الخميس 5 ربيع الأول / 22 أكتوبر 2020
 / 
02:43 م بتوقيت الدوحة

القطاع الخاص يشكو قلة المعلومات عن المشاريع المستقبلية

الدوحة - العرب

الخميس 12 مايو 2016
عقدت لجنة المقاولات بغرفة قطر اجتماعها الأول بعد إعادة تشكيلها، وذلك يوم أول أمس الثلاثاء برئاسة سعادة السيد محمد بن أحمد بن طوار نائب رئيس مجلس الإدارة رئيس اللجنة وبحضور أعضائه، وذلك لبحث مستجدات قطاع المقاولات وسبل تطويره بما يخدم القطاع.

من جانبه قال رئيس اللجنة: إن لقطاع المقاولات أهمية كبيرة في المساهمة الفعالة في تخطيط وتنفيذ برامج البناء والتشييد في خطط التنمية والتطوير التي تشهدها الدولة، مشيراً إلى توجه الدولة في الفترة القادمة لإفساح المجال أمام القطاع الخاص القطري، للقيام بدور فاعل في تنفيذ مشاريع الدولة في المرحلة القادمة.

بدورهم أشار الحضور إلى أن هناك بعض المعوقات التي تواجه قطاع المقاولات الخاص، منها قلة المعلومات عن المشاريع المستقبلية بالدولة، مما يؤثر على قدرة الشركات القطرية للاستعداد فنياً ومالياً للدخول في تلك المنافسات، بالإضافة إلى إسناد عدد من المشاريع النمطية إلى شركات أجنبية، وضعف توجه عدد من الجهات إلى إسناد المشاريع لمقاول رئيسي قطري، أو إلزام الشركات الأجنبية بشراكات حقيقية مع شركات قطرية ذات قدرات وموصفات أسوة بعدد من مشاريع الدولة الحالية، خاصة بعد النجاحات التي حققتها الشركات القطرية المحلية في تنفيذ عدد من المشاريع التي لم تكملها الشركات الأجنبية.
بالإضافة إلى اقتراحات بشأن ترسية المشاريع وتوزيعها على أكثر من شركة، وخاصة التي يمكن فصلها ولا تؤثر على التنفيذ الكلي للمشروع.

كما تم خلال الاجتماع عرض مقترح إدارة اللجان ومجالس الأعمال لنموذج عمل اللجنة، متضمناً منطلقات اللجنة ومرجعياتها، ورؤيتها، وأهدافها الاستراتيجية التي تسعى إلى تحقيقها، وذلك من خلال العديد من المسارات، وعبر عدد من آليات العمل المعتمدة من قبل الغرفة، للمساهمة في تحقيق رؤية القطاع الخاص القطري في مجال عمل اللجنة، ومن ثم فتح باب الحوار والنقاش مع السادة الحضور حول نموذج عمل اللجنة، على أن يتم التشاور في النموذج المقترح خلال الاجتماع القادم بعد دراسة اللجنة له.

وفي نهاية الاجتماع تم الاتفاق على أن يقوم الأعضاء بحصر أهم المشاكل والمعوقات التي تواجههم، ليتم عرضها في الاجتماعات القادمة للجنة، وذلك لمناقشتها واقتراح الحلول المناسبة لتذليلها والتغلب عليها، والتعامل معها وفق آليات عمل اللجنة.

_
_
  • المغرب

    5:00 م
...