الخميس 5 ربيع الأول / 22 أكتوبر 2020
 / 
03:55 م بتوقيت الدوحة

وزارة البلدية والبيئة تحتفل باليوم العالمي للأحياء البرية

الدوحة- بوابة العرب

الأحد 03 مارس 2019
. - السيد.عمر النعيمي ود. نوال عبدالله خلال الاحتفال بالفعالية
شاركت وزارة البلدية والبيئة ممثلة بمركز الدراسات البيئية والبلدية ، بالتعاون مع إدارة الحماية والحياة الفطرية اليوم (الأحد) في الاحتفال باليوم العالمي للأحياء البرية الذي يوافق الثالث من مارس كل عام ، بحضور السيد عمر سالم النعيمي مدير إدارة الحماية والحياة الفطرية، والدكتورة نوال محمد عبدالله رئيس قسم البحوث والدراسات بمركز الدراسات البيئية والبلدية.

يأتي الاحتفال في إطار حرص الوزارة على إلقاء مزيد من الضوء على هذا اليوم العالمي وتوعوية موظفيها على طبيعة الأحياء البرية ونوعية الخدمات التي تقدمها الوزارة في هذا المجال، والتذكير بالحاجة الملحة لتكثيف مكافحة التجاوزات التي ترتكب في حق الأحياء البرية، والتي لها تأثير واسع في الحياة الاقتصادية والبيئية والاجتماعية بدولة قطر.

وفي كلمته بهذه المناسبة، أكد السيد عمر سالم النعيمي مدير إدارة الحماية والحياة الفطرية إن وزارة البلدية والبيئة ممثلة في الإدارة تبذل جهوداً حثيثة لحماية الحياة البرية، حيث يتم رصد التجاوزات المتعلقة بالتجارة بالكائنات الفطرية المهددة بالانقراض ومنتجاتها في إطار تنفيذ اتفاقية سايتس، كما تعمل الإدارة على حماية الكائنات الفطرية المهددة بالانقراض على أكثر من صعيد، ويجرى العمل كل عام على مواكبة موسم تعشيش السلاحف البحرية صقرية المنقار المهددة بالانقراض وما يرافق ذلك من أعمال تحمي هذه الكائنات وتضمن الحفاظ عليها وعدم تعرضها للخطر، كما يجري العمل على تنفيذ مشاريع الغطاء النباتي لحماية الأنواع المهددة بالانقراض مثل مشروع حماية الغاف القطري ومشروع حماية البمبر البري، وغيرها.

وقال إنه علينا في هذا اليوم تذكّرالحاجة الملحة لتكثيف مكافحة التجاوزات الإجرامية التي ترتكب في حق الأحياء البرية والتي يعزى لها تأثير واسع على الحياة الاقتصادية والبيئية والاجتماعية، لما للحياة البرية من قيمة جوهرية ومساهمة أيكولوجية وجينية واجتماعية واقتصادية وعلمية وتعليمية وثقافية وترفيهية وجمالية في التنمية المستدامة ورفاه الإنسان.

وتضمن الاحتفال باليوم العالمي للأحياء البرية ، محاضرة عن الحيوانات والنباتات البرية وكيفية الحفاظ عليها من الانقراض ، ألقاها دكتور/ ياسر أحمد حسن نصر استشاري حياة فطرية بإدارة الحماية والحياة الفطرية ، والتي تضمنت عدة محاور أهمها:

• عكس الدور الذي تلعبه إدارة الحماية والحياة الفطرية في تعزيز الجهود الرامية للصون والاستخدام المرشد والمستدام لعناصر التنوع الحيوي وانمائه لتحقيق متطلبات رؤية قطر الوطنية للعام 2030م.

• حلق الربط ما بين تنفيذ التزامات الدولة الوطنية نحو الانضمام لاتفاقيتي التنوع الحيوي (CBD) واتفاقية الاتجار الدولي في أنواع الحيوانات والنباتات البرية المعرضة للانقراض (السايتس – (CITES كآلية لحفظ وصون التنوع الحيوي للحيوانات والنباتات على الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي.

• تعزيز الوعي البيئي على صعيد القطاعات والشركاء فيما يختص بالإدارة المستدامة لمكونات التنوع الحيوي لتحقيق متطلبات ورؤية قطر الوطنية للعام 2030م.

كما قدم الدكتور محمد السيد أحمد خبير البيئة النباتية بالإدارة عرضاً حول مشاريع حماية الأنواع المهددة بالانقراض.

جدير بالذكر إنه بتاريخ 20 ديسمبر 2013، قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثامنة والستين إعلان يوم 3 مارس يوم لاعتماد معاهدة التجارة العالمية لأصناف الحيوان والنبات البري المهدد بالانقراض والذي يهدف إلى إبراز أهمية حماية الطبيعية بالنسبة للإنسان وزيادة الوعي بيوم الأحياء البرية.





_
_
  • المغرب

    5:00 م
...