الخميس 18 ربيع الثاني / 03 ديسمبر 2020
 / 
01:04 ص بتوقيت الدوحة

حضور متميّز للصقور المحلية في «سهيل 2020»

حامد سليمان

الخميس 22 أكتوبر 2020
النسخة الرابعة من المعرض أكثر تطوراً

وسط حضور كبير، في اليوم الثاني من معرض كتارا الدولي للصيد والصقور" سهيل 2020" في نسخته الرابعة، أكد مشاركون بالمعرض أن نسخة هذا العام متميزة، خاصة أنها تأتي في ظل جائحة كورونا "كوفيد - 19". 
وقال مشاركون إن جودة الطرح المحلي من الصقور تتطور بصورة كبيرة، وأن هذا العام وصل المختصون في تربية الصقور محلياً لأفضل مستويات التطور، سواء من حيث ألوان الصقور أو أحجامها، وهي من المعايير التي تحدد جودة الطير، لافتين إلى أن المعرض يوفر تشكيلة متنوعة من بنادق الصيد، إضافة إلى حضور متميز لمستشفى سوق واقف للصقور، من أجل إجراء الفحوصات على الصقور قبل إتمام عملية البيع.

علي بن عبد الله: من أفضل المعارض بالعالم

أكد سعادة الشيخ علي بن عبد الله ثاني آل ثاني (صاحب محمية أم حيش لتربية طائر الحبارى والصقور) أن النسخة الرابعة من معرض سهيل- معرض كتارا الدولي للصيد والصقور 2020- من أفضل المعارض على مستوى العالم، والمتخصصة في الصيد والصقور.
وأضاف سعادته: "على الرغم من جائحة كورونا، فإن مستوى تنظيم المعرض متميز جداً، إضافة إلى حضور رائع للعارضين المشاركين في "سهيل 4"، سواء كان العارضون المتخصصون في الصقور، أو أدوات الصيد، أو الأسلحة، أو مستوى التنظيم، أو عملية التوزيع، وغيرها من الأمور المتميزة في نسخة العام من سهيل.
وحول المشاركين من مربي الصقور محلياً، أوضح سعادته أن ثمة تطوراً واضحاً في مستوى تربية الصقور القطريين، وأن المربين وصلوا هذا العام لأفضل مستويات التطور، سواء من حيث ألوان الصقور أو أحجامها، وهي من المعايير التي تحدد جودة الطير، فتجد مختلف الأحجام والألوان بين الصقور المعروضة، فضلاً عن الأنواع المختلفة للصقور.
وأكد أن هواية تربية الصقور منتشرة في كافة أنحاء العالم، وهي من الهوايات المحبوبة في قطر، سواء لصغار السن أو الكبار، وذلك على الرغم من أن أماكن الصيد محدودة، فإن قطر بها محميات كثيرة للصيد ولهواة الصيد، إضافة إلى برامج متعددة لمحبي الصيد والصقور، حتى أن محبي هذه الهواية يجدون غايتهم.

أنور الكندري: أسعار السكاكين تصل إلى 4200 ريال

قال أنور الكندري، أحد المشاركين من دولة الكويت، إن مشاركته في معرض سهيل 2020 تأتي في مجال صناعة السكاكين.وأضاف أن الإقبال على المعرض جيد في ظل جائحة كورونا "كوفيد - 19"، فالإقبال بالطبع لن يكون مثل العام الماضي، أو النسخ السابقة من المعرض. وأوضح أن جميع السكاكين التي يعرضها هي صناعة يدوية، وأن سعرها تحدده المواد المستخدمة في صناعة السكين، خاصة أنها كلها مستوردة من خارج الخليج، منوهاً بأن السعر يتراوح بين 1200 وصولاً إلى 4200 ريال.

يوسف الخضري: تطور واضح عن النسخ الماضية
أكد يوسف الخضري، من شركة الخضري لأدوات الصيد البرية من دولة الكويت، أن مشاركته في معرض سهيل هذا العام هي الثالثة. وقال: «كل عام يثبت المعرض نجاحاً جديداً وتطوراً عن النسخ الماضية، والشركة تعرض أسلحة الصيد بجميع أنواعها «الهوائي والناري»، وتتراوح الأسعار بين 7 إلى 17 ألف ريال، والسعر يختلف على حسب النوع، والموديل، والصناعة، والسلاح الناري، يختلف عن السلاح الهوائي. وأعرب الخضري عن أمله في أن يزيد الإقبال خلال الأيام المقبلة، خاصة أن النسخ السابقة من المعرض شهدت إقبالاً كبيراً.

د. إقدام الكرخي: مستشفى سوق واقف يطرح فحوصات شاملة
قال الدكتور إقدام مجيد الكرخي، مدير مستشفى سوق واقف للصقور: "معرض "سهيل" كان متميزاً في كل السنوات السابقة، وفي هذا العام في ظل جائحة كورونا "كوفيد - 19" كان إنجاز مهم ومميز أن يتم تنظيم المعرض بهذه الصورة".
وأضاف: "يعد المعرض فرصة لمحبي الصيد والصقور لاقتناء الطيور وشراء الأدوات التي يحتاجونها، والمعرض كما عهدناه في السنوات السابقة يوفر جملة من الأدوات التي يحتاجها أصحاب الصقور، ومن بينها مشاركة مستشفى سوق واقف للصقور".
وقال: إن مستشفى سوق واقف للصقور يُمكن أصحاب الصقور من أجراء فحص شامل للطيور، للتأكد من الحالة الصحية للطير قبل إتمام عملية الشراء".
وأوضح أن المستشفى يوفر فحص منظار للجهاز الهضمي، ومنظار الجهاز التنفسي، وفحص الدم الشامل، إضافة إلى فحص مناعة الجسم، والفحص المختبري للإصابة بالأمراض الفطرية والطفيلية والبكتيرية، وبعدها يتم إصدار شهادة صحية للطير، وبعدها يُمكن للشخص شراء الطير.
وأكد أن فرع المستشفى في معرض سهيل يوفر فحوصات، تعتمد على أجهزة حديثة ومتطورة، من بينها أجهزة فحص الدم الشامل، وأجهزة المنظار الخاص بالجهاز الهضمي، وغيرها من الأجهزة.

إبراهيم النصر: مستوى الصقور المحلية «ممتاز»
قال إبراهيم عيسى النصر، أحد المشاركين القطريين في معرض "سهيل 4": نشارك كل عام في معرض سهيل، ومشاركتنا هي بإنتاج محلي من الصقور، حيث أقوم بتربية الصقور في بيتي، وأعرضها في "سهيل" كل عام، وإنتاجي للصقور من فصيلة الحر.
وأضاف: "نحرص من خلال المعرض على تقديم الصقور القطرية لتعريف الجميع بها، خاصة أنها من النوعية الفاخرة، وإنتاجي الخاص هو للعرض وليس للبيع، وللتعريف بنوعية الإنتاج، وفي الوقت نفسه أحرص على توفير صقور أخرى للبيع لزيادة العدد".
وحول أسعار الصقور، تابع: "أسعارها تتراوح بين الألف وصولاً لأسعار عالية، يمكن أن تصل لمليون أو مليوني ريال، وهي الطيور النادرة من النوع الأبيض أو الأسود شديد السواد. ووصف الإنتاج القطري من الصقور بـ "الممتاز"، معرباً عن أمله بأن يزيد الإنتاج المحلي، فمنتجو الصقور في قطر معدودون، داعياً من لديه سلالات من الصقور أن يقوم بعرضها .
وأشار إلى أن عملية إنتاج الصقور محفوفة بالمخاطر، فيمكن أن يموت الطير أو يفسد البيض، فيتعين على مربي الصقور أن يهيئ المكان المناسب، والإضاءة، والحساسات المناسبة، إضافة إلى نوعية الأكل، والتعقيم، وغيرها من الأمور الواجب توافرها.
ودعا النصر كل من لديه إمكانية لإنتاج الصقور في قطر إلى المشاركة في عملية الإنتاج، بأن يوفر مكاناً مناسباً، لا يكون في عزب أو مجمع عزب، وقدر المستطاع يتوسّع في إنتاج السلالات المختلفة، مثل الشاهين والحر.

_
_
  • الفجر

    04:41 ص
...