للفوز والتقدم في أغلى الكؤوس وهدفنا الفوز، نعم المباراة الأخيرة في الدوري انتهت بالتعادل، ولكن كان لها ظروفها، ومباراة الكأس سنعمل من أجل الفوز.

 هل شعرت بالرهبة أو الخوف عندما واجهت فريقك السابق؟
- بالعكس.. طبيعتي لا تعرف الخوف وكانت المباراة فرصة للقاء زملائي السابقين.

 هل توقعت استبعادك وعدم التجديد مع أم صلال؟
لقد علمت فقط ومن لحظاته الاستغناء عني ورغم حزني الشديد على مفارقة أم صلال فإنها سنة الحياة ودائماً اللاعب المحترف حقيبته جاهزة للرحيل لأكثر من مكان، فكل شيء جائز ولكن ما حزّ في نفسي فراق زملائي اللاعبين.
لقد عاصرت مجموعة من اللاعبين والإداريين ومجلس إدارة الصقور، وتعاملنا بكل حب واحترام، ولم أجد منهم أي شيء سيئ، وأشكر الجميع لأنني قضيت فترة رائعة بكل احترام، وأشكر الشيخ عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل ثاني رئيس النادي، على تعاونه معنا وحبه وعشقه للفريق.
في الحقيقة أعتزّ بالفترة التي قضيتها في أم صلال وسعيد أكثر بالعيش في الدوحة بلد المونديال، وأملي أن أكون ضمن منتخب بلادي، ويتأهل لمونديال 2022.

_
_
  • الفجر

    04:39 ص
...