السبت 19 صفر / 19 أكتوبر 2019
12:34 ص بتوقيت الدوحة

منتخب قطر لكرة القدم يعود متوجاً إلى الدوحة

استقبال حافل لأبطال خليجي 22 في مطار حمد الدولي

الجمعة، 28 نوفمبر 2014
استقبال حافل لأبطال خليجي  22 في مطار حمد الدولي
استقبال حافل لأبطال خليجي 22 في مطار حمد الدولي
الدوحة - قنا-العرب

عادت إلى الدوحة مساء أمس بعثة منتخب قطر لكرة القدم متوجة بلقب بطولة الخليج الثانية والعشرين (خليجي 22) بعد فوزها الليلة الماضية على المنتخب السعودي، مستضيف البطولة، بهدفين لهدف في المباراة التي أقيمت على استاد الملك فهد الدولي بالرياض. وعلى متن طائرة خاصة، عاد أبطال الخليج الذين رسموا البسمة على شفاه أبناء وطنهم بالإنجاز الكبير الذي حققوه بالفوز بالكأس للمرة الثالثة بعد أداء راق وعطاء كبير شهد به كل من تابع لقاء ختام البطولة الذي احتضنه استاد الملك فهد في حضور جماهيري غفير من متابعي المنتخب السعودي صاحب الأرض ومن أنصار (العنابي) الذين سافروا خصيصا يوم أمس الأول من الدوحة إلى الرياض لمؤازرة منتخبهم، يحدوهم الأمل في عودته مظفرا بالكأس، وكان المنتخب عند حسن ظن أبناء الوطن ومناصريه، فعاد مرفوع الرأس، محققا الانتصار والتتويج بكأس البطولة الغالي.
وكان سمو الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني الممثل الشخصي لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في مقدمة مستقبلي بعثة المنتخب لدى وصولها إلى مطار حمد الدولي.
كما كان في استقبال البعثة العديد من كبار المسؤولين بالاتحاد القطري لكرة القدم وبالأندية الرياضية ولفيف كبير من اللاعبين القدامى وأسر اللاعبين. واكتظ مطار حمد الدولي بحشود غفيرة من الجماهير المحبة للرياضة من مختلف الشرائح العمرية من مواطنين ومقيمين حرصوا على التواجد قبل وصول بعثة المنتخب بفترة طويلة للتعبير عن فرحتهم الغامرة باللقب الخليجي الأبرز. ولدى هبوط اللاعبين سلم الطائرة عزف النشيد الوطني ليثير مشاعر العزة والفخر الذي أحس به كل من كان بساحة المطار ابتهاجا بهذه اللحظات المميزة.
ولدى نزول اللاعبين من الطائرة كان سمو الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني الممثل الشخصي لسمو أمير البلاد المفدى في استقبال الأبطال مهنئا ومعبرا عن فخره بهذه الكوكبة من اللاعبين الذين رفعوا راية بلدهم عالية في المحفل الخليجي الكبير.
وحظيت البعثة العائدة باستقبال مميز بأكاليل الورود، وبعد اكتمال مراسم استقبال البعثة العائدة بالكأس توجه اللاعبون إلى المنطقة المخصصة لالتقاط الصور التذكارية مع كبار المسؤولين ومن ثم الجماهير، ليتوجهوا بعد ذلك إلى الحافلة المخصصة التي نقلتهم في مسيرة احتفالية جابت فيها كورنيش الدوحة وسط محبيهم والجماهير المحبة للرياضة.


حسن الهيدوس:
تضافر الجهود وراء الفوز
أشار حسن الهيدوس نجم وسط العنابي أن لقب خليجي 22 الذي تحقق جاء بمجهودات مشتركة من الجميع قائلا: الحمد لله على هذا الإنجاز، والذي نهديه لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وسمو الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني والشعب القطري الكريم. ولجميع المسؤولين عن الرياضة في الدولة الذين قدموا لنا كل المعينات التي ساعدتنا على تحقيق اللقب الخليجي. وأضاف الهيدوس: هذا الإنجاز تطلب منا جهودا كبيرة ومن الجهازين الفني والإداري للمنتخب، ومن زملائي اللاعبين الذين خاضوا مباريات قوية ومهمة، وأثبتوا جدارتهم وعلو كعبهم على كل المنتخبات الخليجية.
وواصل الهيدوس حديثه قائلا: لا يزال هناك الكثير الذي ينتظرنا، ويجب علينا أن نثبت للجميع جدارتنا بهذا الفوز التاريخي وتمثيل قطر أحسن تمثيل في بطولة آسيا، وننافس على لقبها.

عبد القادر إلياس:
المهمة لم تكن سهلة
قال عبدالقادر إلياس، نجم منتخبنا الوطني، وأحد المساهمين في الإنجاز الذي تحقق في الرياض وحصولنا على اللقب الخليجي الثالث: الحمد لله الذي وفقنا في مهمتنا هذه، والتي لم تكن سهلة بكل الأحوال، فالمنتخب دخل في سلسلة مباريات متواصلة ومتعاقبة لم تكن سهلة، واحتاجت الكثير من اللاعبين، ولكن الرعاية الكبيرة التي وجدناها من اتحاد الكرة والأسلوب التدريبي الممتاز من المدرب جمال بلماضي جعلا الجميع في قمة الجاهزية، وسواء شاركت أنا أو شارك غيري من اللاعبين فالمهم في النهاية تحقيق المطلوب منا، والحمد لله حققنا المطلوب، واستطعنا أن نرفع علمنا عاليا في الخليجية، والآن في انتظار المشاركة الآسيوية لرفعه مرة أخرى وإعلان اسم بلادنا بين أسماء الدول الآسيوية الكبيرة في عالم المستديرة، وقطر تستحق هذا في ظل الدعم الكبير الذي تجده الرياضة من الدولة، ممثلة في أعلى مستوياتها، وأن على الجميع الآن رد الدين وإظهار الوجه الحقيقي للرياضة القطرية.

عبدالكريم حسن:
إصرار وعزيمة اللاعبين وراء اللقب
أبدى عبدالكريم حسن، ظهير أيسر العنابي سعادته الغامرة بمشاركته في هذا الإنجاز التاريخي، حيث قال: كنت أعلم أن إصرار وعزيمة اللاعبين ستقودنا للمباراة النهائية لثقتي التامة في مدى إصرارهم على اللقب، وكان الجميع على قلب رجل واحد، وأسهموا في هذا الإنجاز، ولا أخفي سرا أننا تعاهدنا على رفع علمنا في كل المحافل التي نشارك فيها، ولا بد لي هنا أن أتوجه بالشكر للجهازين الفني والإداري على المجهود الكبير الذي بذلوه في الفترة الماضية.
وأشاد حسن بالرعاية والدعم من اتحاد الكرة والمسؤولين عن الرياضة في بلدنا الحبيب، حتى تحقق الانتصار بالفوز بلقب كأس خليجي 22، ومن هنا أهدي هذا الإنجاز لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، وكل الشعب القطري الكريم ومحبي وعشاق العنابي.

مشعل عبدالله:
أنجزنا مهمتنا على أكمل وجه
اعتبر مشعل عبدالله نجم هجوم العنابي أن الفوز بكأس الخليج في الرياض هو اللقب الأغلى في مشواره الكروي، خاصة أن الفوز جاء بعد أن أدى المنتخب مباريات قوية توجت بالمباراة النهائية التي قدم فيها العنابي مستوى كبيرا استحق معه الفوز والوصول لمنصة التتويج.
وقال مشعل إن الجميع عمل بقوة من أجل تحقيق الآمال والطموحات لنسطر اسم قطر بأحرف من ذهب بعد مشاركة كانت قوية خضنا فيها مباريات قوية، ولكن الروح الجماعية التي أدينا بها هذه البطولة أسهمت بشدة في حصدنا للقب الذي أتى بتخطيط من الجهاز الفني وبمساندة قوية وجدناها من الجميع الشريك في صناعة هذا الإنجاز الكبير للكرة القطرية، والحمد لله مرة ثانية أننا أنجزنا مهمتنا على أكمل وجه، وأتمنى فيها أن نواصل مسلسل العروض الجيدة والقوية في بطولة كأس آسيا التي ستقام يناير المقبل.

أحمد سفيان:
فخور بتواجدي
مع الفريق
أكد أحمد سفيان، حارس منتخبنا العنابي، أن الانتصار الذي تحقق والتتويج باللقب الخليجي الثالث للمنتخب، والأول خارج الدوحة، أدخل السعادة في نفوس الشعب القطري. وقال سفيان: الجميع اجتهد لتحقيق هذا الإنجاز، والجميع عمل بكل تفانٍ من أجل وصول العنابي إلى منصات التتويج، والحمد لله تحقق لنا ما أردنا واستطعنا أن نحقق اللقب على منتخب عنيد وقوي للغاية، ويكفي أننا استطعنا أن نُسكت جميع من في الاستاد بالأداء التكتيكي القوي، الذي وضعه لنا المدرب القدير جمال بلماضي، الذي استطاع أن يضع الخطة المناسبة في كل مباراة، ورغم أنني لم أشارك فإن هذا لا يعني لي الكثير، فتواجدي أو تواجد أي من زملائي في الملعب يعتبر مشاركة لي في هذه البطولة التي أعتز بأنني أحد المشاركين فيها.

بلال محمد: الفوز بخليجي 22 إنجاز تاريخي
وصف بلال محمد قائد منتخبنا الوطني الفوز بلقب تاريخي 22 بالإنجاز التاريخي باعتبار أنه جاء في ظل ظروف صعبة بسبب تجديد دماء الفريق، حيث قال: الحمد لله على الانتصار الكبير الذي تحقق، والذي جاء بمجهود كبير من جميع اللاعبين، ومن الجهازين الفني والإداري، ومن الرعاية الكبيرة من الجميع الذين أسهموا في هذا الإنجاز الذي نهديه لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وسمو الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني، الممثل الشخصي لسمو الأمير، ولكل القائمين على أمر الكرة في الدولة.
وأضاف بلال الذي غاب عن المباراة النهائية للإصابة حديثه قائلا: المستوى الفني للبطولة كان مميزا للغاية، والأداء كان رائعا من جميع المنتخبات، وتفوق منتخبنا بشكل واضح رغم صعودنا بفوز وحيد في الدور الأول، وما زال أمامنا الكثير الذي نريد أن نقدمه، وبالتأكيد فإن مهمتنا في كأس آسيا لن تكون سهلة وتحتاج منا لتركيز عال، وبإذن الله نواصل تقديم العروض الجيدة ونشرف الكرة القطرية.

إسماعيل محمد:
اللاعبون أوفوا بالعهد
كشف إسماعيل محمد لاعب منتخبنا الوطني أن جميع لاعبي الفريق تعاهدوا قبل انطلاقة البطولة على تقديم أقصى مجهود لهم ليرفعوا راية (لدعم) عالياً، وكان لهم ما أرادوا في نهاية الأمر، واستطاعوا أن يتوجوا باللقب ووفينا بالعهد.
وقال إسماعيل عقب عودة المنتخب من الرياض: الحمد لله على الإنجاز الذي تحقق بعد مشوار صعب في البطولة واجهنا فيه منتخبات قوية، ولكن العزيمة التي كانت لدينا هي التي قادتنا في نهاية الأمر لتحقيق الإنجاز.
وتقدم إسماعيل بالشكر لمجلس إدارة اتحاد الكرة بقيادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني على المتابعة والاهتمام الكبير الذي تم تقديمه للفريق وللجهاز الفني، على العمل المكثف الذي قاموا به من أجل الوصول لهذه المرحلة، واختتم تصريحاته قائلا: الحمد لله كل هذه المجهودات كان نتاجها التتويج باللقب الخليجي، وكتابة اسم قطر في لائحة شرف البطولة للمرة الثالثة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.