الثلاثاء 6 جمادى الآخرة / 19 يناير 2021
 / 
09:22 ص بتوقيت الدوحة

فاليرو مدرب عنابي اليد في حوار لا تنقصه الصراحة مع «العرب»: نعم أنا ديكتاتور

سليمان ملاح

الإثنين 16 نوفمبر 2020
فاليرو يتحدث لـ «العرب»

مصيري مع العنابي بيد الشعبي.. وسأظل رهن إشارته

مونديال مصر الأصعب وطموحنا دور الـ 16

أبواب المنتخب تبقى مفتوحة لكل من يثبت جدارته 

نجح في وضع بصمته منذ تولي مهمة تدريب العنابي، وانتقل من إنجاز إلى آخر ومن نجاح إلى آخر، وسط تطلعات لمزيد من التفوق على المستوى العالمي، معه فرض العنابي هيمنته على القارة الصفراء، وحقق معه العديد من الإنجازات غير المسبوقة، أبرزها فضية بطولة العالم 2015، كما نجح في التأهل للأولمبياد لأول مرة في تاريخ كرة اليد القطرية، والتتويج أربع مرات بكأس آسيا ومرتين بذهبية دورة الألعاب الآسيوية، لتصبح اليد القطرية مصدر فخر للجماهير الرياضية في قطر، بفضل الإنجازات التي تحققت على مدار الأعوام الماضية، إنه الإسباني فاليرو ريفيرا
مع اقتراب موعد بطولة كأس العالم التي ستقام بمصر شهر يناير المقبل، أعلن فاليرو عن القائمة المبدئية لبدء التحضيرات للتحدي الجديد، وقد لاقت بعض الأسماء انتقادات من بعض الجماهير والمتابعين، وبالتالي كان لا بد من الاقتراب من المدير الفني لمعرفة على ماذا تم التركيز قبل الإعلان عن القائمة، وما طموحاته في المونديال وأبرز المحطات، ومصيره مع «الأدعم»، كل هذا والعديد من النقاط وضعناها على طاولة المدرب، حيث كشف الإسباني فاليرو عن وجود تغييرات شملت تشكيلة «الأدعم» التي خاضت المونديال السابق، مؤكداً أن هذه التغييرات كانت ضرورية من أجل البحث عن الأفضل. وفيما يلي تفاصيل الحوار:

* في البداية، ما انطباعك عن المجموعة التي وقع فيها العنابي؟
- دعني أقول لك في البداية، إن مونديال مصر سيكون مختلفاً تماماً، وأقوى وأصعب من البطولات الماضية، حيث سيشهد مشاركة 32 منتخباً، من ضمنهم 16 فريقاً أوروبياً، ولكن هذا لن يؤثر على طموحنا أو الاستراتيجية التي سطرها الاتحاد، أو يغير من أهدافنا، فنحن ذاهبون إلى مصر من أجل المنافسة وتحقيق أفضل نتيجة ممكنة، حيث في آخر مشاركة لنا حققنا المركز 13، ونهدف هذه المرة أن نكون في مركز أفضل، وإذا أردنا تحقيق ما نسعى إليه فنحن مطالبون بالفوز على أنجولا واليابان في الدور الأول، وبعدها الفوز على البحرين أو الدنمارك في الدور الثاني، حيث في حالة تخطي الدور الأول سنلعب مع المتأهلين من المجموعة الرابعة، التي تضم الدنمارك والأرجنتين والبحرين والكونغو الديمقراطية، وبالتالي أعتقد أن الفرصة قائمة في تحقيق ما نصبو إليه.

* ستواجهون أنجولا في بداية المشوار، وهو نفس المنتخب الذي فاز علينا في المونديال الماضي، فكيف ترى بداية المشوار؟
- الفوز سيكون ضرورياً وحتمياً على أنجولا، ونحن إن شاء الله قادرون على ذلك، وسنعمل على عدم تكرار الأخطاء التي وقعنا فيها في المونديال الماضي، فخسارتنا من أنجولا ليس معناها أننا كنا سيئين، وإنما نحن من أهديناهم الفوز، لقد خسرنا بفارق هدف، وكان بالإمكان أن نحقق نتيجة أفضل، أهدرنا تسديدات كثيرة كما أن حارس المرمى كان متألقاً بشكل كبير "تصدى لـ 24 تسديدة" وكان مفاجأة لنا، هذه المرة سنعمل ألف حساب لهم، المنطق يقول إننا سنفوز عليهم وعلى اليابان، وبعدها سنرى ماذا سيحدث مع كرواتيا.
* ما حظوظنا في التأهل لدور 16؟
- طبعاً حظوظنا قائمة في تحقيق الحلم، العنابي دائماً كعبه عالٍ على البحرين والأرجنتين، نريد الاستمرار على هذا النهج، بالنسبة لكرواتيا انتصرنا عليهم خلال الأولمبياد الماضي، وخسرنا بفارق هدف في آخر ثانية من نفس البطولة أمام الدنمارك، كما تعادلنا أمامهم في بطولة ودية بفرنسا.. الأوراق مكشوفة لجميع المنتخبات وسنرى ماذا سيحدث، لا نريد الاستعجال سنلعب مباراة بعد مباراة، بحيث تفكيرنا أو طموحنا الأول هو في كيفية الفوز على أنجولا، وبعدها سنفكر في اليابان ثم كرواتيا، سيتأهل 3 منتخبات من كل مجموعة في الدور الأول، وفي الدور الثاني يتأهل منتخبان من كل مجموعة، أنا لست من الذين يبيعون الوهم للجماهير، ولكن من خلال معرفتي بقدرات فريقي أعتقد أننا قادرون على الوصول لدور 16 وتحقيق أفضل نتيجة.

* الاستعدادات ستجري في ظروف مختلفة بسبب الجائحة، هل هذا سيؤثر على تحضيرات العنابي؟
- نعم هي ظروف استثنائية.. أمامنا شهران من الآن على انطلاق المونديال، لا ندري ماذا سيحدث خلال الأيام المقبلة، فترة الاستعداد ستكون بأكملها في الدوحة، لقد برمجنا بطولة ودية نهاية شهر ديسمبر يشارك فيها منتخبات الدنمارك وتونس والأرجنتين، لدينا بعض الإصابات مثل العملية الجراحية التي أجراها كمال الدين ملاش، وآخرون يشتكون من إصابات خفيفة، والإرهاق بسبب كثرة المشاركات في المباريات، حيث كانوا يلعبون مباراة كل 3 أيام بعد توقف دام أكثر من ثلاثة أشهر بسبب الجائحة.
أتمنى ألا تتفاقم الأمور مستقبلاً بسبب الموجة الثانية التي يشهدها العالم.

* القائمة ضمت 24 لاعباً، هل هي قائمة نهائية أم سيظل باب "الأدعم" مفتوحاً؟
- أكيد سيظل باب الأدعم مفتوحاً لمن يثبت نفسه، ويرى أنه قادر على تقديم الإضافة، كشف العنابي يضم 35 لاعباً اخترت منهم 24 لاعباً، والقائمة النهائية للمونديال ستشمل 20 لاعباً، بعدما كان العدد من قبل 18 لاعباً فقط.   

* بعد الإعلان عن قائمة العنابي كان هناك كلام من بعض المحبين وجماهير العنابي عن بعض الأسماء التي تم تجاهلها، فهل من توضيح عن الاختيارات؟
- مستعد للحديث عن الأسماء التي تم استدعاؤها، بينما غير الموجودة في الكشف فلن أتحدث عنها، وإذا لديك أي اسم من القائمة مستعد للتوضيح.

* هناك من يرى أن هناك لاعبين أفضل بكثير من ألدير.
- ألدير هو صاحب فضية العالم التي حققها العنابي في مونديال 2015، وهو لاعب صاحب خبرة وله قدرات فنية هائلة، وما زلت واثقاً في قدراته لتقديم المساعدة لنا، ولهذا هو موجود في القائمة.

* يقال إنك ديكتاتوراً ولا تتقبل النقد.
- طوال مشواري كمدرب سواء مع برشلونة أم منتخب قطر، لا أسمح لأي كان بالتدخل في اختياراتي، متواجد مع العنابي منذ 7 سنوات ونصف، وأعرف كل كبيرة وصغيرة عن الدوري واللاعبين، طموحي هو تطوير العنابي فنياً وأيضاً على مستوى النتائج، لقد وضعت كل خبراتي تحت تصرف منتخب قطر، والحمد لله منذ أن تسلمت المهمة والمنتخب في تطور مستمر، وحقق نتائج مبهرة، ووصولنا للمباراة النهائية خلال مونديال 2015، وتحقيق الميدالية الفضية خير دليل على كلامي، بالإضافة إلى التأهل للأولمبياد لأول مرة في تاريخ اليد القطرية، والتتويج أربع مرات بكأس آسيا، ومرتين بكأس دورة الألعاب الآسيوية، وطول هذه الفترة لم نخسر من الفرق الآسيوية سوى مباراة واحدة فقط، فإذا كانت كل هذه النتائج والنجاحات تجعل البعض يعتبرونني ديكتاتوراً، فهم أحرار في ذلك، وأحترم وجهة نظرهم، وليس لديّ مانع أن أكون كذلك، ما دام ما أقوم به يصب في مصلحة العنابي، أتقبل النقد إذا كان النقد بنّاء، وأما إذا كان من أجل مصالح شخصية فهذا لن أتقبله.

* عقدك سينتهي الموسم المقبل، هل سيكون مونديال مصر آخر تجربة لك مع العنابي؟
- مصيري مع العنابي سيكون بين يدي أحمد الشعبي رئيس الاتحاد، الذي يربطني مع الاتحاد أكثر من عقد، وبالتالي سأظل رهن إشارة رئيس الاتحاد، ربما سيكون آخر موسم أو سأواصل لسنتين مقبلتين، لا أدرى بالضبط، هذا الكلام قلته قبل سنتين لرئيس الاتحاد، هو من يحدد ويقرر مصيري مع المنتخب، أفضل قرار اتخذته في حياتي هو القدوم للعمل في قطر، وأنا سعيد ومرتاح نفسياً بالعمل مع الاتحاد. 

* ما أسوأ ذكرى خلال مشوارك مع المنتخب؟
- أسوأ ذكرى بطبيعة الحال هي الخسارة الدراماتيكية من البحرين خلال المباراة النهائية ضمن تصفيات الأولمبياد.

* هل أنت مع أو ضد تشافي لتدريب برشلونة؟
- تشافي صديقي، ودائماً ما نتبادل الحديث عن برشلونة، بكل تأكيد أنا مع تشافي لتدريب برشلونة، إنه ابن النادي، ومتأكد أنه سيكون مدرباً له، ولكن لا أدري متى بالضبط.

_
_
  • الظهر

    11:45 ص
...