السبت 5 رمضان / 17 أبريل 2021
 / 
01:58 ص بتوقيت الدوحة

كنز يمني في أميركا يكشف جريمة من 300 سنة

وكالات

الأربعاء 07 أبريل 2021

قد تساعد حفنة من العملات المعدنية عُثر عليها في بستان فواكه في رود آيلاند الأميركية، وغيرها في أماكن أخرى، في نيو إنجلاند في حل واحدة من أقدم الجرائم التي ارتكبت على وجه الأرض. 
وبحسب وكالة «أسوشيتد برس»، فإن الشرير في هذه الحكاية، هم قراصنة من الإنجليز كانوا من أكثر المجرمين المطلوبين في العالم، بعد أن نهبوا سفينة تقل حجاجاً مسلمين عائدين من مكة إلى الهند، ثم أفلتوا من العقاب من خلال انتحال شخصيات أخرى، منها تجار رقيق.
ففي السابع من سبتمبر 1695 نصبت سفينة قراصنة تدعى «فانسي» كميناً، واستولوا على سفينة ملكية تدعى «غانج ساواي» كانت تتبع للإمبراطور الهندي أورانغزيب، والذي كان وقتها أحد أقوى الرجال في العالم. 
لم يكن على متن السفينة مسلمون عائدون من الحج فحسب، بل ثروة من الذهب والفضة بقيمة عشرات الملايين من الدولارات.
وتقول الروايات التاريخية إن فريق سفينة القراصنة عذّبوا وقتلوا الرجال على متن السفينة الهندية، واغتصبوا النساء قبل الهروب إلى جزر الباهاما، ملاذ القراصنة آنذاك.

_
_
  • الفجر

    03:48 ص
...