الإثنين 7 رمضان / 19 أبريل 2021
 / 
04:33 م بتوقيت الدوحة

بن حنزاب: الألعاب الإلكترونية حول العالم تتنامى بشكل هائل وملتزمون بحمايتها كصناعة واعدة

مارسيليا- بوابة العرب

السبت 04 مايو 2019
جانب من توقيع الاتفاقية
وقع المركز الدولي للأمن الرياضي في مدينة مرسيليا الفرنسية اتفاقية شراكة مع مجموعة بالب أكسيليراتور تستهدف تطوير الألعاب الرياضية الإلكترونية داخل فرنسا وخارجها عبر معايير للسلامة والأمن الرياضي كمرحلة أولى فيما اقترح المركز الدولي وضع إطار دولي يحكم هذه الصناعة الواعدة والتي باتت تستقطب ملايين من الجماهير وأصحاب المصالح واللاعبين في شتى أنحاء العالم.

واستضافت مارسيليا الأسبوع الماضي معسكر عالميا للألعاب الرياضية الإلكترونية تخلله ورشة عمل حظيت بمشاركة رسمية واسعة من المسئولين بالمدينة إلى جانب ممثلين عن مؤسسات دولية ومالية عالمية وخبراء في مجال السلامة والأمن الرياضي ومنتسبين للرياضات الإلكترونية من لاعبين ومنظمين من شتى أنحاء العالم في تظاهرة هي الأكبر من نوعها وتعكس تنامي شعبية الرياضات الإلكترونية حول العالم.

وفد المركز
وشارك المركز الدولي للأمن الرياضي في هذه التظاهرة بوفد برئاسة محمد بن حنزب رئيس مجلس إدارة المركز وضم أندرو كوك مدير العمليات الأمنية بالمركز وألان فان تيل مدير إدارة التدريب والتطوير بالمركز.

وتستهدف الإتفاقية مجموعة من المحاور والمعطيات من بينها قيام خبراء المركز الدولي بوضع معايير دولية لتطوير إطار للسلامة والأمن الرياضي في الألعاب الإلكترونية بناء على طلب مجموعة بالب أكسيليراتور على غرار معايير الأمن والسلامة التي طورها المركز للفيفا قبل عدة سنوات.

وعاد المركز الدولي للأمن الرياضي إلى مدينة مرسيليا بعد أعوام من الشراكة الناجحة التي جمعت في 2013 المركز الدولي وجامعتي مارسيليا وهارفارد لمساعدة المدينة الفرنسية في تطوير قطاع رياضي ناجح ومستدام يُبنى على قواعد مهنية وما وصلت إليه القواعد والمعايير المهنية السليمة للرياضة العالمية.

اتفاقية شراكة

وفي معرض مشاركته في معسكر الألعاب الرياضية الإلكترونية، وقع المركز الدولي للأمن الرياضي اتفاقية شراكة مع مجموعة بالب أكسيليراتور سبقها اجتماع مطول مع وفد المركز الدولي للأمن الرياضي وبحضور مسئولين من مدينة مارسيليا، طلبت فيه المؤسسة التي تأخذ من فرنسا مقرا لها من المركز الدولي المساعدة في تأطير الرياضات الإلكترونية ورد بن حنزاب بمقترح يقضي بضرورة تأسيس جهة عالمية موحدة أو إتحاد دولي ليصبح مظلة عالمية للرياضات الإلكترونية المتنامية بسرعة هائلة يكون مقرها مارسيليا على أن تنشئ مستقبلا مكاتب إقليمية في بعض مناطق العالم للتواكب مع الانتشار والنمور السريع والهائل للرياضات الإلكترونية في الكثير من دول ومناطق العالم.

وأوضح بن حنزاب للحضور إنه يتعين تأطير الرياضات الإلكترونية خاصة مع هذه الأرقام الهائلة من الممارسين والمتابعين والإستثمارات الهائلة التي ستصل خلال العامين المقبلين إلى 5 مليارات دولار، وكذلك التكنولوجية المستخدمة وحقيقة انتشار وسائل التواصل الاجتماعي والعمل على تحويلها إلى معطيات وقيم إيجابية للمجتمع وقبل أن تصبح الرياضات الإلكترونية خطرا يهدد المجتمعات وجسرا لعبور عصابات الجرائم المنظمة مثلما حدث مع الرياضات التقليدية، مشددا على ضرورة وضع هذه الرياضات الواعدة في إطار يضمن تحولها من الهواية إلى الإحتراف.

معايير المركز الدولي للفيفا وسيغا
تحدث فريق المركز الدولي للأمن الرياضي مع المجتمعين بإسهاب وثقة يدعمها إرث وخبرات تراكمية لعقد كامل في مجال السلامة والأمن والنزهة في الرياضة عن مقترح بن حنزاب لتأسيس كيان دولي للإشراف على الرياضات الإلكترونية حول العالم بدلا من التشتت الذي تعاني منه في الوقت الحالي.

ولفت محمد بن حنزاب خلال النقاش إلى إن الألعاب الإلكترونية تعاني من نفس المخاطر التي تعاني منها الألعاب الرياضية التقليدية من تلاعب في النتائج والمراهنات غير الشرعية والقرصنة ونحن مستعدون لتلبية طلب الجهات الرسمية في مارسيليا ومجموعة بالب أكسيليراتور للعمل معا من أجل وضع خارطة طريق للألعاب الإلكترونية وذلك عبر وضع معايير للسلامة والأمن الرياضي مثلما فعل المركز الدولي قبل عدة أعوام بتلبية طلب الإتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا لوضع معايير دولية موحدة للسلامة والأمن الرياضي لبطولات الفيفا ومن بينها كأس العالم، وكذلك تجربة المركز الدولي الناجحة في تأسيس المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة من خلال العمل على تأسيس تحالف دولي يضم كل أصحاب المصالح.

وتابع بن حنزاب: الرياضات الإلكترونية ينتظرها مستقبل واعد ومخاطر هائلة يتعين مواجهتها من الآن وأول سبل هذه المواجهة هو تأسيس كيان موحد للإشراف على هذه اللعبة ونحن مستعدون أيضا للمساعدة في ذلك آخذين في الإعتبار الانتشار والشعبية الهائلة لهذه الألعاب التي استدرجت اهتمام محطات عالمية مثل إي.إس.بي.إن والتي أصبحت ضمن الألعاب الأسيوية 2020 وهناك محاولات لإدراجها ضمن الحركة الأولمبية.

الرئيس التنفيذي لمجموعة بالب: المركز وافق على نقل خبراته

من ناحيته قال بيير ديستينجوين الرئيس التنفيذي لمجموعة بالب أكسيليراتور، وقعنا اتفاقية التعاون والشراكة وهو ما سيجعل المركز الدولي للأمن الرياضي ملتزما بنقل خبراتهم وتسخير هذه الخبرات من أجل إحداث تنمية مستدامة للألعاب الإلكترونية ليس فقط في مارسيليا بل في كل أنحاء فرنسا وخارجها.

وتابع: بالب والمركز الدولي للأمن الرياضي اتفقا على وضع خارطة طريق لهيكلة الرياضات الإلكترونية ووضع معايير لسلامة والأمن الرياضي والنزاهة في الرياضة وكذلك التعاون في مجالات التدريب والتطوير ومكافحة القرصنة والتلاعب والغش وهذه الإتفاقية هي خطوة أولى لتشكيل مستقبل الرياضات الإلكترونية بكل منتسبيها.

عرض مبهر

قدم عضوي وفد المركز الدولي أندرو كوك وألان فان تيل عرضا مهنيا نوعيا وتفصيليا حول مستقبل الرياضات الإلكترونية في العالم من منظور المركز الدولي للأمن الرياضي، وهو العرض الذي تضمن أرقاما تفصيلية وشرحا لكيفية تأطير جوانب الأمن والسلامة في هذه الألعاب الواعدة سواء من ناحية وضع المعايير والأسس التي يتم تطبيقها في هذه الألعاب أو من ناحية التفاصيل الدقيقة لتنظيم هذه الألعاب بشكل يجعلها نزيهة وآمنة ومحمية من المخاطر المتعددة وحتى لا تتحول هذه الألعاب نفسها إلى خطر يهدد المجتمعات.

_
_
  • المغرب

    5:59 م
...