الإثنين 7 رمضان / 19 أبريل 2021
 / 
04:21 م بتوقيت الدوحة

إطلاق مشروع لمحاربة الغش في نتائج المباريات بين المركز الدولي للأمن الرياضي والاتحاد الأوروبي

قنا

السبت 06 فبراير 2021
المركز الدولي للأمن الرياضي

 أعلن المركز الدولي للأمن الرياضي ومقره -الدوحة- عن إطلاق مشروع (بايت فيكس) الذي يستهدف محاربة الغش والتلاعب في نتائج المباريات وذلك بالتعاون والشراكة مع الاتحاد الأوروبي.
ويتولى المركز الدولي تنفيذ المشروع الجديد بمشاركة 7 منظمات تابعة للاتحاد الأوروبي و6 دول أعضاء بالاتحاد.. ويأتي "بايت فيكس" ضمن شراكة المركز الدولي للأمن الرياضي مع الإتحاد الأوروبي في البرنامج الأوروبي (إيراسموس+) ليرتفع بذلك عدد المشاريع الممولة من الإتحاد الأوروبي إلى 10 مشاريع.
ويستهدف مشروع (بايت فيكس) توفير أدوات تمكن كل المنتسبين للرياضة للعمل معنا والمساهمة بدرجة أكبر في توسيع آليات تبادل المعلومات خاصة على مستوى المنصات الوطنية في الدول الأوروبية ووفق معاهدة /ماكلوين/ وذلك جنبا إلى جنب مع تعزيز بناء القدرات لأنظمة مكافحة التلاعب في نتائج المباريات.
وخلال الاجتماع الأول للمشروع، تحدث المشاركون في هذه المبادرة عن مخاطر التلاعب في نتائج المباريات التي أصبحت أشد توغلا وخطرا في هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى بسبب توغل شبكات التواصل الاجتماعي ونقص المعلومات وقلة التوعية وكذلك غياب برامج بناء القدرات على نحو متناغم في المؤسسات والهيئات الرياضة وهو ما يتيح تسلل الجريم المنظمة إلى الرياضة.
وتوافق المجتمعون - عبر تقنية الإتصال المرئي - على أن مواصلة تطوير وتحسين الأدوات الخلاقة يعد أمر حيوي لتمكين المنتسبين للرياضة من جهات حكومية وسلطات الادعاء العام والجهات المنظمة للمراهنات والاتحادات الرياضية للعمل معا لمكافحة ظاهرة التلاعب في نتائج المباريات والمراهنات غير الشرعية من خلال التعاون وتبادل المعلومات في الوقت المناسب وبشكل آمن وموثوق فيه وفي نفس الوقت رفع الوعي حول أهمية حماية النزاهة في الرياضة ودورها الهام في المجتمع بأسره.
وبحسب تكليف الإتحاد الأوروبي الممول للمشروع، يتولى المركز الدولي للأمن الرياضي مهمة تنفيذ (بايت فيكس) بالتعاون مع تحالف أوروبي يضم عدد من الشركاء وفي مقدمتهم جامعة باريس الأولى السوربون التي تعد من أوائل الشركاء العالميين للمركز الدوري للأمن الرياضي واتحاد الإبداع والمعرفة بالبرتغال ونادي اشبيلية الأسباني ورابطة الدوري الإيطالي (الكالشيو) ومؤسسة ستارليزارد لخدمات النزاهة ومقرها المملكة المتحدة ومؤسسة هاسك ملادوست الكرواتية ومجموعة ديسبورتيفو إيستوريل برايا البرتغالية.
وكشف السيد محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي إن المشروع سيتم تطويره وتنفيذه بالتنسيق بين المركز الدولي للأمن الرياضي وبعض الشركاء الاستراتيجيين مثل الأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد (إياكا) لضمان تحقيق أقوى تأثير ممكن للأنشطة المنظورة وتعميم مخرجات المشروع.
ورحب بن حنزاب بتمويل الإتحاد الأوروبي لهذا المشروع الذي ستنعكس أهدافه على مجمل الرياضة العالمية.. ولفت إلى أن هذا هو المشروع العاشر الذي يموله الاتحاد الأوروبي وينفذه المركز الدولي ما يعكس تزايد في ثقة المؤسسات الدولية.
وقال إن تبادل البيانات لمحاربة التلاعب في الرياضة هو مشكلة نظامية بالنسبة للاتحادات الرياضية والسلطات والهيئات الحكومية وهيئات الادعاء العام وكذلك منظمات المجتمع المدني، ورغم ان معاهدة /ماكولين/ الصادرة عن المجلس الأوروبي توفر إطار قانوني ملموس لمكافحة التلاعب في نتائج المباريات، هناك حاجة ملحة لتعاون أوثق يتضمن تفعيل مبدأ أفضل الممارسات ويضع أدوات عملية شاملة وبرامج للتدريب والتثقيف لضمان تحقيق توعية أفضل من قبل جميع المنتسبين لهذا النظام.
وتبلغ فترة تنفيذ مشروع "بايت فيكس" 30 شهرا سيتم خلالها تنفيذ عدد من المسارات من بينها وضع دليل حول أفضل الممارسات الموحدة لمحاربة التلاعب في نتائج المباريات والمراهنات غير الشرعية إلى جانب وضع دليل تثقيفي يتعلق بتبادل المعلومات وحماية البيانات في هذا المجال وتكوين شبكة من الخبراء الدوليين خاص بالمشروع وإصدار خلاصات وتوصيات تتعلق بتبادل المعلومات ومحاربة التلاعب في مختلف المنافسات الرياضية.

_
_
  • المغرب

    5:59 م
...