الثلاثاء 13 جمادى الآخرة / 26 يناير 2021
 / 
11:37 ص بتوقيت الدوحة

السياحة في الخارج.. رحلة المخاطر والتكاليف الخيالية

محمد طلبة 

الإثنين 09 نوفمبر 2020

مواطنون ومقيمون: قطر جذبت العائلات والشباب للسياحة الداخلية

بدأ عدد من الدول الآسيوية إجراءات جديدة لجذب السياح القطريين إليها، في محاولة لاستعادة الموسم السياحي في هذه الدول، والتي ضربتها جائحة «كورونا» بداية من شهر مارس الماضي حتى الآن.
ووصل إنفاق المواطنين على السياحة الخارجية إلى أقل معدلاته خلال العام الحالي، مقابل ارتفاع السياحة الداخلية إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق، بفضل البرامج التي أعدّها المجلس الوطني للسياحة، بالتنسيق مع «كتارا للضيافة» والفنادق العاملة في قطر. وأنفق المواطنون على السياحة في الخارج العام الماضي 34.5 مليار ريال، منها 8.75 مليار ريال في الربع الأول، و8.78 مليار ريال في الربع الثاني، إلى جانب 8.84 مليار ريال بالربع الثالث، وأخيراً 8.16 مليار ريال في الربع الرابع، فيما تراجعت قيمة إنفاقهم على السياحة الخارجية خلال الربع الأول من العام الحالي قبل إجراءات «كورونا» على مستوى العالم، حيث بلغ حجم الإنفاق بالثلاثة أشهر الأولى من العام الحالي 7.732 مليار ريال «2.144 مليار دولار».   

وفي محاولة لجذب السياحة القطرية المعروفة بمستوياتها العالية من الإنفاق، قررت تايلاند طرح برنامج "تأشيرة السياحة الخاصة"، والتي توفر تأشيرة طويلة الأمد أمام السياح القطريين وغيرهم من دول العالم بقصد السياحة، وتهدف هذه التأشيرة إلى إنعاش السياحة في تايلاند واستقطاب السائحين الأجانب لفترة بين 30 و90 يوماً، مع إمكانية تمديدها إلى 270 يوماً.
وتتوفر "تأشيرة السياحة الخاصة" للدول منخفضة المخاطر بما فيها دولة قطر، حيث يتوجب على الراغبين بزيارة تايلاند الامتثال للتدابير الوقائية من فيروس كورونا للحصول على التأشيرة، والتي تشمل الحجر الصحي لمدة 14 يوماً من تاريخ الوصول، وإثبات فترة السكن خلال هذه الفترة كالحجز الفندقي أو عقد إيجار أو شهادة تملك عقاري، إلى جانب إبراز وثيقة تأمين صحي على السفر، وشهادة طبية للطيران سارية المفعول.
ومن المقرر أن تصدر الهيئة 1200 شهادة فقط شهرياً، أي ما يعادل ثلاث رحلات دولية في الأسبوع، تقل كل من هذه الرحلات حوالي 100 سائح يحملون هذه التأشيرة.
ويجب أن تشمل بوليصة التأمين الطبي قيمة لا تقل عن 100 ألف دولار أميركي "3.16 مليون باهت تايلاندي" تشمل تغطية تكاليف العلاج من فيروس كورونا، إذ تُعد البوليصة واحدة من الوثائق الرسمية المطلوبة من الزوار الأجانب، ويمكن للزوار بعد الانتهاء من الحجر الصحي والحصول على نتيجة سلبية التنقل بين كافة أرجاء تايلاند.
ويمكن لمسافري قطر الراغبين بزيارة تايلاند مراجعة سفارتها بالدوحة، لتقديم المستندات المطلوبة والتي تتوافق مع التدابير الوقائية، وذلك للحصول على التأشيرة.
وقال بيتشايا ساي سنجن، مدير مكتب هيئة السياحة التايلاندية في الشرق الأوسط، إن بلاده "واحدة من أكثر وجهات السفر أماناً حول العالم، حيث قمنا باتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة، لنرحب مجدداً بالزوار في شواطئنا ووجهاتنا السياحية المتميزة، وذلك من خلال التأشيرة السياحية الخاصة للزوار المقيمين لفترة طويلة".
وأضاف: قمنا بالتعاون مع شركائنا من القطاعين العام والخاص في تايلاند، لوضع وتحقيق أعلى معايير الصحة والسلامة، بما في ذلك إطلاق شهادة "إدارة السلامة والصحة في تايلاند"، بالإضافة إلى تعديل عروضنا السياحية، وتشجيع السياحة المستدامة، للحفاظ على الموائل الطبيعية والحياة الفطرية وتقاليد المملكة.
شروط غير منطقية 
من جانبهم، أكد عدد من المواطنين والمقيمين في قطر، أن الإجراءات الجديدة التي اتخذتها تايلاند تجعل السفر إليها من الصعوبة بأي حال من الأحوال، وقال محمد عبدالملك -مواطن- إن السياحة الداخلية في قطر أفضل من السفر للخارج خلال الفترة الحالية، منوهاً بأن الدولة استطاعت إطلاق العديد من البرامج الترويجية والتسويقية مع خصومات على الفنادق، مما يجذب العائلات والشباب إلى هذه البرامج، كما أن الفنادق أعلنت عن تخفيضات في الأسعار، مما زاد من الإقبال عليها خلال الفترة الماضية.
واعتبر عبدالملك الشروط التي وضعتها بعض الدول ومنها تايلاند "غير منطقية على الإطلاق"، وتجعل السفر للخارج من المستحيلات، حيث يشترط لزيارة تايلاند الحجر الصحي لمدة 14 يوماً من تاريخ الوصول، وإثبات فترة السكن خلال هذه الفترة كالحجز الفندقي أو عقد إيجار أو شهادة تملك عقاري، إلى جانب إبراز وثيقة تأمين صحي على السفر، وشهادة طبية للطيران سارية المفعول، وأن تشمل بوليصة التأمين الطبي قيمة لا تقل عن 100 ألف دولار أميركي، تشمل تغطية تكاليف العلاج من فيروس كورونا.
ويشير إلى أن السائح القطري الذي يرغب في السفر إلى تايلاند عليه أن يمكث في الحجر، وعليه إصدار بوليصة تأمين بقيمة 100 ألف دولار، حوالي 365 ألف ريال، وغيرها من الشروط، مستبعداً سفر القطريين وفقاً لهذه الشروط، وتساءل: ما الداعي إلى تحمل كل هذه التكاليف والإجراءات؟ في ظل البرامج المميزة لتشجيع السياحة الداخلية في قطر.

 الأماكن السياحية تلبي
احتياجات الشباب
من جانبه، أكد أحمد العبدالله أن الجهات المسؤولة عن السياحة في قطر نجحت بامتياز في موسم السياحة الحالي، خاصة بعد تخفيف الإجراءات الاحترازية لجائحة «كورونا»، موضحاً أن الدوحة شهدت معدلات إشغال للفنادق وزيارة المنتجعات والأماكن السياحية أعلى من أي عام آخر.
وأضاف أن السفر للخارج للسياحة في الوقت الحالي يحمل من المخاطرة أكثر من الترفيه والاستمتاع، كما أن الدول الأجنبية بدأت في تطبيق إجراءات مشددة جديدة، وعلى سبيل المثال تايلاند التي قررت تطبيق تأمين صحي بقيمة 100 ألف دولار، وحجر صحي لمدة 14 يوماً، أي أن من يريد السفر إليها لا بدّ أن تستغرق رحلته شهراً على الأقل.
وأكد العبدالله أن الأماكن السياحية في قطر أصبحت تلبي احتياجات الشباب من منتجعات وشواطئ ومجمعات تجارية وأماكن تراثية، يمكن الاستمتاع بها طوال السنة، وليس فترة الإجازات فقط، كما أنها تتناسب مع الفئات كافة، سواء عائلات أو شباباً أو أطفالاً، وتكاليفها تتناسب مع جميع الفئات كل حسب رغبته.
وأوضح العبدالله أن قطر نجحت في أن تكون المكان المفضل للمواطنين والمقيمين خلال الفترة الماضية، بفضل البرامج والعروض السياحية التي قدمتها جميع المرافق والفنادق والأماكن التراثية في الدولة.

أفضل موسم
بدوره، أشاد أحمد علوي -مقيم- بموسم السياحة الحالي في قطر، ويرى أنه أفضل موسم منذ سنوات، فالعائلات والشباب من المواطنين أو المقيمين لديهم اختيارات متنوعة، أما السفر للخارج في ظل الظروف الحالية فيحمل العديد من المخاطر، إضافة إلى التكاليف المالية العالية، من أسعار تذاكر وتأمين صحي يصل إلى 100 ألف دولار، وحجر صحي أسبوعين.
يضيف علوي أن السفر للخارج خيار غير مفضل على الإطلاق في قطر حالياً، وأعتقد أن هذا رأي الأغلبية إن لم يكن جميع القطريين والمقيمين، متسائلاً: كيف لمن يريد السفر إلى تايلاند مثلاً أن يتحمل كل هذه التكاليف والحجر الصحي؟ في الوقت الذي تطرح فيه الدوحة برامج سياحية مميزة، كما تفتتح مرافق سياحية جذابة بصفة مستمرة لتشجيع السياحة الداخلية.
ويؤكد نجاح الدولة في جذب السياحة الداخلية بجدارة، حيث أصبحت الأماكن السياحية في قطر الوجهة المفضلة لكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة من مواطنين ومقيمين، متوقعاً زيادة الإقبال ونجاح موسم السياحة خلال الفترة المقبلة، مع إجازة نصف العام وتطلع العائلات إلى التمتع بهذه الإجازة في المرافق السياحية.

_
_
  • الظهر

    11:46 ص
...