الجمعة 11 رمضان / 23 أبريل 2021
 / 
11:58 ص بتوقيت الدوحة

د.ريم العقلة: «الجلوكوما» مرض خطير يتلف العصب البصري وقد يؤدي للعمى

الدوحة- العرب

الإثنين 08 مارس 2021
الجلوكوما» مرض خطير يتلف العصب البصري وقد يؤدي للعمى

تشارك دولة قطر في الاحتفال بالأسبوع العالمي للجلوكوما (المياه الزرقاء) في الفترة من 7 وحتى 13 مارس الجاري وذلك لأهمية هذه المناسبة ووجوب الوقاية من هذا المرض قبل الوصول الى مراحل العلاج وللحفاظ على صحة وسلامة المجتمع من هذ المرض الخطير الذي قد يتطور الى إصابة المريض بالعمى التام وفقدان نعمة البصر.

وقالت الدكتورة ريم العقلة أخصائية طب العيون وجراحتها في مركز مسيمير الصحي التابع لمؤسسة الرعاية الصحية الاولية أن عوامل الخطورة التي تزيد من فرص الإصابة بالجلوكوما تتضمن تجاوز العمر (40) عاماً، ووجود إصابة بمرض الجلوكوما في تاريخ الأسرة المرضي، أو أن يكون الشخص من إحدى العرقيات الإفريقية أو (اللاتينية)، أو الإصابة بداء السكري، أو بارتفاع ضغط الدم ، أو الإصابة بقصر النظر أو طول النظر، أو بمشاكل في الدورة الدموية أو بعض المشاكل الصحية الأخرى التي تؤثر على الجسم بأكمله، بالإضافة الى الاستخدام الموضعي المديد لقطرات الكورتيزون خاصة في حالات حساسية العيون المزمنة.

ولفتت الى أنه يعمل لدى المؤسسة27 طبيبا وطبيبة عيون موزعين على 15 عيادة لعلاج امراض العيون في عدد من المراكز الصحية المنتشرة في كافة ارجاء الدولة وانها على صلة وثيقة بباقي الجهات المعنية مثل مؤسسة حمد الطبية فيما يخص التحويلات او العمليات الجراحية التي تستوجب تحويل المريض من العلاج في المراكز الصحية الى العلاج في المستشفى واجراء الجراحة اللازمة.

وأشارت الدكتورة ريم إلى أنه في حال عدم توفر عيادة عيون في المركز الصحي الذي يتابع فيه المريض يتم تحويله من الطبيب العام الى اقرب مركز صحي لتقديم الاستشارة الطبية والمسح الروتيني لضغط العين لكافة مرضى الأمراض المزمنة والحالات التي تتطلب فحص للعين ولضغط العين.

واوضحت ان الجلوكوما مرض يؤدي إلى التلف التدريجي للعصب البصري، وهو الجزء المسؤول في العين عن نقل الصور من الشبكية إلى الدماغ ، ومسببات هذه الحالة لا تعرف حتى الان غير أنها غالباً ما ترتبط بتكون الضغط العالي داخل العين، حيث يؤثر مرض الجلوكوماً أولاً على مجال الرؤية المحيطية ثم يتمدد وينتشر ليؤثر على مجال الرؤية

المركزية دون التأثير على حدة الابصار في المراحل الأولى والمتوسطة ومن هنا تأتي خطورة المرض بعدم قدرة المريض على الاحساس بالإصابة حتى مراحل متأخرة (مرفق صورة توضح تضيق مجال الرؤية تدريجيا عند المريض مع تطور المرض )، وتحتاج حالة مرضى الجلوكوما للعلاج المستمر طوال الحياة للمحافظة على البصر، وفي حال ترك المرض بدون علاج قد يؤدي إلى العمى التام.

وأضافت أن مرض الجلوكوما هو أحد الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الإصابة بالعمى بين الأشخاص فوق عمر الـ 60 عاماً وهنا نوصي الأشخاص المعرضين لمخاطر الإصابة بالجلوكوما بإجراء فحص دوري مرة واحدة في السنة أو مرة كل سنتين بعد بلوغهم (35 ) سنة.

و أنه في حالات نادرة، قد يصاب أشخاص بهذا المرض على الرغم من أن معدلات ضغط العين لديهم تكون في المستوى الطبيعي، وهذا الأمر يعني أن الأشخاص قد يفقدون بصرهم بصورة تدريجية دون أن يكونوا مدركين أنهم مصابون بالجلوكوما".

ولذلك يتم في عيادات العيون في المراكز الصحية فحص ضغط العين وتنظير قعر العين بشكل روتيني ويومي لكافة مرضى الأمراض المزمنة المذكورة ومرضى الجلوكوما المتابعين وتقدر نسبة المرضى الخاضعين للكشف الروتيني بما لا يقل عن ثلث الى نصف الحالات المشاهدة يوميا .

وقد جرت العادة سنويا اقامة فعاليات في بعض المراكز الصحية للتوعية بمرض الجلوكوما من خلال الكتيبات التثقيفية أو إجراء فحص ضغط العين لجميع المرضى في اليوم العالمي للجلوكوما كتوعية وتذكير للجمهور بأهمية الكشف المبكر، إلا أنه ولظروف وباء كورونا حاليا سيتم نشر فيديو توعوي بالمرض على شاشات العرض في المراكز الصحية بالإضافة إلى إجراء لقاء مع أحد أطباء العيون في المؤسسة حول مرض الجلوكوما لتوعية الموظفين والطاقم الطبي ومن ثم المرضى بأهمية الكشف المبكر .

وفي الختام و رغم خطورة مرض الجلوكوما ونتائجه المسببة للعمى التام في حال الإهمال إلا أن الوقاية منه هي مسؤولية مشتركة بين المريض والطبيب وبالتزام المريض بالمراجعة المبكرة والعلاج الموصوف والمتابعة مع الطبيب المختص وبالتزام الطبيب بإجراء الفحوصات اللازمة ووصف العلاج المناسب نستطيع تجنب هذا المرض الخطير والحصول على أفضل النتائج .

_
_
  • العصر

    3:02 م
...