الأحد 4 جمادى الآخرة / 17 يناير 2021
 / 
10:03 ص بتوقيت الدوحة

أنشأته «قطر الخيرية».. مجمّع سكني بالصومال يوفّر الاستقرار للعائدين من رحلة اللجوء

الدوحة - العرب

السبت 07 نوفمبر 2020

كسمايو حاضرة ولاية جوبا لاند بالصومال، مدينة ساحلية تقع على بُعد 528 كيلومتراً جنوب العاصمة مقديشو، ويقطنها نحو 170,000 نسمة، هذه المدينة تعرّضت البنى التحتية فيها إلى أضرار بالغة بسبب أزمات داخلية، مما دفع بعض سكانها للنزوح داخلياً، والبعض الآخر لجأ إلى دول الجوار مثل كينيا وإثيوبيا بحثاً عن ملاذ آمن ولتوفير لقمة العيش.
عاش اللاجئون الصوماليون على مدى 25 عاماً في مخيمات بعيداً عن ديارهم وموطن ذكرياتهم، يحدوهم الأمل أن تشرق عليهم شمس يوم يعودون فيه أدراجهم إلى ظل وطنهم.

وبعد أن قامت بعض الدول في مايو 2016 بإغلاق المخيمات والعمل على إعادة هؤلاء اللاجئين إلى بلادهم، أصبح اللاجئون أمام خيارين أحلاهما مر، العودة إلى المجهول أم البقاء في ديار لا توفر لهم مأوى مناسباً بسبب الظروف الصعبة التي يعاني منها سكان المناطق المكتظة باللاجئين بشكل عام.

 يد العون
وبدأت رحلة العودة الشاقة والمحفوفة بالخوف والقلق.. كانت مدينة كسمايو تنفض عنها غبار أزماتها ولم تستعد عافيتها بعد، ورغم ذلك استقبلت العائدين من أبنائها الذين وصلوها ولم يكن أماهم شيء يأويهم، فبدؤوا في بناء بيوت بدائية من أغصان الشجر وبقايا الثياب عساها تقيهم حرارة الشمس، وتحميهم من لفح برد الشتاء دون أدنى مقومات أخرى للحياة.
وغوثاً لموجات العائدين الذين تقطعت بهم سُبل الحياة خفت «قطر الخيرية» لنجدتهم ومد يد العون لهم ومساعدتهم، حيث قامت بالاتصال بالجهات الرسمية في الحكومة الفيدرالية الصومالية والولاية، وبدأت المسوحات الشاملة وتقييم حالة العائدين في كل المجالات.
مكونات المشروع
وبناء على المعلومات التي رصدتها وفي إطار جهودها الإنسانية لصالح المتضررين، وضعت «قطر الخيرية» الحجر الأساس في أكتوبر 2018م لمشروع المجمع السكني بكلفة مليون وثمانمائة ألف ريال قطري، وذلك على قطعة أرض بمساحة 400,4 أمتار مربعة، تتكون من 24 وحدة سكنية، وتتكوّن كل وحدة سكنية من غرفتي نوم ومطبخ وحمام وصالة طعام، ويستفيد منه 144 شخصاً من أسر الأيتام المكفولين، كما يضم مسجداً جامعاً يتسع لسبعمائة وخمسين مصلياً.
وحظي المجمع الذي تم افتتاحه في يونيو 2020 بإشادة عدد من المسؤولين في الحكومة الفيدرالية الصومالية وولاية جوبا لاند، وقالوا إن هذه المشاريع تعتبر نقلة نوعية في مجال التعليم والإسكان.

مأوى دائم
ويهدف المجمع إلى دعم الأسر النازحة في المخيمات في الحصول على مأوى دائم لهم، ومشاركة الجهود الوطنية لإيجاد الحل المستديم لظاهرة النزوح الذي تبنته الحكومة الفيدرالية الصومالية من خلال بناء وحدات سكنية دائمة في الصومال، إضافة إلى المساهمة في تحسين الظروف المعيشية والبيئة الاجتماعية للأسر، وتعزيز التعليم وسط العائدين.
ويأتي هذا المشروع ضمن استراتيجية «قطر الخيرية» الهادفة إلى تطوير شبكات أمان اجتماعية مستديمة تلبي بشكل فعّال الاحتياجات الأساسية للفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة في مجالات الصحة، والتعليم، والرعاية الاجتماعية وغيرها.
يذكر أن مكتب «قطر الخيرية» في الصومال ومنذ 2018م نفذ عدة مشاريع إنسانية في مجالات التعليم والثقافة والمياه وإصحاح البيئة والأمن الغذائي.

_
_
  • الظهر

    11:44 ص
...