الإثنين 2 ربيع الأول / 19 أكتوبر 2020
 / 
11:44 م بتوقيت الدوحة

إطلاق جائزة "أفضل مؤثر شبابي" للتوعية بمخاطر الألعاب الإلكترونية

الدوحة – العرب

الأحد 20 سبتمبر 2020
إطلاق جائزة "أفضل مؤثر شبابي" للتوعية بمخاطر الألعاب الإلكترونية
>> السادة: من المهم جذب الشباب إلى الواقع الطبيعي وليس الافتراضي

>> النعيمي: إتاحة الفرصة للشباب للتعبير عن أفكارهم وزيادة الوعي بالوقاية من الانحرافات السلوكية

>> جواهر أبو ألفين: نستهدف توضيح خطورة الألعاب الإلكترونية على المستوى السلوكي والنفسي والصحي


وقع المركز الإعلامي للشباب، بروتوكول تعاون ثنائي مع مركز مركز دعم الصحة السلوكية لإطلاق جائزة أفضل مؤثر شبابي "عطني من وقتك" والتي تهدف إلى توفير منصة حية وتفاعلية للمبدعين من عمر 13 إلى 22 عاماً للتعبير عن آرائهم وأفكارهم في كيفية تعزيز وتنمية الوعي للوقاية من الانحرافات السلوكية لدى الشباب، وبيان أثر الألعاب الإلكترونية في العزلة الاجتماعية وخطورتها على المستوى السلوكي والنفسي والصحي.
ووقع البروتوكول كلاً من على صالح بدر السادة، نائب المدير التنفيذي للمركز الإعلامي للشباب، وراشد محمد الحمده النعيمي، مدير عام مركز دعم الصحة السلوكية، حيث أكد الطرفان على أهمية التعاون الثنائي في توفير حاضنة للشباب المبدعين وإتاحة الفرصة للاستفادة من أفكارهم ومبادراتهم الشبابية في تعزيز القيم الأصيلة في المجتمع.
وبهذه المناسبة، قال السيد على صالح بدر السادة، نائب المدير التنفيذي للمركز الإعلامي للشباب، إن المركز لا يألو جهداً في سبيل دعم مختلف المبادرات المجتمعية التي تستهدف صالح الشباب وتعزز تجاربهم وخبراتهم، فلطالما ارتكزت رؤية المركز على إعداد وتأهيل الشباب وتنمية مهاراتهم الإعلامية والمجتمعية، الأمر الذي يعزز جهود تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.
وحول أهمية الجائزة ومردودها على الشباب، أضاف السادة "تستند الجائزة على محورين هامين، أولاً، تنمية الوعي الشبابي والمجتمعي من خلال بيان الآثار السلبية للألعاب الإلكترونية على الصحة النفسية والقيم الأخلاقية، وثانياً، جذب الشباب وإعادتهم إلى الواقع الطبيعي الذي نعيشه وليس الافتراضي الذي توفره الألعاب الإلكترونية، وهذا من شأنه أن يعزز حضورهم في المجتمع وينمي قدراتهم على المشاركة في المبادرات المثمرة التي تطلقها مختلف الجهات وتسخير طاقاتهم الشبابية والإبداعية في إفادة الوطن ودعم مسيرة التنمية".
وتابع "سعداء بالشراكة مع مركز دعم الصحة السلوكية لتوفير الدعم الإعلامي للمسابقة والترويج لها بين مختلف فئات المجتمع، ونؤكد أن المركز الإعلامي للشباب يفتح أبوابه على الدوام للمساهمة في مختلف المبادرات المجتمعية الداعمة للشباب والتي من شأنها تعزيز تجاربهم وخبراتهم ومهاراتهم وتؤهلهم للاندماج في المجتمع بشكل أكبر وبصورة احترافية".
من جهته، قال راشد النعيمي مدير عام مركز دعم الصحة السلوكية، إن هذا البروتوكول يهدف إلى ترجمة أهداف المركز المتعلقة بتعزيز السلوك القويم والإيجابي إلى أرض الواقع، خاصة لدى الشباب والنشء، منوهاً بأنه تم الاتفاق مع المركز الإعلامي للشباب، لتنظيم جائزة دعم لأفضل مؤثر شبابي بعنوان "عطني من وقتك".
وقال المدير العام إن المسابقة تهدف إلى إتاحة الفرصة للفئة المستهدفة للتعبير عن الرأي عن ما يرونه من طرق فعاله في زيادة الوعي بالوقاية من الانحرافات السلوكية وتعزيز مجموعة من القيم، بالإضافة إلى نشر الوعي من خلال الشباب وللشباب عن طريق تصوير فيديو مؤثر عن أثر الألعاب الإلكترونية في العزلة الاجتماعية وفق معايير وضوابط محددة سيتم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي.
ومن جانبها أفادت جواهر أبو ألفين مدير إدارة التوعية المجتمعية بمركز دعم الصحة السلوكية، بأن هذه المسابقة تأتي من منطلق الدور التوعوي والوقائي الذي يقوم به المركز من خلال ادارة التوعية المجتمعية، حيث ستعمل المسابقة على توضيح خطورة الألعاب الإلكترونية على المستوى السلوكي والنفسي والصحي من منظور الشباب.
وأضافت أن الكثير من الشباب في أنحاء العالم أصيبوا بالانطواء والاكتئاب وارتفاع درجات القلق والتوتر بسبب هذه الألعاب، كما أنها تدعو للعنف وصولاً إلى الانتحار، مؤكدة على أهمية أن يتعلم هؤلاء من خلال أقرانهم الشباب السلوك القويم والأخلاق الحميدة، وهذا يعد الأكثر تأثيراً نظراً لكونهم يثقون إلى حد كبير في ما يقوله أقرانهم من الشباب أو يفعلونه، فهم ينظرون إلى القصص الشبابية الناجحة على أنها تستحق أن تعاض وأن تؤخذ بعين الاعتبار.
ومن المقرر أن يتم فتح باب استقبال المشاركات في المسابقة في الفترة من 1 إلى 31 أكتوبر 2020، ومن ثم تخضع المشاركات لمرحلة الفرز والتحكيم، فيما سيقام الحفل الختامي وتكريم الفائزين والمشاركين في 30 نوفمبر المقبل.

_
_
  • العشاء

    6:33 م
...