الأحد 11 جمادى الآخرة / 24 يناير 2021
 / 
03:24 ص بتوقيت الدوحة

فرص استثمار واعدة بالدوحة للشركات النمساوية

الدوحة - العرب

السبت 05 ديسمبر 2020
الشيخ علي بن الوليد

استضافت وكالة ترويج الاستثمار ومؤسسة «أدفانتج أوستريا»، فعالية افتراضية حول مزايا الاستثمار في قطر للشركات النمساوية، بمشاركة سعادة السيدة كارين فيشتنجر جروهي، سفيرة جهورية النمسا لدى دولة قطر، وسعادة الشيخ علي بن الوليد آل ثاني الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار، وممثلين من مركز قطر للمال، وهيئة المناطق الحرة في قطر، وعدد من الشركات النمساوية في قطر والنمسا.
وتم خلال الفعالية عرض فرص الاستثمار الواعدة في قطر أمام الشركات النمساوية المختلفة، وتعريف المستثمرين المحتملين بمنصات الأعمال المناسبة في الدولة. وأكدت سعادة السيدة كارين فيشتنجر جروهي سفيرة النمسا، أن الشراكة الاقتصادية بين قطر والنمسا تواصل نموها المستمر، ويستمر البلدان في تعميق العلاقات بينهما والسعي وراء سبل مفيدة للتقدم والتنمية.
وأضافت: يعتمد هذا الحدث الافتراضي على الأساس القوي الذي يتمتع به البلدان، ويعمل كمنصة للشركات والمؤسسات النمساوية لاستكشاف الموارد الهائلة وفرص الاستثمار التي توفرها قطر والاستفادة منها.
وخلال الفعالية سلّط الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار، الشيخ علي بن الوليد آل ثاني الضوء على المزايا التي يمكن للمستثمرين النمساويين الاستفادة منها في قطر، وقال: «تساهم جلسة اليوم، إحدى ثمار شراكتنا الوثيقة مع «أدفانتج أوستريا»، في تعزيز التنمية الاقتصادية لبلدينا، وتتمتع كل من وكالة ترويج الاستثمار و»أدفانتج أوستريا» بمكانة فريدة لمساعدة الشركات النمساوية على الاستفادة من البيئة الاستثمارية الغنية بالموارد في قطر، وتحقيق طموحاتها في المنطقة.
وتعمل في قطر أكثر من 47 شركة نمساوية، مملوكة بالكامل وذات رأس مال مشترك، في مختلف القطاعات في قطر، بما في ذلك مجال البنية التحتية. ومن المشاريع البارزة التي شاركت فيها الشركات النمساوية، استاد الجنوب، والخط الأخضر لمترو الدوحة، وخط ترام المدينة التعليمية، والمستشفى الأهلي.
وتسعى قطر باستمرار إلى توسيع نطاقها الاستثماري في النمسا، وذلك مع توفير وتنمية فرص الاستثمار المربحة للمؤسسات النمساوية، والدولية، كشركاء على المدى الطويل في مسيرة قطر نحو إنشاء اقتصاد قائم على المعرفة.

_
_
  • الفجر

    04:58 ص
...