السبت 7 ربيع الأول / 24 أكتوبر 2020
 / 
12:13 م بتوقيت الدوحة

"الجيل المبهر" يؤكد أهمية الطاقة الإيجابية للرياضة لتطوير المجتمعات

الدوحة - قنا

الأحد 22 مارس 2015
سفراء برنامج الجيل المبهر
أكد سفراء برنامج الجيل المبهر التابع للجنة العليا للمشاريع والإرث أهمية استثمار الطاقة الإيجابية للرياضة في تحفيز المجتمعات على التطور المستمر، وذلك خلال مؤتمر "إمباور" للشباب الذي نظمته مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) بالدوحة.
وشارك في النسخة السابعة من المؤتمر الشبابي 450 طالباً وطالبة من 24 دولة، حيث اتفقوا على أهمية تنمية الشباب في سبيل الوصول إلى مجتمعات أفضل، وتعظيم دورهم في مناقشة وصياغة القرارات المحلية والعالمية التي تعنى بقضايا السلم والسلام.
وسبق لبرنامج الجيل المُبهر التابع للجنة العليا إتاحة الفرصة لـ 22 طالباً من قطر والأردن وباكستان ونيبال لحضور منافسات بطولة كأس العالم لكرة القدم البرازيل 2014، حيث سنحت لهم فرصة اللقاء بنجومهم المفضلين، كما التقوا مع منظمات غير حكومية تُوظّف كرة القدم كمحفز إيجابي لتنمية المجتمعات.
وتحدث السيد محمد المهندي سفير برنامج الجيل المُبهر عن الارتباط الوثيق بين المهارات المطلوبة لنجاح لاعب كرة القدم والمهارات اللازمة للنجاح في الحياة بشكل عام ،وقال انه لابد للاعب كرة القدم أن يتمتع بمهارات كالقيادة واللعب الجماعي، ولا شك بأنها مهارات بإمكانها تحسين حياتنا اليومية.. مضيفا إن الطاقة الإيجابية لكرة القدم قادرة على إلهام الشباب للوصول إلى أحلامهم، كما يمكنها تقديم حلول سلمية لإذابة الانقسامات الثقافية والاجتماعية حول العالم .
كما عرض سفراء برنامج الجيل المُبهر على باقي المشاركين في المؤتمر عدداً من برامج الخدمة المجتمعية التي نفذوها استناداً إلى تجربتهم في رحلة البرازيل وكانت في الاردن حيث نظم سفراء البرنامج بطولة لكرة القدم جمعت 50 شاباً من مخيمات اللاجئين المنتشرة في الأردن، وذلك لإتاحة الفرصة لهم للالتقاء ولممارسة هوايتهم المفضلة في أجواء فرح أخوية ولاشك أن مثل هذه الأجواء ستنعكس إيجاباً على تعزيز التواصل بين الشباب في قطاعات المجتمع المختلفة .
من جانبها قالت سفيرة برنامج الجيل المُبهر ولاعبة المنتخب القطري لكرة القدم النسائية هاجر نادر إن الانضمام للبرنامج شجعها على محاولة التأثير في المجتمع خاصة من خلال توعية الناس بالرياضة النسوية وأهميتها وبالتالي تمكين المرأة في المجتمع. فمن خلال الرياضة بإمكان المرأة المساهمة في إيجاد حلول للمشكلات المجتمعية التي قد تواجهها .
وحول برنامج الجيل المُبهر قالت السيدة إيزابيل غولتريسا مديرة برامج المسؤولية الاجتماعية باللجنة العليا للمشاريع والإرث: "نحن فخورون بتعاوننا الدائم مع مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا كما نشكرهم على دعوتهم لنا للمشاركة في مؤتمر ( إمباور) لهذا العام لأن الشباب الطموح هم جزء أساسي من جمهورنا.
واضافت ان استضافة المنطقة لبطولة كأس العالم لكرة القدم في 2022 ستخلق الكثير من الفرص أمام شباب المنطقة، لهذا نطمح خلال السنوات المقبلة إلى الوصول إلى أكبر قاعدة من الشباب وتحفيزهم لاستثمار الطاقة الإيجابية لكرة القدم في تنمية مجتمعاتهم".
الجدير بالذكر أن برنامج الجيل المُبهر يعتبر واحداً من برامج عدة أطلقتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث في طريق ترك إرث دائم في المنطقة من خلال استثمار استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. ويعمل الفريق القائم على البرنامج منذ اللحظة وحتى 2022 على توسيع نطاق تأثيره من خلال تعيين 22 سفيراً جديداً له كل عام.

_
_
  • العصر

    2:33 م
...