السبت 15 رجب / 27 فبراير 2021
 / 
12:40 ص بتوقيت الدوحة

تواصل هدد التحدي.. والزاجل تعلو رايته على الشواهين بمهرجان مرمي

الدوحة- العرب

الجمعة 15 يناير 2021
تواصل هدد التحدي.. والزاجل تعلو رايته على الشواهين بمهرجان مرمي

غدا.. بطولتا الصقار الواعد والصقار الصغير استئناف بطولة الدعو المحلي

محمد عبداللطيف المسند: جمعية القناص تعمل على تأصيل التراث لدى الشباب والصغار

تواصلت فعاليات مهرجان مرمي 2021 وذلك في صبخة مرمي بسيلين حيث أقيمت الجمعة منافسات بطولة هدد التحدي بين الصقارين في المجموعتين الثالثة عشرة في الفترة الصباحية والرابعة عشرة خلال الفترة المسائية. 
ويقام المهرجان تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، وتنظمه جمعية القناص القطرية في صبخة مرمي بسيلين خلال الفترة من 1 إلى 30 يناير 2021.
وقد أسفرت منافسات بطولة هدد التحدي اليوم عن تأهل السيد حمد جابر حمد المنخس عن المجموعة 13 ، فيما قررت اللجنة إعادة السباق لمشاركين اثنين بالمجموعة الـ 14 والتي لم يتأهل منها أحد حتى الآن.

وتعليقا على منافسات اليوم الخامس عشر وبطولة هدد التحدي قال السيد علي بن سلطان الحميدي، رئيس لجنة بطولة هدد التحدي بمهرجان مرمي، إن المهرجان عرف انطلاق المنافسات الصباحية في هدد التحدي للمجموعة الثالثة عشرة وتأهل للنهائي متسابق واحد، حيث كان الجو ملائما للمنافسة والتحدي، فيما لم يتأهل أحد عن المجموعة الرابعة عشر، مشيرا إلى أن اللجنة قررت الإعادة لمشاركين اثنين بسبب وجود بعض المعوقات خلال التحدي ، مطالبا الصقارين الذين يقومون بالتدريب بالقرب من موقع المهرجان سواء بالحمام أو الطائرات أن يجتهدوا ويبتعدوا قليلا وقت المنافسة ليساعدوا اللجنة في توفير أجواء منافسة مناسبة ومتساوية للجميع لأن أحيانا الطائرات في سماء المهرجان تعوق المسابق أو وجود حمامة غير حمامة السباق ولذا نوجه للأخوة المتسابقين جميعا أن يساعدوا  زملاءهم  في المنافسة.


وأضاف أنه على الرغم من عدم التأهل إلا لشاهين واحد في منافسات الهدد يوم امس فإن الشواهين قدمت عروضا طيبة، فيها من القوة والندية ولكن زاجل عبدالله فخرو كان أقوى واستطاع أن يفر ويعود سالما إلى صاحبه، لتستمر المنافسة والتحدي بين الزاجل والشواهين . 
وأضاف أن الأجمل في سباق الجمعة هو الحضور الجماهيري الرائع منذ الفترة الصباحية من القطريين والمقيمين العرب والأجانب الأمر الذي يزيد التحدي ويشجع الصقارين على أداء قوي يتميز بالإثارة والمتعة، داعيا الجماهير إلى الحضور والمشاركة في الفعاليات المصاحبة للمهرجان والاستمتاع بالأجواء الرائعة في البيئة القطرية.
بدورهم، أشاد المتأهلون إلى نهائي بطولة هدد التحدي بالأجواء الممتازة التي تقام فيها فعاليات مهرجان مرمي، مؤكدين استعدادهم المبكر لهذا المهرجان السنوي الذي يعتبر عرسا ومحفلا ثقافيا وتراثيا سنويا لأهل الصقارة جميعا فهم يقومون بتدريب الصقور استعدادا لهذه اللحظة التي يتوج فيها المجيد.


وأعرب السيد حمد جابر حمد المنخس، المتأهل عن المجموعة 13، عن سعادته بـتأهله للنهائي والمنافسة الأكبر وسط أكبر الشواهين الأقوى القادرة على الصيادة ما يجعل المنافسة القادمة أشد وأقوى، وسوف نبذل جهودنا لتحقيق الرقم الصعب والتوفيق من الله ، مؤكدا أن المهرجان وبطولاته المختلفة هي منافسة بين الأخوة ، فالجميع مستفيد بالحضور والمشاركة حتى وإن لم يحالفه الحظ والكل يجتهد والتوفيق والرزق من الله رب العالمين. 
وضمن فعاليات اليوم الخامس عشر من مهرجان مرمي أقيم شوط تنشيطي لهدد السلوقي حيث تنافس 15 سلوقيا في مضمار السلوقي وسط حضور جماهيري.
وتتواصل فعاليات مهرجان مرمي الثاني عشر حيث تقام غدا السبت بطولتا الصقار الواعد والصقار الصغير، حيث أوضح السيد محمد بن عبداللطيف المسند نائب رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان مرمي، نائب رئيس جمعية القناص القطرية: يشارك في بطولة الصقار الواعد الفئة العمرية من 11 إلى 15 سنة، بينما يشارك في بطولة الصقار الصغير، الفئة العمرية من 6 إلى 10 سنوات ، مبرزا أن بطولة الصقار الواعد تتضمن مسابقتين هما: فئة التبع الجبلية (الشويهينة)، ثم فئة الوكري الكوبج (القرموشة)، وهي عبارة عن مسابقة الدعو لمسافة 200 متر. 
وأضاف: سعداء بتواجد المتسابقين والجمهور في مرمي الذي وضع من أجل الحفاظ على التراث وهذه الهواية المحببة لدى الجميع، وقد شاهدنا حضورا متميزا في الفترتين الصباحية والمسائية هذا الأمر الذي يوضح حجم الجهود التي تبذلها اللجان المختلفة في المهرجان والتي تعبر عن أن الشباب القطري قادر على إثبات ذاته وقدرته على التنظيم والترتيب الممتاز لينجح في تقديم المهرجان في نسخة أفضل عاما بعد عام. 
 وأضاف أن جمعية القناص القطرية حريصة على انتقال هذا التراث من الآباء إلى الأبناء ومن خلال المهرجان نرى حرص الباء على اصطحاب أبنائهم للمهرجان ومشاركتهم فيه والمحافظة على هذا الموروث الشعبي لأنه يساعد في اكتساب مهارات حياتية ويلهم الفراسة والصبر والمحافظة على العادات والتقاليد التي تعتبر جزءا من رؤية قطر الوطنية.
وفي سياق متصل تقام غدا خلال الفترة الصباحية برنامج مسابقة الرماية المصاحب لمهرجان مرمي 2021، ببطولتين مخصصتين للفئات العمرية حتى20 سنة، فيما تقام البطولتان المخصصتان للجمهور والإعلاميين ورواد التواصل الاجتماعي يوم 20 يناير الجاري، والبطولات الأربع كلها في التصويب على الشوزن (الأطباق)، حيث يرمي كل لاعب 10 طلقات يحدد منها الرمي الفردي والمزدوج ليتم تأهيل 40 متسابقا من الفئات المختلفة للتسابق في بطولة النخبة في الرماية، ليحصل أصحاب المراكز الأولى على جوائز قيمة. 
وقد عرف مهرجان مرمي حضورا جماهيرا كبيرا يوم أمس مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية ، حتى أصبح المهرجان  وجهة رئيسة للسياحة للتعريف بالثقافة القطرية.
ومن الحضور كان السيد عبدالعزيز بن مبارك المعضادي وقال إنه حريص على التواجد في مهرجان مرمي سنويا فالمهرجان يمثل أهمية خاصة لنا أهل قطر فهو يشجع موروثنا ويعرف أبناءنا هذا التراث للأجداد الذين كانوا يعتمدون في حياتهم عليه، مشيدا بمستوى التنظيم والترتيب والحضور المتميز للصقارين والتحدي. مضيفتا أحب  كل المسابقات في المهرجان والتنوع فيها فكل بطوله لها محبوها وجمهورها وما يهمني أنا أن هذا المهرجان يقدم لي تراث الأجداد بشكل راق.
ومن الجمهور قال السيد محمد الشرقاوي إمام وخطيب بوزارة الأوقاف إنه حرص على التواجد مع أولاده وقال المهرجان يقدم صورة جميلة لحفاظ أهل قطر من خلال جهود جمعية القناص القطرية على تراثهم وتقاليدهم وتربية النشء في الحفاظ على هذا الموروث، كما أن هذا الأمر يساعد في أن يهتم الشباب بإشباع هواياتهم المفيدة التي يتعلم منها قيما تربوية، فالانشغال بمثل هذه الأمور تعتبر وسيلة مهمة في تفريغ الطاقات بعيدا عن الأخطار التي تهدد الشباب ، فأهل الصقور بعيدين عن مواطن الفتن وهم اقرب للفطرة السليمة ويهتمون بالبيئة والقضايا التي تكون نافعة غالبا.

_
_
  • الفجر

    04:40 ص
...