الجمعة 9 جمادى الآخرة / 22 يناير 2021
 / 
07:54 م بتوقيت الدوحة

حزب ماكرون يؤمن الغالبية في الانتخابات الفرنسية

الاناضول

الأحد 18 يونيو 2017
فرنسا
ضمن حزب الرئيس الوسطي ايمانويل ماكرون الأحد تأمينه الغالبية المطلقة في الجمعية الوطنية، حاصدا وفق التقديرات الأولية ما بين 355 و425 مقعدا من أصل 577 في الانتخابات التشريعية.
وتجاوزت نسبة الامتناع عن التصويت 56 في المئة، وهو رقم قياسي في هذه الانتخابات التي فاز فيها حزب الجمهوريين اليميني بما بين 97 و130 مقعدا والحزب الاشتراكي بما بين 27 و49 مقعدا في حين توقعت مراكز استطلاعات الراي فوز اليمين المتطرف بما بين اربعة وثمانية نواب واليسار الراديكالي (فرنسا المتمردة والحزب الشيوعي) بما بين عشرة و30 مقعدا.
تصدّر حزب "الجمهورية إلى الأمام" وحليفه "الحركة الديمقراطية" (وسط)، نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت الأحد، في فرنسا، لانتخاب نواب الجمعية الوطنية (الغرفة السفلى للبرلمان)، حسب تقديرات أولية.
ووفق التقديرات التي نشرتها مؤسسة "إيبسوس" الفرنسية، حصد الحزب الذي أسسه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون وحليفه، 355 مقعدا من أصل 577، ليحصل بذلك على الأغلبية البرلمانية.
أما حزب "الجمهوريون" (يمين) وحلفاؤه فحصلوا على 125 مقعدًا، يليه "الحزب الاشتراكي" وحلفاؤه بـ 49 مقعدا، وحزب "فرنسا الأبية" (يسار راديكالي) بـ 30، و"الجبهة الوطنية" (يمين متطرف) بـ 8 مقاعد.واستندت التقديرات الأولية على سؤال الناخبين لمن صوتوا بعد خروجهم من مكاتب التصويت.
ودُعي، اليوم، نحو 47 مليون ناخب فرنسي للإدلاء بأصواتهم في الدور الثاني للتشريعية، في إقتراع يأتي في ظل حالة الطوارئ التي تشهدها فرنسا منذ الهجمات الإرهابية التي استهدفتها مطلع 2015. 
وفي المجموع، تنافس خلال الجولة التي جرت اليوم، 1146 مرشحا، 40 % منهم من النساء، على نيل 573 مقعدا برلمانيا، من أصل 577.وفي الجولة الأولى للإقتراع، تمكن 4 مرشحين من الحصول على أكثر من 50 % من الأصوات، ما مكنهم من تأمين فوزهم.
ولتأمين مكاتب الإقتراع البالغ عددها 67 ألف، والموزعة على مختلف الدوائر الإنتخابية الداخلية، حشدت الداخلية الفرنسية نحو 50 ألف من رجال الشرطة والدرك، لتعزيز قوات عملية "سونتينال" المنتشرة أصلا في مختلف أرجاء البلاد.

_
_
  • العشاء

    6:41 م
...