الإثنين 17 رجب / 01 مارس 2021
 / 
03:55 ص بتوقيت الدوحة

سلمان بن إبراهيم: فوز قطر باللقب ثمرة استراتيجيات طموحة

أبوظبي - العرب

السبت 02 فبراير 2019
هنّأ معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، المنتخب القطري على إنجازه الباهر بالفوز ببطولة كأس آسيا لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه، مؤكداً أن هذا الإنجاز يجسّد مكانة الكرة القطرية على الساحة القارية، كما يترجم المستويات الفنية المتميزة التي قدمها على امتداد منافسات البطولة.

وكان معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة توج المنتخب القطري بطلاً للنسخة السابعة عشرة من بطولة كأس آسيا، وأكد معاليه أن فوز المنتخب القطري يعتبر ثمرة الاستراتيجيات الطموحة الرامية لبناء جيل كروي جديد كان خير سفير للكرة القطرية، ونجح عن جدارة واستحقاق في تحقيق اللقب الآسيوي.

كما أشاد رئيس الاتحاد الآسيوي بفوز المنتخب الياباني بالمركز الثاني في البطولة، مؤكداً أنه ترك بصمات مؤثرة في البطولة، واكتسب مجموعة جديدة من اللاعبين الشباب القادرين على حمل لواء الكرة اليابانية في السنوات المقبلة.

ونوه معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة بالمستوى الفني للمباراة النهائية، وما شهدته من ندية وإثارة في إطار الروح الرياضية العالية، مشيراً إلى أن المباراة النهائية رسمت صورة ناصعة عن مستوى الكرة الآسيوية، وشكلت خاتمة سعيدة للبطولة، بعد أربعة أسابيع من التنافس الرياضي الشريف بين نخبة منتخبات القارة.

وأعرب رئيس الاتحاد الآسيوي عن سعادته البالغة بالنجاح الكبير الذي حققته البطولة، مبيناً أنها تشكل علامة فارقة في مسيرة الكرة الآسيوية، بالنظر إلى كونها أكبر بطولة في تاريخ الاتحاد القاري من حيث عدد المنتخبات المشاركة، بجانب تخصيص جوائز مالية للمرة الأولى في تاريخ المسابقة، عطفاً على مستوى التنظيم فائق الجودة والتنافس القوي بين المنتخبات والحضور الجماهيري المتميز.

وثمّن معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الأدوار الحيوية التي لعبتها الجهات المختصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، في سبيل تأمين عوامل النجاح لاستضافة هذا الحدث الرياضي الكبير، منوهاً بجهود اللجنة المنظمة المحلية لكأس آسيا في إدارة مختلف جوانب العملية التنظيمية، وإخراجها بصورة راقية كانت محل ارتياح جميع المشاركين في البطولة.

وأعرب رئيس الاتحاد الآسيوي عن أمله في أن تشكّل كأس آسيا السابعة عشرة، درساً مفيداً للمنتخبات الآسيوية المشاركة كافة، من خلال التقييم الهادئ والمدروس لمستوياتها الفنية، والعمل على تعزيز إيجابيات المشاركة، وتلافي الجوانب السلبية، والاستفادة منها في الاستحقاقات الكروية المقبلة، بما يصبّ في دائرة الارتقاء بمستوى الكرة الآسيوية.





_
_
  • الفجر

    04:38 ص
...