الجمعة 14 رجب / 26 فبراير 2021
 / 
06:48 ص بتوقيت الدوحة

اللجنة المنظمة تكشف اشتراطات حضور مونديال الأندية

علي حسين

السبت 23 يناير 2021

شهد مركز قطر للمؤتمرات صباح أمس، المؤتمر الصحفي الخاص باللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم، للحديث عن آخر الاستعدادات لاستضافة البطولة التي تستضيفها الدوحة للمرة الثانية على التوالي، بعد استضافة النسخة السادسة عشرة في العام 2019.
وترأس المؤتمر مدير العلاقات الإعلامية علي حسن الصلات، ومشاركة جاسم الجاسم مدير إدارة المنشآت والعمليات، وفاطمة النعيمي المدير التنفيذي لإدارة الاتصال، للحديث عن التذاكر وما يخص الإعلاميين، والدكتور عبدالوهاب المصلح مستشار وزيرة الصحة لشؤون الرياضة والطوارئ؛ للحديث عن الإجراءات والبروتوكولات الصحية المتبعة في البطولة.
تجدر الإشارة إلى أن الدوحة سوف تستضيف بطولة كأس العالم للأندية FIFA قطر 2020 ️ خلال الفترة من 4 إلى 11 فبراير 2021 بمشاركة ستة أندية، وتقام منافسات البطولة على اثنين من استادات بطولة كأس العالم قطر 2022 هما: استاد أحمد بن علي، واستاد المدينة التعليمية. 
وقد تأهل للمشاركة في البطولة نادي الدحيل ممثل البلد المستضيف، والنادي الأهلي المصري بطل أفريقيا، وبايرن ميونيخ الألماني بطل أوروبا، وأولسان هيونداي بطل آسيا، وتيجريس أونال بطل اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي «كونكاكاف»، فيما يحدد بطل أميركا الجنوبية خلال نهائي كأس ليبرتادوريس في 30 يناير الحالي. وكان أوكلاند سيتي ممثل أوقيانوسيا قد أعلن عدم مشاركته في البطولة؛ بسبب قيود السفر المفروضة في نيوزيلندا والمتعلقة بجائحة «كوفيد-19».

ضربة البداية 4 فبراير
تنطلق منافسات البطولة في 4 فبراير بمباراة تجمع بين نادي أولسان هيونداي الكوري بطل آسيا، وتيجريس أونال المكسيكي بطل أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي «كونكاكاف»، على استاد أحمد بن علي عند الخامسة مساء بتوقيت الدوحة، تليها مواجهة عربية بين الدحيل والأهلي في استاد المدينة التعليمة عند الثامنة والنصف مساء، ومن المقرر إقامة المباراة النهائية يوم 11 فبراير في استاد المدينة التعليمية عند التاسعة مساء بتوقيت الدوحة.

تطبيق الفقاعة الطبية
كان من المقرر إقامة البطولة في شهر ديسمبر الماضي، ولكن تقرر تأجيلها بسبب تداعيات جائحة «كوفيد-19»، وستشهد البطولة تطبيق نظام «الفقاعة الطبية» المبتكر، الذي تقتصر فيه حركة اللاعبين والمسؤولين والمنظمين وجميع المشاركين في البطولة على مقار الإقامة وملاعب التدريب والاستادات، بهدف المحافظة على صحتهم وضمان سلامتهم.
وتشمل تدابير السلامة المعتمدة: إجراء اختبارات دورية للكشف عن المصابين بفيروس كوفيد-19، واستخدام وسائل نقل آمنة، والتعقيم المنتظم لاستادي البطولة، ومواقع التدريب، ومرافق الإعلام، وتخصيص أطقم طبية في الاستادين طوال فترة البطولة.

الحضور الجماهيري 30 %
وفي ضوء توجيهات وزارة الصحة العامة الرامية إلى منع تفشي الوباء خلال كأس العالم للأندية، ستقام منافسات البطولة بحضور جماهيري بنسبة 30 % من الطاقة الاستيعابية لكل استاد. 
وللحصول على تذاكر المباريات سيتعين على المشجعين إما تقديم ما يثبت حصولهم على جرعتين من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، أو تعافيهم من الفيروس بعد الأول من أكتوبر 2020، أو إجراء فحص كوفيد-19 يُثبت خلوهم من الفيروس، وذلك قبل المباراة بـ 72 ساعة كحد أقصي. 

التباعد وارتداء الكمامات
كما يجب على المشجعين الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي، وارتداء كمامات تغطي الأنف والفم، إضافة إلى الخضوع لفحص درجة الحرارة، وإبراز الحالة الخضراء على تطبيق احتراز المخصص لتتبع الحالات المصابة بالفيروس في قطر، عند الدخول إلى استاد المباراة، وسيجري تجهيز استادي البطولة بعيادات طبية متاحة للمشجعين عند الحاجة لأي مساعدة طبية. 

أسعار معقولة للتذاكر
تتوفر فئات تذاكر المباريات بأسعار معقولة وفق أسبقية الشراء، وبأسعار تتراوح من 10 ريال قطري لتذكرة الفئة الثالثة للمباريات الخمس الأولى حتى 300 ريال قطري لتذكرة الفئة الأولى للمباراة النهائية، وتتاح تذاكر مباريات البطولة حصرياً عبر الإنترنت من خلال الموقع الإلكتروني: https://fcwc2020.com/

المترو للوصول المبكر
وقد وجهت اللجنة المنظمة النصيحة للمشجعين الراغبين في حضور المباريات باستخدام المترو للانتقال إلى استادي البطولة، والوصول قبل ساعة واحدة على الأقل من انطلاق المباراة، ويتصل كل من الاستادين بالخط الأخضر في مترو الدوحة، حيث تقع محطة الرفاع على مسافة قصيرة سيراً على الأقدام من استاد أحمد بن علي، بينما يتصل استاد المدينة التعليمية بالمترو عبر محطة المدينة التعليمية التي تقع على مسافة أمتار من الاستاد.

د. عبدالوهاب المصلح: سنطبّق البروتوكول الصحي بصرامة

وقال الدكتور عبدالوهاب المصلح مستشار وزيرة الصحة للرياضة والطوارئ خلال المؤتمر الصحفي: إننا وضعنا بروتوكولاً كاملاً وإجراءات احترازية قبل وأثناء البطولة، وستطبق بشكل صارم، وخلال الفترة الماضية استضافت دولة قطر عدة فعاليات وبطولات، وهو ما دعا «فيفا» إلى إقامة بطولة كأس العالم للأندية في هذا التوقيت. وأضاف: قامت وزارة الصحة بالتعاون مع اللجنة المحلية المنظمة لمونديال الأندية بوضع بروتوكول خاص قبل وأثناء الفعاليات، وكل المشاركين سيكون مطلوباً منهم إثبات عدم إصابتهم بفيروس كورونا. سواء أفراد «فيفا» أو اللجنة المنظمة للبطولة أو اللاعبين والمرافقين، وحتى الجماهير أنفسهم تنفيذاً لبروتكول وزارة الصحة الذي أعلن عنه في سبتمبر من العام الماضي، بالسماح للجمهور بالدخول إلى الملاعب المفتوحة بنسبة 30 % من الطاقة الاستيعابية، فيما يسمح البروتوكول بحضور 20 % من الجمهور في الملاعب والصالات المغلقة.
لضمان سلامة الجماهير التي سوف يستلزم الحضور قيامها بإجراء الفحوصات.

 

فاطمة النعيمي: المؤتمرات الصحفية عن بُعد

قالت فاطمة النعيمي المدير التنفيذي لإدارة الاتصال باللجنة المحلية المنظمة،  أن المؤتمرات الصحفية سوف تقام عبر تقنية الاتصال المرئي، حتى نضمن سلامة جميع المشاركين، وذلك بناء على الإجراءات التي تتناسب مع معايير «فيفا»، وتتوافق مع الاشتراطات الصحية في الدولة.
وكشفت عن حضور 30 % من الجماهير في المباريات من سعة ملعبي المباريات  اللذين يستضيفان مباريات البطولة . وهذه المرة تقام في ظروف مختلفة بحكم أزمة فيروس كورونا، حيث ستكون الإجراءات الاحترازية متبعة مع الجميع، أما فيما يخص الإعلاميين فان الإجراءات التي سوف تطبق عليهم هي نفسها التي سوف تطبق على الفرق المشاركة 
وقالت إن ‏عمليات البيع بدأت بالفعل لحاملي VISA وانتهت أمس ، وسيتم طرح جميع التذاكر اعتباراً من اليوم الساعةعلى موقع «فيفا».

جاسم الجاسم: البطولة اختبار للمنشآت المونديالية

وقال جاسم الجاسم مدير إدارة المنشآت والعمليات باللجنة المحلية المنظمة: إن استضافة كأس العالم للأندية ‎قطر 2020 فرصة لتجربة المنشآت والعمليات استعداداً لمونديال 2022، كما أنها فرصة للفرق المشاركة للتعرف على المنشآت والبنية التحتية، وهناك لاعبون سوف تتاح لهم المشاركة في هذه البطولة، وسوف يكونون أيضاً متواجدين في مونديال قطر 2022، ومن هنا سوف يكونون قد اعتادوا على أجواء ملاعبنا المونديالية.
وأضاف: أننا نعمل وفق أعلى المعايير التي تتطلبها «فيفا»، ونجاحنا الكبير في استضافة تصفيات ونهائيات أبطال آسيا والدوري المحلي ونهائي كأس الأمير هو الذي جعل «فيفا» يضع كامل ثقته في القدرات القطرية لإقامة هذه البطولة المؤجلة في روزنامته السنوية.
وقال إن الاستضافات الكثيرة للبطولات وفق البروتوكولات الصحية هي ما جعلنا مؤهلين إلى استضافة كأس العالم للأندية في نسختها السابعة عشرة، وإن اختيارنا لملعبي أحمد بن علي والمدينة التعليمية من أجل إخضاعهما لمزيد من الاختبارات التجريبية، بعد أن نجحنا في ذلك خلال البطولة الماضية عندما استضاف استاد خليفة الدولي الكثير من مباريات البطولة.

_
_
  • الظهر

    11:47 ص
...