الإثنين 7 رمضان / 19 أبريل 2021
 / 
02:29 م بتوقيت الدوحة

 الأمم المتحدة: 2.3 مليون طفل باليمن قد يعانون من سوء التغذية الحاد خلال العام الحالي

صنعاء - قنا

الجمعة 12 فبراير 2021
 الأمم المتحدة: 2.3 مليون طفل باليمن قد يعانون من سوء التغذية الحاد خلال العام الحالي

حذرت الأمم المتحدة من أن 2.3 مليون طفل دون سن الخامسة باليمن قد يعانون من سوء التغذية الحاد خلال العام الحالي 2021.


جاء ذلك في بيان مشترك أصدرته اليوم منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، وبرنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الصحة العالمية.
وذكر البيان أنه من المتوقع أن يعاني 400,000 طفل منهم من سوء التغذية الحاد الوخيم مع إمكانية تعرضهم للوفاة في حال عدم حصولهم على العلاج بصورة عاجلة، مشيرا إلى أنه قد تعاني أيضا حوالي 1,2 مليون امرأة حامل أو مرضع في اليمن من سوء التغذية الحاد خلال هذا العام.
وقال إن الأرقام الجديدة والواردة في التقرير الأخير بشأن سوء التغذية الحاد للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، تشير إلى وجود ارتفاع في معدلات سوء التغذية الحاد والحاد الوخيم بمقدار 16 بالمئة و 22 بالمئة على التوالي بين الأطفال تحت سن الخامسة عن عام 2020، مضيفا أن هذه الأرقام كانت من بين أعلى معدلات سوء التغذية الحاد الوخيم المسجلة في اليمن منذ تصاعد النزاع في عام 2015.
وأوضح أن سنوات من النزاع المسلح والتدهور الاقتصادي وجائحة كورونا (كوفيد-19) والانخفاض الحاد في تمويل الاستجابة الإنسانية دفعت المجتمعات المحلية المنهكة إلى حافة الهاوية مع تنامي معدلات انعدام الأمن الغذائي وقد اضطر ذلك العديد من الأسر إلى تقليل كميات أو جودة الطعام الذي يتناولونه بينما تلجأ بعض الأسر أحيانا إلى القيام بالأمرين معا.
وأشار إلى أنه مع تزايد عدد الأطفال الذين يعانون من الجوع في اليمن يجب أن يدفعنا جميعا للتحرك، سيموت المزيد من الأطفال مع كل يوم ينقضي دون القيام بالعمل اللازم.
ولفت إلى أن المنظمات الإنسانية تحتاج للحصول على موارد عاجلة يمكن توقعها مع إمكانية الوصول دون عوائق للمجتمعات المحلية في الميدان كي تتمكن من إنقاذ حياة الناس.
وقال إن اليمن تعد اليوم واحدة من أكثر الأماكن خطورة في العالم يمكن أن ينشأ فيها الأطفال حيث تعاني البلاد من ارتفاع معدلات الأمراض المعدية ومحدودية فرص الحصول على خدمات التحصين الروتينية والخدمات الصحية للأطفال والأسر، والممارسات الغير سليمة لتغذية الرضع والأطفال الصغار، وقصور أنظمة الصرف الصحي والإصحاح البيئي.
وأضاف إن الحالة المتردية للأطفال والأمهات في اليمن تعني بأن تعثر الخدمات الإنسانية من الصحة إلى المياه والصرف الصحي والإصحاح البيئي والتغذية والمساعدات الغذائية ودعم سبل العيش قد يسفر عن تدهور وضعهم التغذوي.

_
_
  • العصر

    3:02 م
...