الأحد 11 جمادى الآخرة / 24 يناير 2021
 / 
02:32 ص بتوقيت الدوحة

فلسطينيون يتصدون لمحاولة الاستيلاء على أراضٍ بالضفة

رام الله - وكالات 

الإثنين 30 نوفمبر 2020
الحكومة الإسرائيلية تنوي «شرعنة» عشرات البؤر الاستيطانية في الضفة

تصدى عشرات الفلسطينيين، الاثنين، لمستوطنين إسرائيليين قاموا بتجريف أراضيهم الزراعية، بمنطقة الراس، غرب محافظة سلفيت (شمال)، في محاولة للاستيلاء عليها.
وتمكّن متظاهرون من إحراق معدات، أحضرها مستوطنون للأراضي المستهدفة، فيما استخدم المستوطنون كلباً في محاولة لمنع تقدم المحتجين الفلسطينيين، قبل أن يصل الجيش الإسرائيلي ويوفر الحماية للمستوطنين.
وقال رئيس بلدية سلفيت، عبد الكريم زبيدي، إن المسيرة الشعبية أمس نظمت «احتجاجاً على تجريف حوالي 50 دونماً (الدونم ألف متر مربع) من أراضي المزارعين».
واستجاب عشرات الفلسطينيين لدعوة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وبلدية ومؤسسات محافظة سلفيت، وانطلقوا نحو المنطقة المستهدفة، بالاستيطان.
وأضاف الزبيدي في حديثه لوكالة الأناضول: «هذه ملكيات خاصة لمزارعين وهذه الأراضي تُستخدم (من قبل أصحابها)، وليست كما يدعون أراضي دولة».
وذكر الزبيدي أن المستوطنين «يريدون فرض أمر واقع على هذه المنطقة؛ بهدف تحقيق التواصل بين مستوطنة أرئيل الصناعية غرباً، وأرئيل السكنية شرقاً».
وقال: «تداعت كل الفصائل والقوى والمؤسسات لهذا الموقع، لوقف هذا الاعتداء، وستستمر الفعاليات حتى يتم وقف ودحر قطعان المستوطنين عن هذه المنطقة».
وقالت حركة السلام الآن الإسرائيلية، الخميس، إن الحكومة الإسرائيلية تنوي «شرعنة» عشرات البؤر الاستيطانية، المقامة على أراضٍ فلسطينية خاصة بالضفة الغربية.
وفي وقت سابق قال وليد عساف، رئيس هيئة الجدار والاستيطان (رسمية) لوكالة الأناضول، إن أكثر من 15 بؤرة أقيمت في الشهور الثلاثة الأخيرة، بعضها أُزيل، بفعل التحركات الشعبية في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.
وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن بمستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.

_
_
  • الفجر

    04:58 ص
...