الثلاثاء 18 رجب / 02 مارس 2021
 / 
02:08 م بتوقيت الدوحة

إثارة وتحدٍّ على سيف سمو الأمير الوالد

إسماعيل مرزوق

الأحد 17 يناير 2021

تمكنت شعارات الجرحب والنابت والحنزاب والخيارين من اقتناص النواميس والرموز الأربعة الفضية الأولى الخاصة بالأشواط العامة «هجن أبناء القبائل» لفئة الحقايق بميدان التحدي في الشيحانية، في منافسات مهرجان الهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، الذي يقام حالياً تحت إشراف اللجنة المنظمة لسباق الهجن، فقد استطاعت «إنذار» أن تهدي مالكها حمد محمد علي محمد الجرحب الشلفة الفضية للشوط الأول الرئيسي للحقايق بكار مفتوح من مسافة 4 كم، وأثبتت «إنذار» جدارتها لتنال المركز الأول بعد أن قطعت المسافة في زمن قدره  5:49.29 دقائق.  وتواصلت الإثارة في الشوط الثاني الرئيسي المخصص للحقايق قعدان مفتوح، خاصة أن المنافسة كانت قوية للغاية، ولكن تمكن «كرار» من إهداء مالكه سعد عبدالله علي النابت المري الخنجر الفضي الخاص بهذا الشوط، بعد أن اعتلى قمة هذا الشوط بزمن قدره 5:49.27 دقائق بجدارة واستحقاق.  وتوالت القوة في المنافسة من خلال الشوط الثالث الخاص بالحقايق بكار إنتاج، الذي تصدرته «موهاج» بجدارة واستحقاق، خاصة أنها قطعت مسافة السباق في زمن قدره 5:45.75 دقائق، لتهدي مالكها فيصل سالم علي الحنزاب الشلفة الفضية والمركز الأول.  وكان الرمز الرابع والأخير في هذه الأمسية والذي يتمثل في الخنجر الفضي للشوط الرابع الرئيسي للحقايق بكار إنتاج من نصيب راشد مبارك زايد الخيارين مالك «الفارس» الذي قدم واحداً من أقوى الأشواط وحصد المركز الأول بجدارة في زمن قدره 5:46.19 دقائق.  

6 رموز ذهبية اليوم 
تتواصل الإثارة والمنافسات فوق أرضية ميدان الشيحانية من خلال اليوم الثالث على التوالي لمهرجان سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وستكون منافسات اليوم  مخصصة للأشواط المفتوحة «هجن أصحاب السمو والسعادة الشيوخ» لفئة اللقايا من مسافة 5 كم، وستكون قمة الإثارة من خلال الأشواط التي تقام في الفترة المسائية، حيث يسعى الجميع خلف الرموز الذهبية الستة، التي ستبداً من خلال الشوط الأول الرئيسي للقايا بكار مفتوح، وجائزة المركز الأول الشلفة الذهبية ونصف مليون ريال، بينما ينال الوصيف ربع مليون ريال، والثالث مائة وخمسين ألف ريال، والرابع مائة ألف ريال، والخامس خمسين ألف ريال.
أما الشوط الثاني الرئيسي فهو المخصص للقايا قعدان مفتوح وجائزته الأولى الخنجر الذهبي وأربعمائة ألف ريال، والثاني مائتا ألف ريال، والثالث مائة ألف ريال، والرابع سبعون ألف ريال، والخامس أربعون ألف ريال، وهي نفس الجوائز المالية المخصصة للشوط الثالث للقايا بكار عُمانيات، والاختلاف الوحيد هو الجائزة العينية حيث ستكون جائزة هذا الشوط الخنجر الذهبي. وبالنسبة للشوط الرابع فهو للحقايق قعدان وصاحب المركز الأول يقتنص الخنجر الذهبي بالإضافة إلى 300 ألف ريال، والوصيف 150 ألف ريال، والثالث 80 ألف ريال، والرابع 50 ألف ريال، والخامس 30 ألف ريال. أما الشوط الخامس فهو لقايا بكار إنتاج، وجائزته الأولى الشلفة الذهبية و300 ألف ريال، والثاني 150 ألف ريال، والثالث 100 ألف ريال، والرابع 50 ألف ريال، والخامس 30 ألف ريال. وبالنسبة للشوط السادس والأخير فهو مخصص للقايا قعدان إنتاج، وجائزته الأولى 200 ألف ريال، والثاني 100 ألف ريال، والثالث 70 ألف ريال، والرابع 50 ألف ريال، والخامس 30 ألف ريال. وبعيداً عن أشواط الرموز الستة، تقام في الفترة المسائية أربعة أشواط أخرى، ليصل إجماليها 10 أشواط، وجوائز هذه الأشواط سيارات لأصحاب المركز الأول، بالإضافة إلى جوائز مالية لأصحاب المراكز من الثاني للعاشر. وعلى صعيد الفترة الصباحية هناك 12 شوطاً، هناك ثماني سيارات لأصحاب المركز الأول في ثمانية أشواط منها، بينما هناك أربعة أشواط أخرى جوائزها مالية فقط، وبذلك يكون إجمالي أشواط اليوم الثالث 22 شوطاً.

سالم النابت: إنجاز كبير

أشاد سالم الفالح النابت بالإنجاز الذي حققه «كرار» وفوزه بالخنجر الفضي للحقايق قعدان، بعد منافسة قوية جداً في الشوط، إلا أن «كرار» تمكن من إهداء مالكه سعد عبدالله علي النابت المري الخنجر الفضي الخاص بهذا الشوط، بعد أن اعتلى قمة هذا الشوط بجدارة واستحقاق، وقال سالم في تصريحات صحفية عقب التتويج: سعادتنا لا توصف بهذا الرمز الغالي، الحمد لله حالفنا التوفيق في الشوط، ونجح «كرار» أن يحقق المطلوب، ويفوز عن جدارة بعد مستوى مميز للغاية. 
وأضاف قائلاً: من أول اثنين كيلو كنت على ثقة بأن «كرار» لن يسبقه أحد، ولن يخيب ظني فيه، وبالفعل حقق المطلوب رغم قوة المنافسة.

راشد الخيارين: سعداء بالتألق

أعرب راشد مبارك الخيارين مالك «الفارس» المتوّج بالخنجر الفضي للحقايق قعدان إنتاج، عن سعادته البالغة بالتتويج والظفر بالرمز الغالي في المهرجان الكبير مهرجان صاحب السمو الأمير الوالد، والذي يشهد منافسة قوية للغاية بين جميع المشاركين في السباق، وقال راشد في تصريحاته عقب التتويج أمس: الحمد لله سعداء للغاية بتألق «الفارس» في الشوط القوي، فهو قاعود سبق له عدة مشاركات، ولم يكن في الحسبان تقديمه في شوط الرمز، حيث إننا قمنا بتسجيله قبل إغلاق الباب بنصف ساعة تقريبا، وبالفعل «الفارس» بيّض الوجه وكان على قدر الثقة.

_
_
  • العصر

    3:07 م
...