الخميس 11 ربيع الثاني / 26 نوفمبر 2020
 / 
06:12 ص بتوقيت الدوحة

السودان.. ترقب بالخرطوم في أعقاب إطلاق نار قرب مقار أمنية

الخرطوم- قنا

الثلاثاء 14 يناير 2020
انتشا رامني كثيف بالعاصمة السودانية عقب إطلاق نار
تشهد العاصمة السودانية الخرطوم حاليا حالة من الترقب في أعقاب عمليات إطلاق نار كثيف شهدتها عدد من مقار جهاز الأمن من منسوبي هيئة العمليات المحلولة التي كانت تتبع لجهاز الأمن والمخابرات في عهد الرئيس السابق عمر البشير وتم حلها وتخيير أفرادها البالغ عددهم أكثر من 12 ألف جندي بين الانضمام لقوات الجيش أو الدعم السريع، وفي حالة رفض ذلك يتم تسريحهم من الخدمة العسكرية.

ووفق البيان الصادر من جهاز الأمن والمخابرات السوداني فإن مجموعة مسلحة رفضت تقييم الاستحقاقات المالية الممنوحة لها بنهاية الخدمة أعلنت احتجاجها وقامت بإطلاق نار كثيف في عدد من مقار جهاز الأمن في ولاية الخرطوم ولم يتم الإعلان عن وقوع أية أنواع من الخسائر، فيما وصلت قوات من الجيش والدعم السريع وقامت بتطويق الأماكن التي شهدت إطلاق النار وتمركزت في وضعية حالة الاستعدادات القصوى خاصة وأن القوات المحتجة قامت بإغلاق الطرق المؤدية لمقر هيئة العمليات في الخرطوم، مما أدى إلى حالة من الارتباك الشديد في حركة السير وطبيعة الحياة في الولاية.

وذكر جهاز الأمن والمخابرات السوداني ،في بيانه، أنه يراقب الموقف وسيقوم بمعالجته بما يتفق مع مصلحة الأمن القومي للبلاد.

من جانبه، أعلن العميد الركن عامر محمد الحسن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية أن اللجنة الأمنية تتحرك لحسم الفوضى، مضيفا أن الجيش يرفض سلوك بعض القوى التابعة لجهاز المخابرات العامة بعد احتجاجها على ضعف استحقاقاتها المالية بإطلاق النار.

وأكد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية أنه أمر يتطلب حسما فوريا وأن كل الخيارات مفتوحة لاحتواء الموقف.

وأدت هذه الأحداث إلى الإعلان عن تعليق الرحلات الجوية عبر مطار الخرطوم الذي يقع على مسافة قريبة، بصورة مؤقتة، إلى حين انجلاء الموقف.

من جانبه، قال الفريق الركن شمس الدين الكباشي عضو مجلس السيادة في السودان إن اللجنة الأمنية قررت حسم الفوضى الأمنية، واصفا ما يجرى بأنه يصنف كتمرد عسكري مرفوض.

وقال إن القيادة العليا للدولة اتخذت قرارات لإعادة الهدوء، لافتا إلى أنه إذا أدي الأمر لصدام عسكري سنفعل ذلك، مشددا علي بسط هيبة الدولة وسيادة القانون.

وفي نفس السياق، أصدر تجمع المهنيين السودانيين بيانا ناشد فيه لجان المقاومة وقوى الثورة بعدم التدخل ومراقبة الأوضاع لحين استقرارها، مؤكدا رفضه القاطع لترويع الأمنيين وخلق الفوضى واستخدام السلاح.

وطالب التجمع، سكان الأحياء المعنية بالأزمة الراهنة وهي أحياء (كافوري والرياض وحي المطار وبعض الأحياء في الخرطوم) بأخذ أعلى درجات الحيطة والحذر، داعيا الحكومة السودانية لحسم الأمر بصورة فورية وإعادتها إلى طبيعتها، وناشد المواطنين والأجانب بالابتعاد عن محيط المناطق العسكرية خاصة الشوارع قرب مطار الخرطوم الدولي.

_
_
  • الظهر

    11:21 ص
...