الثلاثاء 16 ربيع الثاني / 01 ديسمبر 2020
 / 
11:44 م بتوقيت الدوحة

«كتارا للضيافة» تعيد افتتاح «ويستن إكسلسيور روما» الأسطوري

إعداد: محمد طلبة

الإثنين 19 أكتوبر 2020
«كتارا للضيافة» تتوسع عالمياً

أعلنت «كتارا للضيافة» عن إعادة افتتاح فندق ويستن إكسلسيور روما يوم 26 أكتوبر الجاري، حيث يُعد الفندق معلماً بارزاً منذ عام 1932، ويقع في وسط المدينة التاريخية، كما يتمتع بتراث غني يجمع بين التصميم الداخلي الحديث والقديم.
ويقع فندق ويستن إكسلسيور روما في مقاطعة فيا فينتو ويشتهر بخدماته المتميزة، حيث تم افتتاحه سنة 1906، ويتألف من 281 غرفة فخمة و35 جناحاً، بالإضافة إلى مسبح داخلي ومركز للصحة واللياقة البدنية. ولأكثر من قرن قدم الفندق الأسطوري ضيافة استثنائية، مما جعله الخيار الأول للوفود الحكومية والحفلات الرسمية، وكونه الوجهة المفضلة للعائلات.
ومع خبرة تمتد لأكثر من 45 عاماً في قطاع الضيافة، تعمل «كتارا للضيافة» على تنفيذ خططها الاستراتيجية للتوسع من خلال الاستثمار في الفنادق الرائدة في قطر، في الوقت الذي تعمل فيه على تنمية مجموعتها من الفنادق الرائدة في الأسواق الدولية الرئيسية، وتمتلك وتدير «كتارا للضيافة» 40 فندقاً ضمن محفظتها من الفنادق، وتركّز الشركة على الوصول إلى هدفها بإضافة 60 فندقاً إلى محفظتها بحلول عام 2026.


وتملك «كتارا للضيافة» حالياً مجموعة من الفنادق الرائدة التي تتوزع عبر أربع قارات في 12 دولة، وتتمثل في قطر ومصر والمغرب وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا وهولندا وسنغافورة وتايلاند والولايات المتحدة الأميركية، بينما تتمتع الشركة بشراكات مع بعض أفضل شركات إدارة الفنادق.  

ومع ما تشهده «كتارا للضيافة» من تطور دؤوب، فإنها تواصل استكشاف الفرص الجديدة لخلق قيمة مستدامة، وقالت «كتارا للضيافة»: «بصفتنا شركة اعتادت التفكير قدماً، نتطلع إلى مستقبل واعد مفعم بالنجاح، مع المضي قدماً في أخلاقيات المهنة لإنجاز الالتزام بأعلى معايير الجودة والخدمة.
وأضافت: تضم محفظة «كتارا للضيافة» مجموعة فريدة من الصروح المتألقة في مواقع مرموقة مميّزة في دولة قطر، وخارجها.. لقد وصلنا إلى مستويات عظمى من التدفق النقدي الذي تجنيه أصولنا، واستثمرنا بحكمة لضمان استمرار هذه الأصول في تلبية متطلبات سوق تنافسية للغاية.
وتابعت: نحن مستعدون دوماً لمواجهة التحديات حتى نرتقي أكثر من أي وقت مضى بمحفظتنا المحلية، وكذلك لمتابعة استثمارنا في صروح أيقونية وثقافية حول العالم، يمثل كل منها روعة الماضي وإشراقة المستقبل، مما يتناسب مع رؤيتنا في تطويرها واستعادة مجدها السابق، وفي بناء شراكة قوية من أجل مستقبل مشرق نعيشه معاً.

_
_
  • العشاء

    6:13 م
...