الخميس 19 محرم / 19 سبتمبر 2019
10:48 م بتوقيت الدوحة

تركيا ضيف الشرف

معرض الدوحة الدولي للكتاب 2 ديسمبر

عبد الغني بوضره

الأحد، 15 نوفمبر 2015
معرض الدوحة الدولي للكتاب 2 ديسمبر
معرض الدوحة الدولي للكتاب 2 ديسمبر
تحتضن الدوحة ابتداء من الثاني من ديسمبر المقبل وإلى غاية الثاني عشر منه، معرض الدوحة الدولي السادس والعشرين للكتاب، والذي تنظمه إدارة المكتبات العامة بوزارة الثقافة والفنون والتراث بمركز قطر الوطني للمؤتمرات. ويأتي تنظيم هاته الدورة، على وقع النجاح الكبير الذي حققه المعرض في يوبيله الفضي العام الماضي، إذ شهد زيارة قرابة 700 ألف زائر.
وعلمت «العرب»، أن ضيف شرف المعرض في الدورة 26، هي تركيا.
وكان وزير الثقافة والفنون والتراث، قد صرح في وقت سابق بهذا الخصوص: «جرت العادة أن يكون ضيف شرف المعرض هي الدولة التي ترتبط معها الدولة بعام ثقافي، والذي هو مكسب لمعرض الدوحة الدولي للكتاب، باعتبار أن كل دولة سبق أن كانت ضيف شرف، تتوطد مشاركتها في المعارض التي تليها وتصبح عنصرا فاعلا».
وكشف مصدر مطّلع لـ «العرب»، أن معرض الكتاب لن يصاحبه مهرجان الدوحة الثقافي بسبب الظروف الراهنة، غير أنه سيصاحبه ندوات وفعاليات ثقافية. وشهد المعرض في يوبيله الفضي، انطلاق مهرجان الدوحة الثقافي في حلته الجديدة بعد انقطاعه من العام 2008 (آخر دورة له)، بتقديمه عددا من الفعاليات الفنية المسرحية والاستعراضية لفرق محلية وعربية. وعرف المعرض في دورته الأخيرة مشاركة 432 دار نشر من 29 دولة عربية وأجنبية، بالإضافة إلى 72 توكيلا لدور عربية وأجنبية، في حين بلغت دور النشر في الدورة 24، ما يقارب 360 دارا.
ومن المرتقب أن تنظم وزارة الثقافة والفنون والتراث في الأيام المقبلة، مؤتمرا صحافيا من أجل الكشف عن تفاصيل النسخة المقبلة لمعرض الكتاب الذي بات مقصد محبي القراءة ومقتنصي الإصدارات الجديدة من داخل قطر وخارجها.
وكان عبدالله الأنصاري، مدير إدارة المكتبات العامة ومدير معرض الدوحة الدولي للكتاب، قد كشف في تصريح سابق، أن اختيار هذا التوقيت للمعرض، تم إقراره حتى لا يتعارض مع إجراء طلاب المدارس للامتحانات، موضحا في الآن ذاته، أن نسبة مشاركة طلاب المدارس تشكل حوالي %25 من إجمالي عدد زوار معرض الدوحة للكتاب بحسب إحصاءات إدارة المعرض، الأمر الذي يراه يشكل عاملا هاماً لا يمكن إغفاله.
وبحلول الدورة السادسة والعشرين لمعرض الكتاب، يُحتَفى بمرور 41 سنة على انطلاقه؛ حيث انطلقت الدورة الأولى لمعرض الدوحة الدولي للكتاب عام 1975 ولكنه كان يقام كل عامين، وأصبح يقام بشكل سنوي ابتداء من عام 2002.
وغالبا ما يميز معرض الكتاب اشتراك العديد من الجهات الحكومية والخاصة فيه، سواء للتعريف بها، أو لتقديم آخر مستجداتها، فضلا عن النشاط الثقافي الضخم الذي يصاحب المعرض من ندوات ثقافية، وتوقيعات للكتب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.