الثلاثاء 13 جمادى الآخرة / 26 يناير 2021
 / 
01:07 م بتوقيت الدوحة

«حمد الطبية»: إنجاز المرحلة الأولى لتجديد مبنى الصحة النفسية

الدوحة - العرب

السبت 05 ديسمبر 2020


أنهيت المرحلة الأولى لمشروع تحديث المبنى الرئيسي للصحة النفسية التابع لمؤسسة حمد الطبية، ويجري حالياً العمل على المرحلة الثانية من المشروع، الذي يتألف من مرحلتين، وقد اشتملت المرحلة الأولى على تحديث المدخل الخاص بالمبنى، وتوسعة موقف السيارات، وتوسعة المبنى الذي يضم المكاتب الإدارية.
ومع إنهاء المرحلة الثانية من مشروع التحديث، سوف يتم بناء مرفق توسعة يضم 65 غرفة فردية، وإعادة تطوير المبنى الحالي، وتوسعته ليضم 31 سريراً إضافياً، ومرافق للتعليم الطبي والأنشطة. 


وحول هذا المشروع، قال السيد محمود الرئيسي، رئيس مجموعة الخدمات الطبية المستمرة بمؤسسة حمد الطبية: «إن تقديم خدمات الصحة النفسية بجودة عالية هو أحد الأولويات الرئيسية في استراتيجية قطر الوطنية للأعوام 2018-2022، ومن المهم أن تتمكن فرق خبراء الصحة النفسية من تقديم الرعاية للمرضى في مرافق متطورة. 
وأضاف: أن إنهاء المشروع في أوائل عام 2022 سوف ينتج عنه مرفق موسع بشكل بارز ضمن المبنى الرئيسي للخدمات المتخصصة للصحة النفسية في قطر، ويضمن الرعاية للمرضى في بيئة حديثة تساعد على الشفاء. 
يقدم مرفق الصحة النفسية الرئيسي التابع لمؤسسة حمد الطبية مجموعة من الخدمات المتخصصة للمرضى الداخليين، ومرضى العيادات الخارجية، ممن يعانون من أمراض واضطرابات نفسية تتطلب علاجاً في مراحل متقدمة أو شبه متقدمة. 


وأضاف الدكتور ماجد العبدالله، رئيس خدمات الصحة النفسية بالمؤسسة: «عملنا بجد خلال السنوات الأخيرة لتوسعة عدد خدمات الصحة النفسية المقدمة ضمن شبكة مستشفيات المؤسسة، كما نوفر الآن خدماتنا الاستشارية في كافة المستشفيات التابعة للمؤسسة، إضافة إلى عيادات الصحة النفسية والجسدية في عدد من المواقع منها: مستشفى القلب، ومركز الأمراض الانتقالية، ومستشفى حمد العام، والمركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان، ومركز قطر لإعادة التأهيل، ومركز الرعاية الطبية اليومية، ومركز صحة المرأة والأبحاث». 
وقال: «إلى جانب توسعة الخدمات ضمن نظامنا، بدأنا مؤخراً في تحديث وتوسيع المرافق الموجودة، ويهدف المشروع إلى تطوير المبنى المخصص للمرضى الداخليين ومضاعفة سعته تقريباً، كما سيوفر بيئة ممتعة ومريحة مزودة بمساحات خضراء تضاهي المعايير الدولية»، لافتاً إلى دعم هذه التطورات الجديدة من قبل الخبراء والمتخصصين في الصحة النفسية، حتى يتمكن المرضى من الحصول على الرعاية التي يحتاجونها في أفضل بيئة ممكنة للرعاية الصحية. 
وأوضح أن أحد أهم الأهداف الرئيسية هو تأسيس خدمات مخصصة لمجموعات محددة من المرضى بخدمات الصحة النفسية مثل: مرضى الطب الشرعي، والمرضى النفسيين الذين يعانون من صعوبات التعلم، والمرضى من الأطفال والمراهقين، والمرضى الذين يعانون أمراضاً واضطرابات نفسية مزمنة، ونوه بأن تطوير هذه المرافق يتيح تقديم الخدمات في بيئة أكثر ملاءمة ومنفصلة عن مجموعات المرضى الرئيسية، ومهيأة بصورة تناسب احتياجاتهم المحددة وتوقعاتهم.

_
_
  • العصر

    2:52 م
...