السبت 5 رمضان / 17 أبريل 2021
 / 
01:41 ص بتوقيت الدوحة

«التعليم» تستعرض جهودها في رعاية الطلبة الموهوبين

الدوحة - العرب

الأربعاء 03 مارس 2021

هنادي الخاطر: إعداد قاعدة بيانات شاملة لطلابنا المبدعين بالمدارس

شاركت وزارة التعليم والتعليم العالي -ممثلة في إدارة التربية الخاصة ورعاية الموهوبين- أمس، في اللقاء الافتراضي الذي نظمه مكتب التربية العربي لدول الخليج بالرياض حول الموهبة والإبداع، ضمن فعاليات اليوم الخليجي للموهبة والإبداع.
وقدمت الوزارة عرضاً تقديمياً استعرضت فيه جهودها في رعاية الطلبة الموهوبين، وأكدت الأستاذة هنادي منصور الخاطر مدير إدارة التربية الخاصة ورعاية الموهوبين بالوزارة، في عرضها التقديمي في اللقاء، أن الوزارة وضعت إطاراً لتحديد الموهبة ودعمها ورعايتها في مختلف المراحل التعليمية، بما في ذلك اكتشاف الطلبة الموهوبين وإعداد الخطط التطويرية لرعايتهم ومتابعة تطورهم والحرص على استمراريتها، وتقديم برامج خاصة، لافتة إلى أن هذه البرنامج تتوافق مع أحدث ممارسات الرعاية والأدوات والمنهجيات الحديثة التي تنمي قدراتهم ومواهبهم الاستثنائية، ومساعدة المعلمين وأولياء الأمور في اكتشاف ودعم الطلبة الموهوبين، والتنسيق مع الجهات ذات الصلة لطرح برامج ترعى مواهب الطلبة وتنميها وتضمن استمراريتها.
وقالت: «إن الوزارة تقوم بإشراك الطلبة الموهوبين في برامج وأنشطة افتراضية وتفاعلية تشجع الإبداع في المدارس، خاصة في ظل ظروف جائحة كورونا، بجانب إنشاء فرق إلكترونية في المدارس الحكومية لرعاية الموهوبين عبر تطبيق مايكروسوفت تيمز، ومتابعة تطورهم وتحسين أدائهم وتنمية مواهبهم بشكل مستمر».
وأوضحت أنه يجري حالياً إعداد قاعدة بيانات شاملة للطلبة الموهوبين في المدارس الحكومية، وأن الوزارة وفرت العديد من الفرص للطلبة الموهوبين في مجالات التفكير الناقد والإبداعي والاستقصاء والبحث العلمي، سواء من خلال تشجعيهم على الاشتراك في المسابقات التي تطلقها الوزارة كمسابقة البحث العلمي، أو إشراكهم في المسابقات داخل قطر مثل «وجّه وجهتك» أو بالخارج مثل «إنجاز الكويت» و»معرض إنتل».
ولتعزيز المواهب الطلابية ورعايتها قالت: إن الوزارة تطبق استراتيجيات التمايز واستعمال أنماط تعليم وتعلّم متنوعة بجانب التعلّم الموجّه إلى المعلّم والطالب، وتوفير فرص التعلّم الذاتي المستقل داخل الغرفة الصفية وخارجها؛ لتلبية الحاجات الأكاديمية الفردية للطلاب.
كما استعرضت الخاطر جهود الوزارة في تعزيز الشراكة المجتمعية المحلية والخارجية من أجل رعاية الموهوبين، وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات على المستوى الإقليمي والدولي، واستعراض إنجازات طلابنا الموهوبين في المحافل الدولية ومشاركتهم في المسابقات والمنافسات الدولية التي تُعنى بالموهبة والإبداع.
وحول الجوائز والمسابقات المحلية لتعزيز المواهب، استعرضت الخاطر أهمية جائزة يوم التميّز العلمي لتكريم الطلبة المتميّزين أبناء دولة قطر، في مجالات متعددة من أجل نشر ثقافة الإبداع والتميّز في المجتمع، ودفع الطلبة إلى مزيد من التفوق والتحصيل العلمي المتميز، إضافة لمسابقة «إعاقتي سرّ موهبتي» وتستهدف جميع الطلاب من ذوي الإعاقة «الإعاقة الحركية، الإعاقة السمعية، التوحد، الإعاقة الذهنية، الإعاقة البصرية» ممن لديهم موهبة في أي مجال من المجالات بكافة المراحل التعليمية في المدارس والمراكز التعليمية والتأهيلية للطلاب ذوي الإعاقة. 
وتغطي المسابقة أربعة مجالات هي: مجال حفظ القرآن الكريم، ومجال كتابة القصة القصيرة والشعر، ومجال الإلقاء والخطابة، ومجال الإبداع الفني. 

كما استعرضت دور المسابقة الوطنية للبحث العلمي التي تنظم سنوياً ضمن الأسبوع الوطني للبحث العلمي والابتكار، تحت رعاية وحضور وزير التعليم والتعليم العالي، وبالتعاون مع الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي بمؤسسة قطر، حيث تتضمن فعاليات الأسبوع الوطني للبحث العلمي والابتكار التصفيات النهائية لمسابقة البحث العلمي للطلبة، والبحث الإجرائي للتربويين، والتصفيات النهائية لأولمبياد قطر الوطني لعلم الفلك والفيزياء، والمعرض الوطني لأبحاث الطلبة، والتصفيات النهائية لمسابقة مختبر الشهرة Fame Lab، والمسابقة الوطنية للبرمجة سكراتش، وغيرها من المسابقات التي تعزز الموهبة والإبداع لدى الطلبة.

_
_
  • الفجر

    03:48 ص
...