الثلاثاء 13 جمادى الآخرة / 26 يناير 2021
 / 
01:03 م بتوقيت الدوحة

«سدرة للطب» يستعرض أحدث ابتكارات الجينوم

الدوحة - العرب

السبت 05 ديسمبر 2020

أطلق «سدرة للطب»، أمس، النسخة الخامسة من ندوته الرائدة «الطب الدقيق والجينوميات الوظيفية 2020» (PMFG 2020)، لجمهور عالمي على الإنترنت يزيد عن 250 مشاركاً.
تضمّنت المواضيع الرئيسية التي طُرحت في اليوم الأول من الندوة آخر التطورات والابتكارات في أبحاث الجينوم، وكيفية ترجمتها إلى حلول الطب الدقيق.
جرى إطلاق الندوة التي تُعتبر واحدة من الندوات العلمية الرئيسية في الشرق الأوسط بملاحظات افتتاحية من رئيس قسم الأبحاث الدكتور خالد فخرو، الذي أكد أن الطب الدقيق أحد مجالات التركيز الرئيسية لبرنامج الندوة ولقطر عموماً.  و «سدرة للطب» يُعتبر الطب الدقيق إحدى ركائزه الأساسية المتمثلة في رعاية المرضى والبحوث والتعليم الطبي.  وأكد الدكتور داميان تشوسابيل، مدير برنامج علم المناعة والدكتورة برنيس لو، باحثة علم الوراثة البشرية في سدرة للطب، المنظمان المشاركان في الندوة، الإمكانات الكبيرة للطب الدقيق في الرعاية الصحية، وطرق توسيع هذه الإمكانات التي تجمع بين البحث ووظائف التعليم والممارسة السريرية والخبرة لمعالجة الحالات وتحسين النتائج لجميع المرضى.
وقال الدكتور داميان تشوسابيل: «مع التقدم الحالي في فهم علم وراثة الأجسام، هناك الكثير من الإمكانات لمنع الحالات الصحية الخطيرة قبل حدوثها، وهذا هو المعنى الحقيقي لمفهوم الطب الوقائي».
وأضاف: «نحن حريصون على تقديم علاج عالي الجودة للاضطرابات الوراثية، وهذا في الواقع هو تركيزنا الرئيسي في سدرة للطب، حيث نواصل الاستثمار في أحدث التقنيات والمهارات المتعلقة بالطب الجينومي والآليات المناعية اللازمة للحفاظ على الصحة». وقالت الدكتورة برنيس: «يساعد فهمنا لآليات تنظيم المناعة الجزيئية وتحملها على تحديد الأساس الجيني للمرض لدى الأشخاص الذين يعانون من خلل في التنظيم المناعي والمناعة الذاتية، ويتم تطوير هذه الآليات بهدف نهائي يتمثل في تطوير طرق لتشخيص المرض وتقييم فعالية العلاج». وناقش البروفيسور السير مارك كولفيلد، كبير العلماء في جينوم إنجلترا المتحدث الرئيسي، أحدث المشاريع العالمية، وتأثير الجينوميات واسعة النطاق على خدمة الطب الدقيق. كما قدم الدكتور حمدي مبارك، من برنامج جينوم قطر، المتحدث الرئيسي الثاني، المزيد من المعلومات حول الجهود الوطنية الرائعة المبذولة في قطر ونتائجها في السياق العالمي.وقال البروفيسور الدكتور أدولفو غارسيا ساستر، أستاذ الطب وعلم الأحياء الدقيقة في كلية الطب في إيكان، ماونت سيناي في مدينة نيويورك: «يعتقد معظم الناس أن الفيروسات ذكية وأنها تستخدم آليات ذكية جداً، وأنا من العلماء القلائل الذين يؤمنون بعكس ذلك، وأعتقد أن الفيروسات غبية للغاية، إنها فيروسات فقط لأنها تطوّرت لتكون كذلك». وسوف يقدم اليوم الثاني من الندوة أمثلة حول قصص نجاح الطب الدقيق في أستراليا وقطر والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، في إطار جلسة «تحقيق الوعد للطب الدقيق في الرعاية السريرية»، وكيف تحسن العلاجات المستهدفة نتائج المرضى. وستغطي الجلسات الإضافية دروساً من القطاع الصناعي، وشركات التكنولوجيا الحيوية في الخطوط الأمامية للطب الدقيق.

_
_
  • العصر

    2:52 م
...