الثلاثاء 16 ربيع الثاني / 01 ديسمبر 2020
 / 
11:50 م بتوقيت الدوحة

تجار: محلات الملابس تشهد انتعاشاً في مبيعاتها

العرب- ماهر مضية

الجمعة 07 يونيو 2019
لفت عدد من باعة الملابس في سوق وسط البلد إلى أن موسم العيد يعتبر من أفضل المواسم خلال العام، وذلك بالرغم من حلوله في بداية موسم العطلات السنوية، التي تقوم من خلالها العديد من الأسر والأفراد بالسفر إلى خارج البلاد. وبين الباعة أن الإقبال على السوق شهد ارتفاعاً تدريجياً، معتبرين أن حركة البيع والشراء تعتبر نشطة إلى حد ما خلال شهر رمضان، ما أثر إيجابياً على المبيعات، وانعكس بارتفاع في حجم الطلب.

وشددوا على أن جميع البضائع متوفرة في السوق، حيث استعدت المحلات التجارية لاستقبال موسم عيد الفطر المبارك قبل بداية شهر رمضان، إذ وفرت المتاجر كميات كبيرة وموديلات مختلفة ترضي مختلف تطلعات الزبائن.

وأكد هؤلاء لـ «
العرب» أن المتاجر ملأت مستودعاتها بالبضائع التي تستهدف ذوي الدخل المحدود، حيث إن الأسعار منافسة جداً، كما أن المحلات التجارية تقوم بطرح خصومات مباشرة للزبائن بهدف تحقيق أكبر قدر من المبيعات.

وتحدث الباعة حول جودة المنتجات المعروضة، مشيرين إلى أنها تعتبر جيدة جداً إذا ما تمت مقارنتها بالأسعار، بالإضافة إلى كونها منتجات من علامات تجارية غير مشهورة في الهند، وبنجلاديش، وتركيا، والصين.

وقدر الباعة نموّ مبيعات المتاجر المتخصصة في بيع الملابس الرجالية والنسائية والخاصة بالأطفال بنسبة تصل إلى 200 % خلال النصف الثاني من شهر رمضان وأيام العيد، بالمقارنة مع النصف الأول من الشهر الفضيل.

وفي هذا الشأن، قال البائع شوكت محمد إن المحلات التجارية المتخصصة ببيع الملابس الرجالية والنسائية قد استعدت لاستقبال موسم عيد الفطر المبارك على الوجه الأفضل، حيث إن جميع الموديلات الجديدة والأصناف المختلفة أصبحت معروضة في المتاجر.

وأضاف: «نحن نقدم مجموعة من البضائع التي تختلف في الطرازات والأقمشة المستخدمة في الصناعة والثمن وبلد المنشأ، فهناك منتجات صينية وأخرى من بنجلاديش، فضلاً عن التركية والهندية، وجميعها تمتاز بجودة جيدة».

ولفت إلى أن المحلات التجارية تستهدف في منتجاتها ذوي الدخل المحدود، حيث إن الأسعار منافسة جداً، فضلاً عن قيام المتاجر بطرح خصومات مباشرة للزبائن، من أجل خطب ودهم، وتحقيق أكبر قدر ممكن من المبيعات خلال هذا الموسم.

وفي الإطار ذاته، أوضح البائع محمد خان أن إقبال المتسوقين على سوق وسط البلد بدأ بالارتفاع تدريجياً، ليصل الآن إلى معدلات متوسطة، لافتاً إلى أن حركة البيع والشراء شهدت نشاطاً ملحوظاً في الفترة التي سبقت العيد.

وأشار خان إلى أن موسم عيد الفطر المبارك يعتبر من أفضل المواسم خلال كل عام، وذلك بالرغم من حلوله في بداية موسم العطلات السنوية، حيث إن غالبية العائلات والأفراد يقومون بالسفر إلى خارج البلاد.

وفي السياق ذاته، قدر التاجر عبدالله محمد نمو المبيعات في السوق بنسبة تصل إلى نحو 200 % خلال النصف الثاني من شهر رمضان وفترة العيد، وذلك بالمقارنة مع النصف الأول من الشهر الفضيل الذي وصل إلى مستويات طلب جيدة.

ونوّه محمد بأن أسعار الملابس الرجالية والنسائية في سوق وسط البلد تعتبر أفضل من نظيراتها في الأسواق الأخرى، فضلاً عن قيام المتاجر بطرح خصومات مباشرة لكل زبون بشكل خاص من أجل خطب وده، وتحفيزه على شراء أكبر قدر ممكن من القطع.

_
_
  • العشاء

    6:13 م
...