الخميس 1 شوال / 13 مايو 2021
 / 
07:53 م بتوقيت الدوحة

د. إبراهيم النعيمي: إعادة مشروطة للبدلات المخصومة من المعلم خلال «الحجر»

علي العفيفي

الجمعة 23 أبريل 2021
لقاء د. إبراهيم النعيمي مع «تلفزيون قطر»

وجود المعلمين بنسبة 100 % في المدارس مهم جداً لتوافر إمكانيات التواصل مع الطلبة

500 من خريجي برنامج «طموح» وكلية التربية سينضمون للكادر التدريسي هذا العام

صرح سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي، بأن الوزارة قررت عدم خصم أي بدلات من المعلم المصاب
بـ «كوفيد – 19»، موضحاً أنه وفقاً للتعميم الأخير الصادر من وزارة الصحة بشأن إجازات كافة الموظفين خلال فترة العزل والحجر الصحي، فإن مدة الحجر سواء 7 أيام أو 14 يوماً بالنسبة إلى المصابين بفيروس «كوفيد-19» سوف نعتبرها إجازة مرضية استثنائية، لا تدخل ضمن الإجازات المرضية الخاصة بالموظف، مما يعني أنه لن يتم خصم علاوات أو بدلات من راتب الموظف المصاب خلال فترة غيابه.

وقال د. النعيمي -خلال لقاء تلفزيوني عبر برنامج المسافة الاجتماعية بتلفزيون قطر- إنه بالنسبة إلى المعلمين المخالطين، فقد أوضح تعميم وزارة الصحة الأخير أن المخالط الذي سبق وأن أصيب بـ «كوفيد - 19» أو تلقّى التطعيم يعفى من تطبيق الحجر الصحي عليه، ويحجر نفسه ذاتياً لمدة يوم واحد فقط، وفي هذا اليوم قد تكلّف المدرسة الموظف بمهام عمل يقوم بأدائها من المنزل، وفقاً لنسبة الدوام 59%.
أما المخالطون الذين لم يُصابوا من قبل، ولم يتلقوا اللقاح، فقال د. النعيمي إنهم سوف يخضعون لحجر صحي لمدة 14 يوماً، وعندما تنتهي فترة الحجر ستعتبر إجازته فترة حجر صحي وليست إجازة مرضية، فبالتالي يحق للمدرسة تكليف الموظف خلال هذه الفترة بمهام وظيفية، وفي تلك الحالة لن يخصم من راتبه، أما قبل هذا التعميم فكان يحسب للموظف الذي يخضع للحجر الصحي إجازة مرضية لمدة 10 أيام، وخصم العلاوات من الـ 4 أيام الأخرى، ولكن إذا تم تكليف الموظفين بمهام وظيفية أثناء فترة الحجر، فعلى الإدارة المدرسية أن تخاطب إدارة الموارد البشرية وتقدم ما يثبت تكليف هؤلاء الموظفين بمهام عملية، وسوف تعاد العلاوات التي تم خصمها لهم.
وتحدث وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي عن الأسباب التي جعلت الوزارة تتخذ قراراً بحضور المعلمين إلى المدارس بنسبة 100%، وأكد أن المدرسة توفر البيئة المناسبة لإيصال المحتوى للطلبة، وتابع: «المعلم لديه رسالة إنسانية مهمة جداً في بناء المجتمعات، ووجوده مهم جداً في المدرسة، ونظام الـ 50 % مطبق في الوزارة على الكثير من الموظفين الذين طبيعة عملهم لا تقتضي التواجد في مقر العمل، أما المعلم فوجوده مهم جداً؛ لأن لديه الإمكانيات اللازمة في الصف، مثل اللوحة الذكية، والصوت النقي للتواصل مع الطلاب، وإيجاد البيئة المناسبة له لينجز مواده التفاعلية».
وشدد على أن التعليم التفاعلي الذي تطبقه الوزارة الآن لا يمكن أن يقوم به المعلم من المنزل بدون الأدوات التفاعلية والتكنولوجية اللازمة، إضافة إلى أن الوزارة قامت بتخفيف المهام الوظيفية للمعلم خلال الفترة المتبقية من العام الدراسي، وأصبحت ساعات العمل لا تتجاوز 3 ساعات يومياً، بالإضافة إلى تقليص نصاب الحصص الأسبوعي، كما أن المعلم تواجده في المدرسة مهم ليقوم المنسق بمتابعة عمله، والتأكد من إتمام المهام بالشكل الأمثل، وكذلك ليقوم موجهو الوزارة بزيارات دورية إلى المدارس للتحقق من سير العمل.
واستطرد قائلاً: «مجلس الوزراء أعطى وزارة التعليم والوزارات الأخرى التي لها طبيعة عمل خاصة الحق في زيادة نسبة الدوام عن 50% عند الحاجة، كما أن الوزارة تقوم بتوفير بيئة آمنة للمعلم، والقيام بعمله في أجواء آمنة ومريحة».

استقطاب المعلمين
كما تحدث د. ابراهيم النعيمي عن خطة الوزارة لاستقطاب معلمين من الداخل والخارج للعام الدراسي 2021-2022، موضحاً أن أعداد الطلاب تزيد سنوياً في المدارس، كما يتم افتتاح مدارس جديدة سنوياً، لذلك تحتاج تلك المدارس إلى عدد من المعلمين الجدد في جميع التخصصات، موضحاً أن الوزارة تركز على استقطاب المعلمين القطريين وخريجي الجامعات القطرية، وهناك رافد رئيسي للمعلمين من داخل الدولة متمثل في خريجي برنامج «طموح»، حيث سينضم إلى الوزارة 500 من خريجي البرنامج وكلية التربية في جامعة قطر إلى معلمي المدارس هذا العام، و90 % منهم قطريون.
وأضاف: «بجانب برنامج «طموح» نستقطب أيضاً معلمين قطريين من منظمة «علم لأجل قطر»، وبرنامج «تمهين» لتدريب خريجي الكليات التخصصية، ولكن بالرغم من ذلك نحتاج إلى توظيف معلمين من الخارج في تخصصات ليست موجودة حتى الآن في كلية التربية أو جامعة قطر، مثل التربية الخاصة، بالإضافة إلى أن أغلب خريجي كلية التربية من الإناث، ونحن نحتاج إلى الذكور لمدارس البنين، ولذلك ندعو إلى انضمام الذكور إلى كلية التربية».

_
_
  • العشاء

    7:41 م
...