الجمعة 12 ربيع الثاني / 27 نوفمبر 2020
 / 
06:29 ص بتوقيت الدوحة

الأمين العام للهلال الأحمر: حزمة متنوعة من البرامج الإنسانية والاجتماعية بكلفة 60 مليون ريال قطري

الدوحة- قنا

السبت 02 مايو 2020
الأمين العام للهلال الأحمر: حزمة متنوعة من البرامج الإنسانية والاجتماعية بكلفة 60 مليون ريال قطري
 أكد السيد علي بن حسن الحمادي ، الأمين العام للهلال الأحمر القطري على الجاهزية لإنجاح مشاريع حملة رمضان الخيرية، التي تم إطلاقها تحت شعار"هو خيراً وأعظم أجراً" لعام 1441هـ.
ونوه إلى أن الهلال الأحمر القطري أطلق هذه الحملة الخيرية منذ أكثر من 18 عاماً، ولا يزال وفياً للعطاء رغم الظروف الصعبة التي تمر بالعالم في الوقت الراهن بسبب وباء كورونا المستجد /كوفيد19/، موضحا أن هدف الحملة تقديم مساعدات متنوعة داخل قطر وخارجها، بكلفة تتجاوز 60 مليون ريال قطري، موجهة لأكثر من مليون إنسان، منها مشاريع إفطار الصائم وكسوة العيد، وزكاة الفطر، وكذا مواصلة إمداد المعوزين بالسلات الغذائية، ومشاريع تنموية أخرى على مدار شهر رمضان وبعده.
وتطرق الحمادي، في تصريح صحفي، للمعاني المستقاة من شعار الحملة من الناحيتين الانسانية والدينية وعن المواءمة بين جهود لهلال الأحمر القطري باعتباره من شركاء مؤسسات الدولة في التصدي لكوفيد-19، بالموازاة مع مشاريع الحملة الرمضانية.
وقال إن جهود الهلال الأحمر القطري في سبيل التصدي لوباء كوفيد-19، خدمة للدولة وأهلها والإنسانية جمعاء، لا تنقص من العزيمة لمواصلة هذه المشاريع الرمضانية التي دأب على تنفيذها كل عام في قطر وغيرها من الدول في العالم، بعضها تضرر من جائحة كوفيد-19، والبعض الآخر يعاني من أزمات انسانية نتيجة كوارث أو نزاعات مسلح.
وذكر الأمين العام للهلال الأحمر القطري أن الدول التي تستهدفها مشاريع الحملة الرمضانية عددها22 دولة، ليقدم بذلك يد العون لكل المستضعفين من البشر، من دون تمييز بين الأعراق والأجناس.
وتطرق لمميزات حملة هذا العام، لكنه قال إن الهدف والمغزى يبقى انسانيا نبيلاً، يتمحور حول تقديم الخدمات والمساعدات الخيرية للمحتاجين ، لافتا إلى وجود مشاريع جديدة تتماشى مع الأزمة الراهنة التي نعيشها نحن والعالم أجمع، والظروف الاقتصادية التي تمر بها الدول وينعكس أثرها سلباً على بعض الأسر.
كما أن ما يميز حملة هذا العام هو اتساع حجم البرامج الإنسانية ليصل إلى أكثر من 200 مشروع، منها ما هو إنساني يمتد لما بعد رمضان وحتى نهاية العام، سواء داخل دولة قطر أو خارجها ، موضحا أن الهلال الأحمر القطري يعمل في ضوء توجيهات دولة قطر على المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، عبر تنفيذ مشاريع تنموية مختلفة وتقديم الدعم والمساعدات الإنسانية للتخفيف عمن يعانون وطأة الفقر واللجوء والنزوح.
وحول الفئات المستهدفة داخل قطر من حملة رمضان، قال الحمادي إن الهلال الأحمر القطري يسعى للوقوف إلى جانب الأسر المحتاجة والعمالة الوافدة ممن تضرروا من أزمة فيروس كورونا، حيث يوفر صندوق الخدمات الإنسانية التابع له أكثر من 6,000 سلة غذائية للأسر المسجلة ببرامج المساعدات الاجتماعية، و1,500 سلة غذائية سيوزعها على العمال بالاعتماد على التقنيات الحديثة، حيث نعطي أولوية قصوى للالتزام بالإجراءات الاحترازية المفروضة من الدولة للوقاية من فيروس كورونا، فيما تم تخصيص خط مباشر لتلقي طلبات الدعم الغذائي.
ونوه في سياق متصل إلى أن الشيء الوحيد الذي تغير في مشروع إفطار الصائم هذا العام هو إلغاء خيم الإفطار الرمضانية، والاستعاضة عنها بتوزيع وجبات الإفطار على العمال قبل موعد المغرب حرصاً على سلامتهم، مع المحافظة على مسافات كافية فيما بينهم تطبيقاً لتعليمات وزارة الصحة العامة بتجنب التجمعات.
كما أطلق الهلال الأحمر القطري حملة أخرى باسم "أجرك مرتين"، داعيا أفراد المجتمع لشراء سلات غذائية جاهزة ومتوافرة في جميع فروع اللولو هايبر ماركت، ومن ثم التبرع بها للأسر المحتاجة ما يكسب المتصدق ثوابين.
وتابع قائلا " أهل الخير في قطر كثيرون جداً، ولا يترددون في تقديم الدعم المادي في كل الظروف. وبمثل هذا التلاحم والتآزر نستمد في الهلال الأحمر القطري قوتنا على العطاء والعمل الإنساني. وقد ساهمت هيئة تنظيم الأعمال الخيرية هي الأخرى في دعمنا، من خلال تقديم التسهيلات والتراخيص اللازمة لإطلاق مشاريعنا الإنسانية منذ بداية التصدي لمواجهة فيروس كورونا" .
وأشار إلى أن الهلال الأحمر القطري خصص عدة وسائل لجمع التبرعات منها موقعه الرسمي ومنصات أخرى لذات الغرض.

_
_
  • الظهر

    11:22 ص
...