الأحد 11 جمادى الآخرة / 24 يناير 2021
 / 
02:15 ص بتوقيت الدوحة

رئيس الوزراء يشهد توقيع عقود تطبيق التحوّل للمركبات الصديقة للبيئة

سامح صادق

الإثنين 30 نوفمبر 2020
معالي رئيس الوزراء يشهد توقيع الاتفاقيات

شهد أمس معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، التوقيع على عقود تطبيق التحول للمركبات الصديقة للبيئة، حيث تم التوقيع على عقود شراء حافلات كأس العالم، وخدمات تشغيلها وتشغيل مرافقها، وعقد إنشاء مصنع تجميع الحافلات الكهربائية، بالإضافة إلى التوقيع على 11 عقداً للبنية التحتية للحافلات تدعم القطاع الخاص.
وبموجب هذه العقود التي تبلغ القيمة الإجمالية لها ما يقارب 6 مليارات ريال، والتي تندرج في إطار تنفيذ استراتيجية المركبات الكهربائية المعدة من قبل وزارة المواصلات والاتصالات، بالتعاون مع الجهات المعنية، سيتم توفير الحافلات الكهربائية وإنشاء البنية التحتية الخاصة بها كالمحطات والمستودعات ومواقف الانتظار، إلى جانب إقامة مصنع لتجميع الحافلات الكهربائية في إحدى المناطق الحرة، بالإضافة إلى توفير عدد من الحافلات التي تعمل على مادة الديزل الجديدة الصديقة للبيئة، الخالية من المادة الكبريتية التي تسبب الانبعاثات الضارة الناجمة عن عملية الاحتراق.
ووقع هذه العقود كل من: هيئة المناطق الحرة واللجنة العليا للمشاريع والإرث وهيئة الأشغال العامة «أشغال» وشركة مواصلات كروة، مع شركتي يوتونغ وهايجر الصينيتين، وعدد من شركات القطاع الخاص العاملة في مجال المقاولات والإنشاءات، بحضور عدد من أصحاب السعادة الوزراء، وكبار المسؤولين المعنيين وممثلي الشركات المنفذة.

وزير المواصلات: دعم مشاركة القطاع الخاص في المشاريع التنموية

أكد سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، أن توقيع هذه العقود يأتي في إطار تطبيق استراتيجية المركبات الكهربائية المعدة من قبل الوزارة بالتعاون مع الجهات المعنية، والتي تعد جزءاً رئيسياً لخطة النقل العام للدولة 2030، كما تعتبر جزءاً مكملاً لخطط حكومتنا الرشيدة، فيما يتعلق بسن القوانين والسياسات المنظمة التي تضمن نجاح المشاريع واستدامتها. 
مضيفاً أن هذه الخطوات ستعزز من موقع دولة قطر كرائدة في مجال النقل الجماعي للطاقة النظيفة، لتكون مع الدول الأوائل في العالم التي لديها نظام حافلات كهربائية متكامل، إلى جانب تعزيز القيمة الإرثية الكامنة لنظام حافلات بطولة كأس العالم 2022، لتحقيق إرث إيجابي، بما يبين بوضوح التزام قطر بحلول الطاقة النظيفة للنقل في العالم، ودعم توجه استضافة بطولة كأس عالم استثنائية صديقة للبيئة و»محايدة للكربون». 
وأوضح السليطي أن توقيع العقود المتعلقة بإنشاء البنية التحتية الخاصة بالمركبات الكهربائية مع شركات رائدة في القطاع الخاص، يؤكد سعي الوزارة الدائم إلى تنفيذ توجهات الدولة نحو دعم مشاركة القطاع الخاص في المشاريع الحكومية التنموية، وتشجيع مساهمته في مشاريع النقل والمواصلات لتطوير عمليات تشغيلية حقيقية، ينتج عنها إثراء الفكر الاستثماري لدى شركات القطاع الخاص، مما يساهم في تعزيز توطين الخبرة والتكنولوجيا المستخدمة.

رئيس المناطق الحرة: خطط لتصدير الحافلات الكهربائية إلى الأسواق العالمية

أكد سعادة أحمد بن محمد السيد وزير الدولة ورئيس مجلس إدارة هيئة المناطق الحرة، أن المناطق الحرة أصبحت وجهة بارزة للشركات التي تمتلك رؤية طموحة للمستقبل، وتعكس هذه الاتفاقية التزام الهيئة بالاستفادة من الصلة بين التكنولوجيا الناشئة وتحقيق التنمية المستدامة، والذي سيوفر بدوره فرصاً كبيرة لتحقيق التنمية الاقتصادية على المدى الطويل لدولة قطر. 
وأضاف.. إلى جانب تأسيس قطاع مركبات كهربائية واعد، سيوفر هذا المشروع فرصاً للشركات المحلية من خلال توظيف المقاولين، ومزوّدي الخدمات، والموردين المحليين، كما أن إنتاج هذه الحافلات هنا يظهر فرص النمو التي يوفرها المناخ الاقتصادي الجاذب للمستثمرين الدوليين، لتقديم ما يطلبه السوق، بالإضافة إلى ذلك، تؤكد خطط تصدير الحافلات الكهربائية القدرات اللوجستية الكبيرة للمناطق الحرة على المستوى العالمي، والتي تعد بمثابة بوابة للوصول إلى الأسواق في جميع أنحاء العالم.

الأمين العام لـ «الإرث»: توفير حلول نقل مستدامة صديقة للبيئة خلال المونديال

أكد سعادة السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، أن التحول الكامل والتدريجي لنظام الحافلات الكهربائية يُعد تطوراً مهماً على صعيد استراتيجيات النقل الخاصة باستضافة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™، في ظل سعي اللجنة العليا لتوفير حلول نقل مستدامة اقتصادية صديقة للبيئة خلال المونديال.
وأضاف: «إن بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™ باتت أحد المحفزات الوطنية لتسريع وتيرة تنفيذ تلك المشروعات»، وأكد أن توقيع العقد مع شركة مواصلات «كروة» سيضمن توفير كافة الخدمات التشغيلية للحافلات الكهربائية وإدارتها على النحو الأكمل، وتوفير كافة متطلبات الأمن والسلامة، بما يعد بتقديم تجربة مميزة لجماهير المونديال وضيوف دولة قطر خلال العام 2022.
وأكد الذوادي أن مفهوم تنظيم بطولة محايدة للكربون يتجلى في التكامل الذي نشهده حالياً بين وسائط النقل المتعددة، وتقديم حلول مستدامة وصديقة للبيئة، تساعد على خفض الانبعاثات الكربونية لأدنى مستوى لها كمنظومة الحافلات الكهربائية، وربطها بمنظومة مترو الدوحة المتطور.

رئيس «أشغال»: إسناد تنفيذ المشاريع الجديدة إلى الشركات المحلية

أكد سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي، رئيس هيئة الأشغال العامة «أشغال»، أن «أشغال» وقعت 11 عقداً جديداً بهدف بإنشاء مواقف ومستودعات للحافلات بقيمة ملياري ريال، مشيراً إلى أنه تم إسناد تنفيذها إلى شركات قطرية، وذلك في إطار توجيهات الحكومة لدعم الشركات الوطنية، والتي أثبتت كفاءتها في إنجاز الأعمال الموكلة إليها في الآونة الأخيرة. ولفت رئيس هيئة الأشغال العامة أن «أشغال» تتعاون مع كافة الجهات في الدولة لتوفير شبكة طرق متكاملة تمتلك بنية تحتية متميزة، إلى جانب جميع المرافق كالمواقف وغيرها، والتي تخدم كافة وسائل النقل العام في البلاد مثل المترو أو الحافلات.

الرئيس التنفيذي لـ «كروة»: مصنع لتجميع الباصات الكهربائية والتصدير للخارج

وأكد السيد فهد سعد القحطاني الرئيس التنفيذي لشركة مواصلات (كروة) أن توقيع اتفاقية لإنشاء مصنع تجميع الباصات الكهربائية في المناطق الحرة بين هيئة المناطق الحرة و»كروة» وشركة يوتونغ الصينية يعد إنجازاً رائعاً لدولة قطر التي تشهد تحولاً نحو استخدام وسائل النقل الصديقة للبيئة؛ حيث سيتحول أكثر من 25% من أسطول حافلات كروة إلى استخدام الطاقة الكهربائية بحلول العام 2022، تكتمل إلى 100% في 2030.
وأضاف القحطاني في تصريحات لـ «العرب» على هامش الحفل أن تجميع الحافلات الكهربائية في دولة قطر خطوة مبدئية سيتبعها التوسع في التصنيع والتجميع لهذا النوع من الباصات للانطلاق نحو التصدير للخارج، موضحاً أن الهدف من هذه الخطوة المهمة ليس كأس العالم فقط، إنما الانطلاق نحو الأسواق الخارجية «أوروبا تحديداً»، حيث لدينا تعاون واتفاق مع الشريك الاستراتيجي الحالي، حيث سيتم تخصيص جزء من الإنتاج للتصدير إلى السوق الأوروبي.
وأشار إلى أن الاتفاق مع الشريك الاستراتيجي شركة يوتونغ الصينية يشمل ضرورة استخدام جزء من المواد الخام المصنعة محلياً، مؤكداً أن هناك اتجاهاً للتواصل قريباً مع الشركات المحلية لتعريفهم بالمواد الأساسية والاحتياجات التي سيتم استخدامها في تصنيع الباصات، حتى يتم تجهيزها مبدئياً، ومن ثم التعاقد معهم على التوريد.
وحول أسطول التاكسي والليموزين من «كروة» وخطة التحول إلى استخدام الطاقة الكهربائية قال القحطاني إن هناك خطة معدة فعلياً لذلك؛ حيث طرح مناقصة في السوق المحلي للبدء في تحويل هذه السيارات إلى سيارات كهربائية ستكون على مراحل، لافتاً إلى أنه بحلول 2022 ستعمل نحو 150 سيارة من أسطول كروة بالطاقة الكهربائية، كما ستكون السيارات بالكامل كهربائية بحلول 2030.

رئيس قسم المشاريع العامة في «أشغال»: 100 محطة لانتظار الحافلات الكهربائية قبل المونديال

أكد عبدالحكيم أحمد الهاشمي رئيس قسم المشاريع العامة في هيئة الأشغال العامة «أشغال»: إن الاتفاقيات التي تم توقيعها اليوم مع شركات المقاولات تتضمّن 100 محطة لانتظار الحافلات الكهربائية، وتنتهج الهيئة رؤية في إنشاء هذه المباني أن تكون خضراء لتحقيق الاستدامة البيئية، وإنشاء مشاريع وممارسات أكثر كفاءة في استخدام الطاقة، منوهاً إلى أن هذا المشروع سيحصل على تصنيف «GSAS» المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة في التصميم والتنفيذ مثلما حصلت مشروعات المونديال ومشروع مترو الدوحة.
وصرح لـ «العرب» أن هذه المحطات سيتم تسليمها قبل انطلاق منافسات كأس العالم في الربع الثاني من العام 2022، مشيراً إلى أن تلك المحطات ستخدم كافة الرقعة العمرانية لدولة قطر.
ولفت الهاشمي إلى أن مستودع الحافلات الكهربائية الذي سيتم إنشاؤه في لوسيل سيعمل بالكامل بالطاقة الشمسية بقدرة 4 ميجاوات.
وأوضح رئيس قسم المشاريع العامة في هيئة الأشغال العامة أنه عقب الانتهاء من تنفيذ المشروعات المقررة، وتأهيل البنية التحتية اللازمة ووصول الباصات ستصبح دولة قطر في مقدمة الدول التي تستخدم الطاقة النظيفة والباصات الصديقة للبيئة.
وأشار الهاشمي إلى أن إنشاء محطات ومستودعات الحافلات راعى توزيعها على مختلف مناطق الدولة إلى جانب الكثافة السكانية بكل منطقة وفقاً لإحصائيات وزارة التخطيط التنموي والإحصاء، لافتاً إلى أن المخططات راعت أيضاً التوسع العمراني المتوقع في المستقبل وفق رؤية قطر 2030، حيث تمت تغطية كافة المناطق.
وأضاف أن هناك رؤية مرحلية لهيئة الأشغال العامة حتى العام 2022، تتبعها رؤية أخرى تمتد إلى 2030 لإنهاء جميع مشاريع البنية التحتية وغيرها.
وكشف الهاشمي خلال حديثه لـ «العرب» أن مشروع التاكسي المائي في مراحله النهائية، وسيطلق خلال الأسبوعين المقبلين؛ حيث ستكون المحطة الرئيسية في لوسيل ونقاط توقف في ميناء حمد وميناء الدوحة والمتحف الإسلامي واللؤلؤة وكتارا والخليج الغربي، ونوه إلى أنه بإطلاق التاكسي المائي ستكتمل الخطة العامة لوسائل النقل في دولة قطر، والتي تشمل الباصات والسيارات والمترو والترام.

_
_
  • الفجر

    04:58 ص
...