الأحد 6 رمضان / 18 أبريل 2021
 / 
06:09 ص بتوقيت الدوحة

قطر تحقق المركز الأول بالبطولة الدولية لمناظرات المدارس باللغة العربية

قنا

السبت 16 أبريل 2016
مناظرات قطر
فاز فريق دولة قطر بالمركز الأول ونال لقب البطولة الدولية الثالثة لمناظرات المدارس باللغة العربية التي استضافها مركز مناظرات قطر على مدى أربعة أيام تحت رعاية سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع.

واحتل فريق المدرسة السورية في قطر المركز الثاني والفريق التونسي المركز الثالث في هذه البطولة التي استمرت لمدة أربعة أيام وشارك فيها 54 فريقا من 50 دولة عربية وأجنبية.

ودارت مناظرة الجولة الأخيرة حول موضوع حماية اللاجئين ومنع الصور التي تظهر معاناتهم، حيث دافع الفريق السوري عن منع تصوير اللاجئين، فيما عارض الفريق القطري ذلك، ونوه بدور هذه الصور في خدمة قضايا اللاجئين وتفاعل المجتمع الدولي معها .

وكانت حجة الفريق السوري أن تصوير اللاجئين في أوضاع صعبة يرسخ لإهانتهم وإهانة قضيتهم في عقول الناس مما يعود بالضرر على رؤيتهم وهم بهذه الحال، الأمر الذي يعرقل حصولهم على حقوقهم، لكنه أعرب في نفس الوقت عن رضاه بتصويرهم من قبل أجهزة الإعلام، دون أن يبرر ذلك في ظل توافر نفس الموانع. 

ونبه الفريق القطري من جانبه، إلى أن تصوير اللاجئين يطبع صور مأساتهم في العقول ويُسلط أنظار العالم إلى قضيتهم، الأمر الذي يساهم في حصولهم على حقوقهم.

وتطرق إلى تناقل جميع وسائل الإعلام صورة الطفل السوري /إيلان/ الذي مات على شواطئ تركيا في حين كانت أسرته تبحث عن فرصة للهجرة إلى أوروبا.

وسلّط الفريق الضوء على تفاعل العالم مع قضية هذا الطفل الصغير وتعاطفهم مع حقوقه، حيث نظمت المظاهرات لإجبار الحكومات الغربية على استضافة اللاجئين، لافتا إلى أن كل هذا الرواج كان سببه صورة.

وأكد الفريق القطري أن استخدام الصورة في منح اللاجئين حق الحياة والترويج لقضيتهم العادلة أمام المجتمع الدولي، لا يُناقض حقوقهم الإنسانية ، لأن ذلك يصب في صالح حصولهم على هذه الحقوق، مبينا أن حجج الفريق السوري شكلية ولا تخدم قضية اللاجئين .

وثمنت الدكتورة حياة عبد الله معرفي ، المدير التنفيذي لمركز مناظرات قطر، رعاية سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر للبطولة.

وعبرت في كلمتها في حفل ختام البطولة، عن سعادتها بالجمع الغفير الذي حضر وشارك في المناظرة من شتى أنحاء العالم وقد قربتهم اللغة العربية في دوحة الخير للتناظر بها . 

وأشادت الدكتورة معرفي بالدور الهام للمناظرة وأدائها بكل حرفية وإتقان مما قوّى اللغة العربية ونوّع ثقافة المتناظرين وجدد أفكارهم.

وأضافت قائلة: "كانت البطولة معتركا للأبطال ومسرحا للثقافات وبوابة للحضارات، تلاقحت فيها الأفكار وذابت فيها الفوارق ، وجاءت دليلا قاطعا على أن اللغة العربية لا تحتاج إلى حراس بل كانت هي حارسا يحرس ألسنتنا وفكرنا " .

وشددت على أن اللغة العربية ، لغة تؤكد ضرورةِ البحث عن أوجهِ التشابه للتعايش باحترامٍ وسلام ووفاق، لإعداد قيادات مستقبلية تحمل على عاتقها بناء الأوطان، داعية إلى أن تكون المناظرة من خلال هذه البطولة ، سبيلا للسفر في سماء العلم والمعرفة واللغة.

وأعلنت الدكتورة معرفي في كلمتها تعيين سفيرين لمركز مناظرات قطر لجهودهما الكبيرة في سبيل نشر المناظرة وهما السيد سالم الشماخي من سلطنة عمان ، والسيد ثائر فرحات ، من الأردن . 

أ.س/س.س

_
_
  • الظهر

    11:33 ص
...