الأربعاء 10 ربيع الثاني / 25 نوفمبر 2020
 / 
07:55 م بتوقيت الدوحة

صدور العدد الجديد من "فنار" .. يمكنكم قراءته من هنا

الأربعاء 07 أكتوبر 2020
فنار

د. آمنة النصيري: الحرب اليمنية أصابتني بالذهول!

قطر أنشأت بنية تحتية فنية عبر مراكزها ومتاحفها الحديثة

صدر العدد الحادي عشر من مجلة "فنار" الفصلية – صيف 2020، عن مجموعة دار الشرق، إثر انضمام دار العرب إلى المجموعة مؤخرًا، وجاء العدد حافلًا بالموضوعات الثقافية المنوّعة، فضلًا عن الأبواب والزوايا الثابتة لكوكبة من كتاب المجلة، القطريين والعرب، فيما استضاف العدد الجديد الأديبة والفنانة اليمنية المعروفة الدكتورة آمنة النصيري، في حوار شامل تناول تجربتها التشكيلية والنقدية بالإضافة إلى موضوع الساعة في السنوات الأخيرة (حرب اليمن)، والذي تسجّل فيه النصيري موقفها من الحرب، مشيرةً إلى أن الحدث أصابها بالذهول، وشلَّ قدرتها على الاستمرار في الرسم والكتابة في البداية، لكنها ضاقت بالانسحاب تاليًا، داعيةً في حوار أجراه محمد محمد إبراهيم – مراسل "فنار" في صنعاء – المبدعين والمثقفين إلى رفض الحرب المدمرّة والاستسلام لها، كما أشادت د. آمنة النصيري خلال الحوار الذي تطرّق إلى جوانب عديدة بالتوجه الحضاري لدولة قطر في إنشاء بنية تحتية فنية، عبر مراكزها ومتاحفها الحديثة.

مونديال قطر نسخة محايدة الكربون

ونشر العدد في باب المتابعات (نوارس) خبرًا موسّعًا من اللجنة العليا للمشاريع والإرث حول تواصل جهودها لتنظيم نسخة محايدة الكربون من مونديال قطر 2022، بما يترك إرثًا مستدامًا على صعيد المناخ لدولة قطر والمنطقة، تلاه مقال من الدوحة عن مسيرة الاستثمار الأخضر بقطر كتبه الدكتور كنان سرية، ثم تغطية من  القدس عن مهرجان العنب الفلسطيني كتبتها سما حسن، وموضوع من لشبونة عن نجم الغناء البرتغالي جوزي برديغاو أرسله فيصل رشدي، ثم الإعلان عن مسابقة "قصص من الصمود لم تُروَ بعد" التي تنظمها مؤسسة قطر بالتعاون مع متاحف قطر، وهي مسابقة فنية رقمية عالمية تتصدّى لوباء كورونا، على أن تعرض الأعمال المختارة في منتدى باريس للسلام ضمن عام الثقافة قطر – فرنسا 2020.

حزمة فعاليات ثقافية ثرية بكتارا

وفي العدد الجديد متابعة لحزمة فعاليات ثقافية ثريّة قدّمتها وتقدّمها المؤسسة العامة للحي الثقافي – كتارا، فيما كشف السيد سالم المرّي مدير العلاقات العامة والاتصال بكتارا في حوار خاص أن كتارا تسعى إلى تحقيق أهدافها كمؤسسة ثقافية رابحة اقتصاديًّا، وأنها نجحت في مواجهة أزمة كورونا رغم كل التحدّيات، وكتب الأديب والمهندس القطري ناصر الهلابي في مقاله "أقداح وأرواح" عن كتارا باعتبارها تحفة معمارية تنشر الوعي والاهتمام بالتراث القطري.

الكاتب والإعلامي السوري عرفان نظام الدين خصّص زاويته "الزمن الجميل" للكتابة عن تجربة الشاعرة الكويتية الشيخة الدكتورة سعاد الصباح أميرة الشعر العربي الحديث، أما الناقد المغربي الدكتور عبد الرحيم العلام فتناول في زاويته "إشراقات" بادرة إهداء الكتب وأثرها في توثيق أواصر الحياة الثقافية العربية، مستدلًّا بإهداءات الكاتبين المصريين محمود سلماوي ولوتس عبد الكريم لمؤلفاتهم له خلال زيارته القاهرة، وجاءت الصفحة الأخيرة "شرفة" بتوقيع الشاعرة العراقية كولالة نوري المقيمة في أمريكا تحت عنوان "النظرة الخارجية لأنفسنا".

الكتابة الأدبية هل تطعم خبزًا؟!

واحتوى العدد في باب "أدب وفن" قصيدة "سردية عزاء" للشاعر الأردني جميل أبو صبيح، ونص "بيروت.. ماذا فعلوا بك أيتها الحورية؟!" للأديبة اللبنانية إخلاص فرانسيس التي كتبته من وحي تفجير مرفأ بيروت، ومقالًا للناقد المسرحي القطري الدكتور حسن رشيد بعنوان "حكايا كورونا" محاولًا الإجابة عن سؤال محوريّ: كيف واجه المبدع العربي الوباء؟ ومن ثم قراءة نقدية للشاعر والكاتب السوري علي سفر في الفيلم البولوني "المتنمّرون" الذي طرحته شبكة نتفليكس، ليكون واحدًا من أهم ما أنتجته ضمن النوع الاجتماعي في العام 2020، بينما أجرى الكاتب الصحفي بسام جميدة تحقيقًا حول "الكتابة الأدبية.. هل تطعم الكاتب العربي خبزًا؟!"، وشارك في التحقيق نخبة من الأدباء العرب، وهم: أحمد عبد الملك وجميلة الوطني ورحاب شنيب ومحمود الرحبي وعماد البليك وصبحي موسى ومصطفى البلكي.

المسجد سفارة الله في الأرض

في باب "قطوف" تناول الشيخ الدكتور عكرمة صبري رئيس هيئة علماء المسلمين وخطيب المسجد الأقصى موضوع بيوت الله ومكانتها في حياة المسلمين مؤكدًا أن "المسجد سفارة الله في الأرض"، أما الباحث والقاص المصري المقيم في قطر محمد همام فكري فسلط الضوء على كتاب "وصف مصر" الذي يُعد سفرًا خالدًا ونتاجًا معرفيًّا لحملة نابليون العسكرية على مصر في مطلع القرن التاسع عشر، كما أورد العدد موضوعًا حول حملة المساعدات "سالمة يا سودان" التي أطلقتها الخطوط الجوية القطرية بالتعاون مع جمعية قطر الخيرية ومونوبري قطر، والتي تتيح للمواطنين والمقيمين في قطر التبرع بالمواد الغذائية والمستلزمات والإمدادات الأساسية للسودان الشقيق، إثر الفيضانات المدمّرة التي اجتاحت البلاد مؤخرًا.

ديوان الشاعر القطري حسن النعمة

ونقرأ في باب "المكتبة" قراءة في  ديوان الشاعر والسفير القطري الدكتور حسن النعمة الذي طال انتظاره، وأصدرته دار كتارا للنشر في جزءين (الديوان في 469 صفحة، والدراسة في 437 صفحة)، وتصدّت لإنجازه الأستاذة الأكاديمية القطرية الدكتورة مريم عبد الرحمن النعيمي، فيما قدَّم الناقد المغربي الدكتور سعيد بوعيطة عرضًا في النصُ الرِحْليُّ ''تذكرة سفر'' للكاتب محمد بن سيف الرحبي، الصادر عن دار بيت الغشام في سلطنة عُمان، وقدَّم الشاعر عماد الدين موسى قراءة في الكتاب الشعري الجديد "أنظُرُ الطيور" للشاعر الإسباني  لويس لونا الصادر حديثًا ضمن منشورات دار الدراويش في بلوفديف (بلغاريا) بترجمة الشاعر العراقي عبد الهادي سعدون، وثمة عرض لكتاب الروائي السوري خليل صويلح "نزهة الغراب" الصادر عن دار نينوى بدمشق للكاتب السوري خليل صويلح، وتشتبك في الكتاب سيرة القارئ بسيرة الروائي، كما احتوى باب "المكتبة" قراءة في رائعة الكاتب البرازيلي باولو كويلو "الخيميائي" اجترحها الروائي السوري هوشنك أوسي.

حديقة ماجوريل جنة مراكش المدهشة

"الرحلة" كتبها من المغرب أحمد علوة، عن حديقة ماجوريل في مراكش، وهي حديقة بديعة ومدهشة، تحتوي على أكثر من 300 نوع نباتي من شتى بقاع الأرض، ويعود إنشاء الحديقة إلى صاحبها الرسام الفرنسي جاك ماجوريل الذي عشق مدينة مراكش، وقرر في العام 1923، إبّان الاستعمار الفرنسي للمملكة المغربية، اقتناء بقعة أرض محاطة بالنخيل، ليحوّلها فيما بعد إلى حديقة فاتنة تحتضن رسوماته ولوحاته، وسط كوكتيل نباتي، في تصميم فنيّ بديع يتماهى مع جماليات الحضارة العربية الإسلامية، مستحضرًا قصر الحمراء الغرناطي الأندلسي، حتى سُميّت الحديقة "جنّة مراكش".

يذكر إن المشرف العام على مجلة فنار الأستاذ الإعلامي جابر الحرمي، ومدير التحرير عبد الله الحامدي، ورسام الغلاف الفنان إسماعيل عزام.

 

_
_
  • العشاء

    6:13 م
...