الأربعاء 2 رمضان / 14 أبريل 2021
 / 
04:07 ص بتوقيت الدوحة

مناقشات مثمرة في افتتاحية المؤتمر الدولي للأمن الرياضي

علي حسين

الأربعاء 02 ديسمبر 2020

بن حنزاب: مناقشة الواقع الجديد الذي فرضه «كوفيد – 19» 
«كوك» ممثلة «الفيفا»: نشكر قطر لإلغاء نظام الكفالة وتطوير أوضاع العمالة في منشآت المونديال 
نائب وزير الرياضة الروسي: النزاهة تحتاج تعاوناً أوثق من كل دول العالم 
رينا نينان:  فخورة بالمشاركة وأتمنى النجاح لقطر في 2022
 

ألقى محمد بن حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الدولي السابع للأمن الرياضي- الدوحة 2020، وهو الحدث الذي ينظمه المركز الدولي للأمن الرياضي، وانطلق أمس، وتستمر فعالياته حتى الجمعة المقبل.
ورحب بن حنزاب بالحضور والمتحدثين من شتى أنحاء العالم، وقال إنه ومنذ انطلاق النسخة الأولى للمؤتمر الدولي للأمن الرياضي من أكاديمية أسباير بالدوحة في 2011، أقيمت بعد ذلك العديد من النسخ في عواصم ومدن عالمية، منها لندن ونيويورك وواشنطن، وصولاً إلى نسخة من الحدث العالمي التي لم يكن يتوقع الكثيرون أنها ستكون عبر العالم الافتراضي تواكباً ما مع يجتاح العالم حالياً من تداعيات جائحة كورونا. 

تقديم المؤتمر 
وقدم المؤتمر والكلمات الافتتاحية الإعلامية الأميركية الشهيرة رينا نينان، وأدارت أولى جلسات اليوم الأول لمؤتمر الأمن الرياضي بعنوان: «حماية الرياضة في مرحلة ما بعد كوفيد – 19»، وأثنت في سياق حديثها على دولة قطر، وتمنّت الحضور ومشاهدة مباريات مونديال قطر 2022. 
كما ألقى ماسيميليانو مونتاناري، الرئيس التنفيذي للمركز الدولي للأمن الرياضي، كلمة تقديمية قال فيها: إن المؤتمر الدولي السابع للأمن الرياضي سيسلط الضوء على التحديات والعراقيل التي تجابه الرياضة العالمية، خاصة في ظل جائحة «كوفيد-19».
وتم عرض فيديو تسجيلي عن مستقبل الرياضة فيما بعد «كوفيد - 19» وأبرز تداعيات الجائحة على الرياضة العالمية. 

بن حنزاب: متحدون مع العالم لحماية الرياضة العالمية
وفي كلمته الافتتاحية للمؤتمر الدولي للأمن الرياضي- الدوحة 2020، رحّب محمد بن حنزاب، رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي، بالمشاركين والمتحدثين في المؤتمر من شتى أنحاء العالم، منوهاً بأنه ومنذ انطلاق النسخة الأولى للمؤتمر الدولي للأمن الرياضي من أكاديمية أسباير بالدوحة في 2011، أقيمت بعد ذلك العديد من النسخ في عواصم ومدن عالمية منها لندن ونيويورك وواشنطن، وصولاً إلى نسخة من الحدث العالمي، عبر العالم الافتراضي، تواكباً ما مع يجتاح العالم حالياً من تداعيات جائحة كورونا. 
وقال بن حنزاب: إننا هنا في هذا الحدث لنقول للعالم إننا متحدون من أجل صالح الرياضة العالمية في وقت لا تزال فيه الكثير من الملاعب مغلقة والجماهير غائبة عن المنافسات المقامة والأحداث الرياضية الكبرى، وحتى الصغيرة منها تأجلت حتى إشعار آخر، أو تغيرت مفاهيمها، ونحن هنا أيضاً لنناقش مستقبل الرياضة، والنظر في المشهد الاجتماعي والاقتصادي الجديد الذي فرضه وباء «كوفيد - 19» قبل وحتى بعد مرحلة اللقاء. 
وقال بن حنزاب إنه ما من إجابة شافية لأي من هذه التساؤلات في الوقت الحاضر، سواء من المنظور العلمي، أو من المنظور السياسي، ولكن من واجبنا في كل الأحوال أن نحقق ونناقش، ونمعن النظر في كل السيناريوهات المتاحة، وهذا ما سيناقشه المؤتمر الدولي للأمن الرياضي. 
وتمنى بن حنزاب للمشاركين والمتحدثين التوفيق في هذا الحدث. 

الجلسة الأولى: حماية الرياضة في مرحلة ما بعد «كوفيد – 19»
أدارت الإعلامية الأميركية رينا نينان أولى جلسات اليوم الأولى، وهي الجلسة التي ناقشت بعمق مستقبل الرياضة في ظل تداعيات جائحة «كوفيد - 19»، وشارك في الجلسة أسماء بارزة على وزن رافائيلي تشيولي رئيس منظمة سبورت أكورد، وجراهام ستوكر نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات (فيفا)، وماركوس دياز ممثلاً عن اليونسكو، وهو رئيس مكتب الجلسة السابعة لمؤتمر الأطراف في معاهدة مكافحة المنشطات باليونسكو، إلى جانب جويسي كوك رئيس إدارة المسؤولية الاجتماعية بالاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).
وخلص المتحدثون في هذه الجلسة إلى أن جائحة «كوفيد – 19»، كانت تجربة عاصفة للمجتمع الدولي ولكل القطاعات، وفاقت حتى حدود النظريات، وتسببت في تراجع اقتصادي هائل، وغيرت من الطريقة التي يعيش ويعمل بها الناس، ويتفاعل بها الناس مع بعضهم البعض، فيما لا يوجد قطاع واحد من القطاعات المجتمعية بدون تضرر أو تأثر بما في ذلك الرياضة العالمية.
رافائيلي تشيولي رئيس منظمة سبورت أكورد، أعرب في البداية عن سعادته بالتحدث في المؤتمر الدولي للأمن الرياضي، وأشار إلى التأثيرات العالمية المؤلمة لجائحة كورونا على الرياضة العالمية، وهي التأثيرات التي عطلت نمو القطاعات الاقتصادية المختلفة، بما في ذلك الرياضة.

جويسي كوك: نعمل عن كثب مع اللجنة العليا لبناء القدرات لتنظيم مونديال 2022
أمام جويسي كوك، رئيس إدارة المسؤولية الاجتماعية بالفيفا، والتي شاركت في هذه الجلسة، فقد استعرضت الخطوات التي قام بها الفيفا فور ظهور أزمة جائحة كورونا إلى العالم، مشيرة إلى تعاون الفيفا مع منظمة الصحة العالمية في هذا الشأن، وتقديم الفيفا مساعدة مالية كبيرة، إلى جانب قيام الفيفا بحملة توعية واسعة النطاق. 
كما استعرضت جويسي كوك، ممثلة الفيفا في المؤتمر الدولي السابع للأمن الرياضي مبادرات الفيفا في مجال المسؤولية الاجتماعية لخدمة كرة القدم واللاعبين في العالم بأسره.
ورداً على سؤال، قدمت جويسي كوك -ممثلة الفيفا- الشكر للسلطات القطرية لإلغاء نظام الكفالة، كاشفة أنهم في الفيفا على تواصل مستمر مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وهناك تعاون من أجل المزيد في مجال تحسين أوضاع العمالة في ملاعب ومنشآت مونديال قطر 2022، ليس هذا فقط بل إن الفيفا يعمل عن كثب مع اللجنة العليا في مجال بناء القدرات في الفنادق، وفي مجال الأمن، وفي كل المجالات المتعلقة بالتنظيم. 


الجلسة الثانية: النزاهة في الرياضة.. المكتسبات والهوة الحالية والمنظور المستقبلي
أدار مايكل هيرشمان، مؤسس منظمة الشفافية الدولية، عضو مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي هذه الجلسة بعنوان النزاهة في الرياضة: المكتسبات والهوة الحالية والمنظور المستقبلي، وهي الجلسة التي شارك فيها عزت قاديروف النائب الأول لوزير الرياضة في روسيا الاتحادية، والسيدة كلوديا بيريرا وزيرة الاندماج والهجرة في البرتغال، وفرانكو فراتيني رئيس المحكمة الرياضية العليا في إيطاليا، ووزير الخارجية الإيطالي الأسبق (مرتين) والرئيس الحالي للمنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا)، وتوماس ستيلزر عميد الأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد وعضو مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي.
وعلى هذا المستوى من المتحدثين، جاءت نقاشات الجلسة الثانية لليوم الأول من المؤتمر معمّقة وثرية، وأثنى مايكل هيرشمان الذي أدار الجلسة على جهود المركز الدولي للأمن الرياضي، متذكراً أن المركز الدولي هو الجهة التي وضعت قبل ست سنوات ملف النزاهة في الرياضة العالمية على طاولة صناع القرار في العالم. 
وقال عزت قاديروف، نائب وزير الرياضة في روسيا الاتحادية، إن الرياضة العالمية تواجه أخطاراً كبيرة، وتحتاج في هذا السياق إلى تعاون عابر للدول، وهو ما حدث إبان تنظيم كأس العالم 2018 في روسيا.
أما فرانكو فراتيني، رئيس المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا)، فقد استعرض جهود سيغا في المشهد العالمي، خلال السنوات الثلاث الأخيرة في مجالس النزاهة في الرياضة، والمبادرات التي قامت بها من أجل درء الكثير من المخاطر، وكبح جماح الجريمة المنظمة في العالم. 

رينا نينان: مونديال 2022 سيكون نسخة رائعة
قالت الإعلامية الشهيرة رينا نينان إنها سعيدة للغاية بالمشاركة في النسخة الحالية من المؤتمر الدولي للأمن الرياضي- الدوحة 2020، معتبرة الحديث من الأهمية بمكان من حيث التوقيت، والقيمة المضافة التي يضخها في مجتمع الرياضة العالمي.
وقالت رينا: أتمنى لقطر التوفيق، وأنا متأكدة من المتابعات المستمرة أن قطر ستستضيف نسخة رائعة من نهائيات كأس العالم 2022. 

اليوم الثاني للمؤتمر
 تتواصل فعاليات النسخة السابعة من المؤتمر الدولي للأمن الرياضي – الدوحة 2020 لليوم الثاني على التوالي والذي سيشهد 3 جلسات.

_
_
  • الظهر

    11:34 ص
...