السبت 15 رجب / 27 فبراير 2021
 / 
12:52 ص بتوقيت الدوحة

«الرميلة» يدشّن الاستشارات «وجهاً لوجه» للمصابين بأمراض جلدية

الدوحة - العرب

الإثنين 18 يناير 2021
العيادة تقدم خدمات نوعية لكبار السن

وسعت عيادة الأمراض الجلدية لكبار السن في مستشفى الرميلة خدمات رعاية المرضى بإضافة الاستشارات الطبية وجهاً لوجه إلى جانب الاستشارات الافتراضية للمرضى الأكبر سناً المصابين بأمراض جلدية. 
وتقرر اعتباراً من يناير الحالي، توزيع كل التحويلات الجديدة للعيادة لمتابعة الفرق متعددة الاختصاصات من أطباء الجلدية وأطباء الشيخوخة في مؤسسة حمد الطبية في الموعد الأول للمريض.  
وقد أطلقت العيادة الأولى لأمراض الجلدية الشيخوخة، في يونيو الماضي، كعيادة افتراضية تقدم استشارات متخصصة عبر الهاتف لتغطي احتياجات المرضى الأكبر سناً في الأمراض الجلدية. 
وجرى العمل بالاستشارات الطبية عبر الهاتف مع ظهور تحديات الحصول على الرعاية التي فرضها وباء «كوفيد - 19»، وقد أجرت العيادة الافتراضية 329 لقاءً مع كبار السن منذ يونيو حتى ديسمبر 2020 ونحو 40 مريضاً جرى فحصهم وجهاً لوجه، حيث استدعت حالاتهم ذلك.       
ويأتي استئناف خدمة الاستشارات الطبية وجهاً لوجه وفقاً للتوجيهات الطبية، حيث يتلقى المرضى الجدد مواعيد فحص من أطباء الجلدية بقسم الأمراض الجلدية أو بوحدة الرعاية اليومية لكبار السن بمستشفى الرميلة إلى جانب المواعيد الافتراضية المجدولة لهم، على أن يتم تحديد مواعيد للمتابعة وجهاً لوجه أو افتراضياً حسب الحالة الصحية ورغبة المريض.
وقد جرى تطوير العيادة بقيادة الدكتورة سارة الخواجة من قسم الأمراض الجلدية بمؤسسة حمد الطبية، بالتعاون مع الدكتور وسيم أكرم استشاري أمراض الشيخوخة بمستشفى الرميلة، وبدعم وتوجيه من البروفيسور ستاينهوف رئيس قسم الأمراض الجلدية ومدير معهد الأمراض الجلدية بمؤسسة حمد الطبية، والدكتورة هنادي الحمد قائد برنامج الشيخوخة الصحية الوطني والمدير الطبي لمستشفى الرميلة ومركز قطر لإعادة التأهيل. 
وقالت الدكتورة سارة الخواجة: «تعتبر مشاكل الجلد أمراً شائعاً عند كبار السن، وتظهر الأمراض الجلدية بشكل أكبر عند المصابين بالسكري والذين يتناولون أدوية متعددة، ومع ظهور وباء (كوفيد - 19) العام الماضي، كان من الضروري إنشاء عيادة الاستشارات عبر الهاتف للأمراض الجلدية والشيخوخة التي كانت بمثابة مسار مبتكر لاستمرار تقديم الرعاية لكبار السن». 
وأوضحت أن هذه الخدمة الافتراضية حظيت بترحيب كبير من المرضى وأسرهم، لأنها أسهمت في خفض خطر العدوى القائم عند مغادرة المنزل، وتفادي عناء التنقل بالنسبة للمرضى المصابين بأمراض معينة أو ممن لديهم وسائل تنقل محدودة. 
وقال الدكتور وسيم أكرم: «إن الهدف من عيادة الأمراض الجلدية (الشيخوخة) هو الكشف عن الأمراض الجلدية عند المرضى الأكثر عرضة في عمر 65 فما فوق، وتتطلب إدارة الحالات المعقدة إجراء فحوصات جسدية، وقد أصبح بإمكاننا تقديم مجموعة من خدمات الرعاية المصممة بشكل أكبر لاحتياجات مرضانا»، لافتاً إلى أن خدمة عيادة الأمراض الجلدية «الشيخوخة» تهدف إلى تحقيق أفضل معايير الرعاية الصحية لكبار السن خلال الجائحة تعمل كإطار مستمر قائم على التكنولوجيا لرعاية المرضى الأكبر سناً المصابين بأمراض جلدية في المستقبل.

_
_
  • الفجر

    04:40 ص
...