الخميس 1 شوال / 13 مايو 2021
 / 
06:46 م بتوقيت الدوحة

«أشغال» تفوز بـ 4 جوائز دولية للأمن والسلامة من مجلس السلامة البريطاني

الدوحة- العرب

الإثنين 19 أبريل 2021

أعلنت هيئة الأشغال العامة عن فوز أربعة مشروعات للبنية التحتية بأربع جوائز دولية للسلامة من مجلس السلامة البريطاني، وذلك تقديراً لالتزامها بالحفاظ على صحة وسلامة العمال ومناطق العمل خلال عام 2020، حيث تم منح مشاريع تطوير الخريطيات وإزغوى (الحزمة الثالثة) وغرب الوجبة (الحزمة الأولى) وجنوب الدحيل وأم لخبا (الحزمة الأولى) جائزة السلامة الدولية بامتياز، كما حصل مشروع تطوير جنوب المشاف (الحزمة 1)، على جائزة الاستحقاق في السلامة الدولية.

وبهذه المناسبة، صرّح المهندس سعود التميمي، مدير إدارة مشروعات الطرق، بأن الجوائز الأربع التي حصلت عليها مشاريع أراضي المواطنين والمناطق القائمة تعكس التزام "أشغال" بالصحة والسلامة في المشاريع التي تنفذها والمكانة الرائدة التي تشغلها الهيئة في قطاع التشييد والبناء بدولة قطر من حيث نشر الوعي وأفضل الممارسات في الصحة والسلامة.

كما أشار المهندس سعود التميمي إلى أن فوز مشاريع "أشغال" بجوائز للسلامة من عدة مؤسسات دولية يعد اعترافاً من هذه المؤسسات بالمستوى العالي للسلامة في مشاريع الهيئة ودليلاً على حفاظها على صحة العمال وحياتهم، حيث تعد السلامة ركيزة هامة لاستراتيجية تنفيذ المشاريع بالهيئة، وثقافة تعمل "أشغال" على نشرها والالتزام بها.

وتجدر الإشارة إلى أنه وعلى مدار الـ 63 عاماً الماضية، دأب برنامج جوائز السلامة الدولية على تكريم المؤسسات والهيئات التي برهنت التزامها بمنع الإصابات بأماكن العمل والحد من المخاطر الصحية في جميع أنحاء العالم، حيث يتم تقييم تلك المؤسسات أمام لجنة التحكيم المستقلة التابعة للبرنامج.

ومن جانبه، قام السيد مايك روبنسون، الرئيس التنفيذي لمجلس السلامة البريطاني، بتهنئة "أشغال" على نجاحها في الفوز بثلاث جوائز دولية للسلامة بامتياز وجائزة الاستحقاق في السلامة، قائلاً: "يود مجلس السلامة البريطاني تهنئة هيئة الأشغال العامة على تحقيق هذا الإنجاز الهام، حيث تأتي هذه الجائزة تقديراً لالتزامها وجهودها الجادة للحفاظ على سلامة العاملين لديها والحد من الإصابات والحوادث والإصابة بالأمراض داخل أماكن العمل."

وأضاف قائلاً: "تتمثل رؤية مجلس السلامة البريطاني في عدم وقوع إصابة أو ضرر لأي فرد أو إصابته بأي مرض أثناء تأدية عمله - في أي مكان في العالم. وتحقيق هذا الهدف يحتاج لما هو أكثر من الالتزام بالقوانين والتشريعات؛ حيث يتطلب التزام الأشخاص ليس فقط بالصحة والسلامة ولكن بإعطاء المزيد من الاهتمام بالصحة والرعاية في مناطق العمل."

وأعرب المهندس علي عبد اللطيف المسند، ممثل ائتلاف شركتي الغانم وأن أي سي سي عن سعادته بفوز مشروع الخريطيات وإزغوى الحزمة الثالثة، بجائزة السلامة الدولية مؤكداً أن هذا الفوز هو ثمرة تعاون وحرص متبادل بين الائتلاف وهيئة الأشغال العامة لضمان سلامة العمال والسكان على حد السواء.

أما السيد نواف جاسم الجيدة، العضو المنتدب في الجيدة القابضة مالكة شركة مدجلف للإنشاءات التي تنفذ مشروع جنوب المشاف الحزمة الأولى مع ائتلاف شركة ساسير، فقد عبّر عن امتنانه لمجلس السلامة البريطاني بتتويجه للمشروع بجائزة السلامة الدولية التي تضع جميع العاملين على المشروع من عمال ومهندسين وجهات مسؤولة على خريطة العالم من حيث أداء السلامة، كما أشار إلى أن الجائزة تضع مسؤولية على جميع العاملين بالمشروع للاستمرار في تقديم أفضل أداء في مجال السلامة.

ومن جهته أوضح المهندس ربيع سمير مخول، المدير التنفيذي لشركة ائتلاف بتروسيرف ورودبريدج ومقاولو البناء، وهو الائتلاف المنفذ لمشروع جنوب الدحيل وأم لخبا الحزمة الأولى، أن جائزة مجلس السلامة البريطاني التي فاز بها المشروع هي تقدير واعتراف بإنجازات فريق المشروع والمهندسين والمسؤولين من "أشغال" اللذين عملوا على جعل السلامة في مكان العمل مهمة مشتركة وأولوية أولى ومسؤولية الجميع.

وعبّر السيد ساتيش بيلاي، المدير التنفيذي لشركة جلفار المسند للمقاولات، الشركة المنفذة لمشروع شرق الوجبة الحزمة الأولى، عن شكره لأشغال وجهودها في توجيه المقاولين والشركات المنفذة لضمان تطبيق أعلى معايير السلامة ضمن مشاريعها، مؤكداً أن نجاح المشروع وتتويجه فائزاً بجائزة السلامة الدولية كان نتيجة لحرص كل العاملين بالمشروع من جميع الأطراف على إعطاء الأولوية لسلامة العمال ومكان العمل.

مشروع الخريطيات وإزغوى (الحزمة الثالثة) - جائزة السلامة الدولية بامتياز

بدأ تنفيذ المشروع في يناير 2019، وقد حقق 3.7 مليون ساعة عمل بدون إصابات أو حوادث في عام 2020، ويعمل بالمشروع حوالي 715 عامل تابعين للمقاول الرئيسي (ائتلاف الشركة الوطنية الصناعية للمقاولات وشركة الغانم)، إلى جانب المقاولين من الباطن التابعين لهم. يشتمل المشروع على شبكة طرق تمتد على مساحة 42 كيلومتر تقريباً، وتشمل الأعمال الرئيسية تطوير الطرق، وتحويل وحماية شبكات المياه والكهرباء القائمة، بالإضافة إلى تنفيذ شبكات جديدة للصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية والمياه المعالجة (TSE). كما يشمل نطاق الأعمال تزويد الطرق بالإنارة وتوفير الإشارات المرورية واللوحات الارشادية.

مشروع شرق الوجبة (الحزمة الأولى) - جائزة السلامة الدولية بامتياز

بدأ تنفيذ المشروع في يونيو 2020، وقد حقق 0.75 مليون ساعة عمل بدون إصابات أو حوادث في عام 2020، ويعمل بالمشروع 275 عامل على قوة المقاول الرئيسي، شركة جلفار المسند للهندسة والمقاولات. سيوفر المشروع شبكة طرق بطول 17 كلم حيث يهدف إلى تنفيذ بنية تحتية متكاملة تشمل توفير مسارات للمشاة والدراجات الهوائية ومواقف مخصصة للسيارات وأعمدة إنارة للشوارع. كما تتضمن أعمال المشروع توفير شبكات للصرف الصحي وصرف المياه السطحية والجوفية، وشبكة المياه المعالجة (TSE) بالإضافة إلى شبكات الاتصالات وشبكة المياه الصالحة للشرب وشبكات الكهرباء.

مشروع جنوب الدحيل وأم لخبا (الحزمة الأولى) - جائزة السلامة الدولية بامتياز

بدأ تنفيذ مشروع تطوير الطرق والبنية التحتية في جنوب الدحيل وأم لخبا (الحزمة الأولى) على ائتلاف شركتي بتروسيرف ليمتد ورودبريدج للمقاولات المدنية والإنشاءات في شهر فبراير 2020. وقد حقق 1.2 مليون ساعة عمل بدون حوادث ويعمل به 700 عامل. ويشمل المشروع تطوير شبكة للطرق إلى جانب توفير مسارات للدراجات والمشاة بالإضافة إلى تطوير خدمات ومرافق البنية التحتية مثل شبكة الصرف الصحي وشبكة المياه السطحية والجوفية وشبكة المياه المعالجة (TSE).

مشروع جنوب المشاف (الحزمة الأولى) - جائزة السلامة الدولية باستحقاق

بدأت أعمال مشروع تطوير الطرق والبنية التحتية في جنوب المشاف (الحزمة الأولى) في شهر يونيو 2019 من قبل ائتلاف شركتي ساسير للمقاولات ومدجلف للإنشاءات، ويعمل بهذا المشروع 850 عامل. وقد حقق 2.6 مليون ساعة عمل بدون حوادث منذ بدء تنفيذه. وسيوفر هذا المشروع بنية تحتية متكاملة تشتمل على طرق، ومسارات مخصصة للمشاة وأخرى لراكبي الدراجات الهوائية، إلى جانب توفير إنارة للشوارع وشبكة للصرف الصحي وخطوط شبكة المياه المعالجة وشبكة تصريف المياه السطحية والمياه الجوفية.

نظام فعال لإدارة الصحة والسلامة المهنية

تعتمد كافة المشاريع التي تم ترستيها على تطبيق نظام فعال لإدارة الصحة والسلامة المهنية وفقاً للشروط والمعايير التي وضعتها إدارة مشروعات الطرق، ويتألف هذا النظام من العناصر الأساسيّة التالية: التزام جميع المسؤولين بالهيئة بمعايير الصحة والسلامة وتطبيقها، ووضع منهج فعال لتحديد وإدارة المخاطر قبل حدوثها، وتنظيم برنامج تدريبي لتعزيز الكفاءات ونقل الخبرات، وإشراك جميع الموظفين بمختلف درجاتهم الوظيفية في كل ما يتعلق بالصحة والسلامة المهنية، بالإضافة إلى وضع أهداف الصحة والسلامة ورصد الإنجازات في هذا الصدد بهدف التحسين والتطوير المستمر، إلى جانب اختيار وتعيين مقاولي الباطن مع القيام بالمراقبة والمراجعة الدورية لأدائهم من قبل الإدارة.

ومن الجدير بالذكر أن إدارة مشروعات الطرق قامت في عام 2020 بتنفيذ 915 حملة رقابية لمشروعاتها للوقوف على الجوانب المتعلقة بالصحة والرعاية، كما نجحت في الحصول على تراخيص من وزارة الصحة العامة لإنشاء 15 عيادة خاصة للعاملين، كما تمكنت من عمل فحوصات طبية للكشف عن الأمراض المزمنة لـ 92٪ من العمال، أي حوالي 24000 عامل.

وقد أدى هذا الاهتمام الشديد بتطبيق أعلى ممارسات الصحة والسلامة المهنية من قبل الإدارة إلى تحقيق نسبة وقوع إصابات وحوادث في مواقع العمل بلغت 0.11 خلال 70.9 مليون ساعة عمل في عام 2020، وهذه الأرقام تعكس حجم المجهود الضخم المبذول من قبل الإدارة والتزامها بتوفير أعلى معايير الصحة والسلامة والرعاية الاجتماعية للعمال في مواقع العمل.

تجدر الإشارة إلى أن مشاريع البنية التحتية لأراضي المواطنين والأراضي القائمة كانت قد فازت العام الماضي بثلاث جوائز للسلامة من مجلس السلامة البريطاني، عن مشاريع العب ولعبيب الحزمة الأولى، والمنطقة الصناعية الحزمة الثالثة، وغرب معيذر الحزمة الثالثة، وهو ما يؤكد المستوى المرتفع الذي تتمتع به هذه المشاريع من حيث أداء السلامة.

_
_
  • العشاء

    7:41 م
...