الثلاثاء 13 جمادى الآخرة / 26 يناير 2021
 / 
01:34 ص بتوقيت الدوحة

المكتبة الوطنية تسلّط الضوء على روائع الفن الإسلامي

الدوحة - العرب

الأحد 01 نوفمبر 2020

تحتل حماية التراث العربي والإسلامي والحفاظ عليه ركيزة أساسية في رؤية مكتبة قطر الوطنية واستراتيجيتها. 
وتنظم المكتبة خلال الشهر الحالي باقة من الفعاليات التراثية التي تحتفي بالتفاعل الفكري بين الشرق والغرب في مؤلفات السيرة النبوية الشريفة.
كما تسلّط الضوء على قراءات فريدة من مخطوطات ومؤلفات التراث العربي والإسلامي، وموضوعات أخرى عديدة.
وتستضيف المكتبة محاضرة إلكترونية عن بعد، يلقيها الدكتور عبد الرزَّاق مرزوك، أستاذ السيرة النبوية والدراسات الإسلامية في كلية الآداب، جامعة القاضي عياض بمراكش في المغرب. 
وسوف يتناول الدكتور مرزوك نموذجاً من الاتصال العلمي في التأليف في السيرة النبوية، وهو كتاب الحافظ السُّهَيْلِي الأندلسي «ت 581 هـ - 1185 م» «الرَّوْض الأُنُف». 
وتستضيف المكتبة محاضرة أخرى بعنوان «حرد المتن في المخطوطات العربية المسيحية»، بالتعاون مع مركز بيت غازو للحفاظ على إرث الكنائس الشرقية، تتناول تجربة مركز بيت غازو في الدراسة والبحث لأهم المخطوطات العربية المسيحية في المنطقة المشرقية. 
وحول جهود الحفاظ على المخطوطات في موريتانيا، تنظم المكتبة يوم 9 نوفمبر محاضرة للتعرف على الدور الذي يضطلع به مختبر معالجة وحفظ المخطوطات في صيانة كنوز المخطوطات في مدينة شنقيط التاريخية التي تضم مكتباتها أكثر من 4 آلاف مخطوط، موزعة بين 17 مكتبة أهلية، تضم نوادر المخطوطات والوثائق في جميع المجالات.
وتحتفل المكتبة التراثية في 18 نوفمبر بمناسبة اليوم العالمي للفن الإسلامي بعرض نماذج من بدائع الفن الإسلامي وتجلياته في مخطوطات المكتبة وذخائرها النادرة، ومن أبرز صور الفن الإسلامي كتابات الخط العربي، وفنون الكتاب المخطوط من الزخارف والمنمنمات والتجاليد، فضلاً عن العمارة ورسوم المستشرقين.
وتقدم المكتبة أمثلة لروائع الفن الإسلامي، مثل المصحف المعروف بالمصحف الأزرق، وعدداً من الرُّقوق القرآنية المبكِّرة، ونماذج من الفن المملوكي والعثماني، فضلاً عن نماذج فنية من الهند والصين وجنوب شرق آسيا، قديماً وحديثاً. 
كما تنظم المكتبة، في اليوم نفسه، محاضرة بعنوان «صيانة التراث الوثائقي المكتوب بالأحبار الحديدية»، بالتعاون مع مركز البحوث والدراسات الكويتية، بمناسبة اليوم العالمي للفن الإسلامي، لتسليط الضوء بشكل خاص على الممارسات العملية الخاصة بصيانة المواد التراثية المكتوبة وترميمها باستخدام الأحبار الحديدية، والمحاضرة من تقديم شيخه الخرسان، رئيس قسم الترميم والحفظ في مركز البحوث والدراسات الكويتية بالكويت.
وتنظم المكتبة من 22 إلى 24 نوفمبر دورة تدريبية للمساعدة في مكافحة تهريب الأعمال الفنية ضمن مشروع حماية.
وتتضمن الدورة التدريبية التي يقدمها سيدني شيشي عطالي، محامي الملكية الفكرية والفنون في باريس، مدخلاً للأطر القانونية الإقليمية والدولية التي تتعلق بتداول المواد الفنية والثقافية. 
وقال محمود زكي، اختصاصي المخطوطات في المكتبة التراثية: «تضم المكتبة مجموعة متنوعة من النصوص التاريخية والمخطوطات والتحف التاريخية النادرة التي تقدم نظرة ملهمة عن تاريخ دولة قطر والخليج وأوجه التلاقي والتفاعل مع العالم». 
وأضاف: «تعمل المكتبة على تعزيز التفاهم الثقافي، وإثراء الدراسات والبحوث التاريخية في المنطقة، الأمر الذي يجعل مكتبة قطر الوطنية تتبوأ مركزاً رائداً، ووجهة بارزة لدراسة التراث العربي والإسلامي».

_
_
  • الفجر

    04:58 ص
...