الخميس 15 جمادى الآخرة / 28 يناير 2021
 / 
12:53 ص بتوقيت الدوحة

وفد لجنة المشاريع والإرث يرصد المونديال

الدوحة - قنا

الثلاثاء 19 مايو 2015
اللجنة العليا للمشاريع والإرث
 أقامت اللجنة العليا للمشاريع والإرث يوما مفتوحا لجميع موظفيها وشركائها، حرصت من خلاله على نقل الخبرات والدروس المستفادة من تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم في البرازيل 2014، ومشاركتها مع الجميع في سبيل استثمارها في استضافة كأس عالم متميزة في قطر 2022.
وحول الاستفادة من الدروس التي خلصت لها اللجنة المحلية المنظمة للمونديال من كأس العالم البرازيل 2014، قال حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا إن "اليوم مهم جدا لجميع موظفي اللجنة العليا .. وكل بطولة لها تحدياتها ومصاعبها الخاصة بها، لهذا قمنا بإرسال أكثر من 150 موظفا للاستفادة من التجربة البرازيلية، وقد استفدنا كثيرا من الخبرات التي عادوا بها".
وأوضح الذوادي أنه في مونديال 2022 سيكون الفريق المنظم لبطولة كأس العالم متعدد الثقافات يعمل أفراده يدا بيد لتأكيد إمكانية الدول الصغيرة جغرافيا في تنظيم بطولة متقاربة المسافات يسهل فيها على اللاعبين والجماهير التنقل من مكان إلى آخر.
وشهدت الفعالية ،التي أقيمت بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، حضور ممثلين عن الحكومة البرازيلية واللجنة المحلية المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم البرازيل 2014، إضافة إلى ممثلي شركاء اللجنة العليا للمشاريع والإرث الذي ابتعثوا لمراقبة مونديال البرازيل.
وفي ظل حرص اللجنة العليا على نقل التجارب والدروس المستفادة من مونديال البرازيل إلى الدوحة، أقامت الفعالية تحت عنوان "مررها: من البرازيل إلى قطر".
بدوره، قدم السيد ريكاردو تريد الرئيس التنفيذي للجنة المحلية المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم البرازيل 2014، عرضا شاملا حول تجربة مونديال البرازيل، في الوقت الذي أثنى فيه على التجهيزات القطرية لاستضافة الحدث العالمي في 2022 .
وقال ريكاردو :" لقد اندهشت من اهتمام القطريين بأدق تفاصيل الاستضافة وبالتقدم الملحوظ في إنشاء خمسة من الملاعب المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 ، وذلك قبل 7 سنوات كاملة من موعد البطولة".
وأعرب المسؤول البرازيلي عن ثقته في أن قطر ستنظم كأس عالم لا تنسى ، خاصة من خلال فكرة البطولة متقاربة المسافات التي تتبناها، متوقعا أن تنال هذه الفكرة إعجاب العالم أجمع.
وضمن إطار التعاون بين قطر والبرازيل في الاستفادة من التحديات التي واجهة تنظيم كأس العالم، شهدت إحدى الجلسات النقاشية التي كانت بعنوان "قصة البرازيل: التكامل والإرث"، حوارا ثريا بين ثلاث من أبرز القيادات الذين ساهموا في نجاح البطولة، وهم السيد ريكاردو تريد الرئيس التنفيذي للجنة المحلية المنظمة، والسيد رون ديلمونت المدير الإداري لمكتب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في البرازيل، والسيد جويل بينين رئيس مكتب الإرشاد الخاص للأحداث الرياضية الكبرى بوزارة الرياضة البرازيلية.
وتعليقا على تجربة إرسال 150 من موظفي اللجنة العليا وشركائها إلى بطولة كأس العالم في البرازيل، أوضح ناصر الخاطر مساعد الأمين العام لشؤون تنظيم البطولة أنه في الوقت الذي واجهت فيه البرازيل حملة انتقادات إعلامية واسعة، كان من المبهر رؤية سلاسة إدارة المواصلات وجودة التنسيق بين اللجنة المحلية المنظمة وشركائها، إضافة إلى المستوى الفني اللافت الذي شهدته البطولة، معتبرا أن كل هذه العوامل ساهمت في إظهار البطولة بشكل جيد للغاية.
وشهدت الجلسات مشاركة مجموعة من سفراء برنامج الجيل المبهر الذين اصطحبتهم اللجنة العليا لحضور بعض مباريات بطولة كأس العالم البرازيل 2014، حيث عرضوا تجربتهم في تحقيق أحلامهم برؤية لاعبيهم المفضلين أمامهم على أرض الملعب.
الجدير بالذكر أن أكثر من 800 موظف من اللجنة العليا إضافة إلى 12 جهة من شركائها حضروا اليوم المفتوح الذي شهد جلسات نقاشية عديدة، إضافة إلى أنشطة ومسابقات تهدف اللجنة العليا من خلالها إلى تعزيز روح الفريق بين موظفيها.

_
_
  • الفجر

    04:57 ص
...