الإثنين 11 ربيع الثاني / 09 ديسمبر 2019
07:13 م بتوقيت الدوحة

وزارة البيئة تحتفل باليوم العالمي للمترولوجيا

قنا

الأربعاء، 20 مايو 2015
وزارة البيئة
وزارة البيئة
احتفلت وزارة البيئة - اليوم - باليوم العالمي للمترولوجيا (علم القياس)، وذلك تحت شعار "القياسات والضوء"، حيث أقيم الاحتفال تحت رعاية سعادة السيد أحمد بن عامر الحميدي، وزير البيئة، بفندق كمبينسكي اللولوة، بحضور عدد كبير من الخبراء والمختصين.

وأوضح الدكتور محمد بن سيف الكواري - وكيل وزارة البيئة المساعد لشؤون المختبرات والتقييس - في كلمة له خلال الاحتفال، أن "الكيل والصاع والذراع والمزولة والقنديلة" كلها أدوات ووسائل قياس نشأت بين حضارات الشرق على مر التاريخ، بالمنطقة العربية، ونقلها العالم وطورها في العصر الحديث.

وأضاف: "كان القياس نشاطا قديما قدم الحضارة الإنسانية، لكن علم القياس أو (المترولوجيا) يعتبر من العلوم التطبيقية ذات الأسس النظرية والعملية، حيث تستخدم تطبيقاته بجميع أنشطة الإنسان اليومية، وإن تفاوتت درجة دقة القياس بتلك الأنشطة، ما بين البسيطة والمتوسطة إلى عالية الدقة". 

وتطرق الكواري لحرص الأمم المتقدمة على إنشاء معاهد وطنية علمية للمترولوجيا، لما لهذا العلم من تأثير عظيم على تقدم جميع العلوم.

كما تحدث في الاحتفال الدكتور ياسر عبد الفتاح - من إدارة المختبرات المركزية بالوزارة - مستعرضا الجهود التي تبذلها دولة قطر لتطوير قطاع (المترولوجيا)، مشيرا إلى وجود موافقات مبدئية لاستكمال الدراسات الفنية والعلمية والاقتصادية لمشروع إنشاء المركز الوطني القطري للمترولوجيا، بتكلفة 120 مليون ريال.

كما تطرق إلى مهام المعاهد الوطنية للمترولوجيا، وأهمية هذا العلم لقطاع الصناعة والتجارة والصحة وغيرها من القطاعات، وقد عرض فيلم قصير حول (المترولوجيا) القطرية والمختبر الخاص بها.

من ناحيته استعرض العقيد جوهر مرزوق العبد الله - من مركز المعايرة بالقوات المسلحة القطرية - جهود المركز في هذا الشأن، كما تحدث عن الأهداف والغايات من الاحتفال باليوم العالمي للمترولوجيا، وعن القياسات الضوئية وأهميتها في دعم تقنيات الحياة اليومية من هواتف وحواسيب وشبكات إنترنت وأدوات طبية وغيرها، وتأثيرها على الاقتصاد العالمي.

وتحدث أيضا المهندس سليمان البلوشي - من منظمة الخليج للاستشارات الصناعية - وسلط الضوء على دور المترولوجيا في دعم الصناعة الوطنية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والجهود التي يضطلع بها هذا القطاع بدول المجلس.

أما الدكتورة إلهام القرضاوي - أستاذ الفيزياء بكل من جامعتَيْ قطر وتكساس في قطر - فتحدثت عن حاجة الشعوب إلى القياس وأهميته، وضرورة وجود مرجعيات للمعايرة، وضرورة أن يكون القياس صحيحا والأجهزة التي تقوم بذلك دقيقة، مشيرة إلى تأثير القياس على القطاعات الحياتية كافة.

واستعرض المهندس سوامي نارايانا - من إدارة الهندسة بمؤسسة حمد الطبية - جهود المؤسسة فيما يتعلق بأجهزة المؤسسة ومعداتها وتجهيزاتها الطبية، والجهود التي تقوم بها المؤسسة لأن تكون مطابقة للمواصفات المطلوبة.

يذكر أن العالم يحتفل في مثل هذا اليوم، سنويا، بتوقيع ممثلي سبع عشرة دولة، لاتفاقية "المتر" في 20 من مايو 1875، التي مثلت إطارا للتعاون العالمي في مجال علم القياس وتطبيقاته، سواء كانت التجارية أو الصناعية أو المجتمعية، علما أن الهدف الأصلي لاتفاقية المتر ضمان توحيد نظم القياس وتقنياته في جميع أنحاء العالم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.