الأحد 21 ربيع الثاني / 06 ديسمبر 2020
 / 
04:19 ص بتوقيت الدوحة

سيدة من غزّة تعلّم الأرامل كيف ينتصرن على الفقر

الدوحة - العرب

الإثنين 19 أكتوبر 2020
تمكين النساء بتعليمهن مهناً وحرفاً توفر لهن دخلاً مناسباً


فقدت السيدة الفلسطينية مها أبو عرب زوجها لتفقد بذلك أيضاً مصدر دخل لإعالة أسرتها المكونة من 4 أبناء، اثنان منهما يحتاجان لأدوية بسبب إصابتهما بمرض زيادة كهرباء الجسم.
مها لم تستسلم لواقعها الصعب، وحولت إحدى غرف بيتها الصغير إلى ورشة للحياكة تنتج فيها الملابس المطرزة، والإكسسوارات، والحقائب النسائية، لتوفر بذلك لعائلتها مصدر رزق يحفظ كرامتهم. كانت مها تمتلك عزيمة وطموحاً قوياً لتحسين وضعها الاقتصادي، فكانت مشاريع التمكين الاقتصادي التي تملّكها قطر الخيرية لأمهات الأيتام الخطوة الأولى نحو تحقيق حلمها. 

اغتنام الفرص 
حصلت على تمويل لمشروعها الصغير، المتمثل في ماكينة حياكة وملحقاتها، مع بعض المواد الخام التي تساعدها على الإنتاج. وقد وجدت في هذا الدعم الحافز للنجاح والإنتاج في عملها دون كلل أو ملل، وتقول إن الحياة فرص، وعلى الإنسان أن يغتنم جيداً هذه الفرص.
وتجد السيدة مها نفسها مضطرة لقضاء ساعات طويلة للعمل، خاصة أن طلبات الزبائن في ازدياد دائم على عملها، خاصة في المناسبات كالأعياد والأفراح. 
طموحها لم يقف عند هذا الحد فقد أضافت إلى خبرتها فن صناعة الإكسسوارات والحقائب النسائية تماشياً مع احتياجات النساء، ومواكبة لكل ما هو جديد في هذا العالم، ولم تقف عند هذا الحد فقط، بل ابتكرت طرقاً جديدة لعرض منتجاتها، حيث تعتمد على عرض الأثواب التراثية الفلسطينية على الدمى البلاستيكية لجذب الأطفال.

طموح كبير 
الطموح دائماً لا حدود له فقد بدأت مها في الادخار من أرباحها لافتتاح مشغل أكبر يغطي متطلبات الزبائن من كافة محافظات قطاع غزة، ويتيح المجال لتدريب وتشغيل النساء الأرامل وفتيات الأسر الفقيرة، ممن يحببن هذه الحرفة، ويبدين الرغبة للعمل فيها، وذلك في إطار مسؤوليتها الاجتماعية في نقل المعرفة، وفتح مجال العمل لغيرها.

استقرار نفسي ومعيشي
وبعد هذا المشوار تشعر السيدة مها بارتياح كبير، فالورشة ساعدتها على الاستقرار النفسي والمعيشي، حيث تمكنت من توفير ثمن الأدوية لأطفالها بانتظام دون منة من أحد كما قامت بتسديد كافة الأقساط المتراكمة على عاتقها والمتعلقة بقيمة الشقة السكنية التي تقيم فيها لتصبح الشقة ملكها الآن وحتى لا يشعر أطفالها بالنقص توفر لهم جميع احتياجاتهم.
وقد دعت السيدة مها جميع النساء اللواتي يعانين من ظروف اقتصادية صعبة إلى تطوير مهاراتهن المهنية، وفقاً لهواياتهن ورغباتهن، الأمر الذي سيعود بالنفع عليهن وعلى أسرهن، ويغنيهن أيضاً عن الحاجة للناس.

_
_
  • الفجر

    04:42 ص
...