الجمعة 21 رجب / 05 مارس 2021
 / 
01:06 م بتوقيت الدوحة

الولايات المتحدة تجدد اتهاماتها للصين بالوقوف وراء فيروس كورونا

واشنطن - قنا

السبت 16 يناير 2021
الولايات المتحدة تجدد اتهاماتها للصين بالوقوف وراء فيروس كورونا

جددت الولايات المتحدة، اليوم ، اتهاماتها للصين بكونها البلد المنشأ لفيروس كورونا /كوفيد-19/.
وذكر السيد مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، في تصريحات، أنه توفرت لدى إدارة البيت الأبيض معلومات جديدة تشير إلى أن فيروس كورونا "قد يكون قد تسرب من مختبر صيني، ولا يعود سببه إلى الاتصال بحيوانات مصابة بالفيروس".
وقال بومبيو "إن أمراضا مشابهة لـ /كوفيد-19/ كانت منتشرة بالفعل في خريف العام 2019 بين موظفي أحد معاهد علم الفيروسات في /ووهان/، المدينة التي اكتشف فيها فيروس /كوفيد-19/ للمرة الأولى"، داعيا فريق منظمة الصحة العالمية إلى "الضغط على الحكومة الصينية بشأن هذه المعلومات الجديدة".
كما لفت إلى أن "لدى حكومة الولايات المتحدة أسبابا للاعتقاد بأن العديد من الباحثين داخل معهد /ووهان/ لعلم الفيروسات أصيبوا بمرض في خريف العام 2019 قبل رصد أول إصابة بالوباء، مع أعراض متوافقة مع أعراض كل من /كوفيد-19/ وأمراض موسمية شائعة أخرى".
وشككت الصين في مصداقية هذه المعلومات، نافية من جديد أن تكون نشأة الفيروس قد تمت على أراضيها، واستشهدت وسائل إعلامها بأبحاث تشير إلى أن الفيروس قد يكون ظهر في إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية قبل ظهوره في مدينة /ووهان/.
وتأتي هذه التطورات، بعد يومين من وصول فريق خبراء من منظمة الصحة العالمية إلى/ووهان/ للتحقيق في منشأ الفيروس الذي ظهر للمرة الأولى في العالم في ذات المدينة بنهاية عام 2019.
جدير بالذكر أن معهد /ووهان/ لعلم الفيروسات، المدعوم من الحكومة الصينية، كان قد نفى في شهر فبراير الماضي شائعات بخصوص احتمالية أن يكون الفيروس قد تم صنعه في أحد معامله أو أنه تسرب من أحد مختبراته البحثية.
وعقب ذلك، تراشقت حكومتا الولايات المتحدة والصين الاتهامات بشأن مصدر الفيروس، خاصة بعد وصف الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب لكورونا بـ"الفيروس الصيني" أو "فيروس ووهان"، مقابل ذلك اتهم مسؤول في الخارجية الصينية الجيش الأمريكي بأنه هو من نشر الفيروس في مدينة /ووهان/.

_
_
  • العصر

    3:07 م
...