السبت 14 شوال / 06 يونيو 2020
07:20 ص بتوقيت الدوحة

علامات استفهام حول وجود «أيادٍ خفية» وراء الوباء

ترجمة - العرب

الخميس، 02 أبريل 2020
علامات استفهام حول وجود «أيادٍ 
خفية» وراء الوباء
علامات استفهام حول وجود «أيادٍ خفية» وراء الوباء
وذكر الموقع: «الإنفلونزا الموسمية تحدث كل عام، حيث يصاب حوالي 5.30 مليون شخص «بالأنفلونزا»، تختلف تقديرات الوفيات من 290.000 إلى 650.000، ومع ذلك، لا توجد درجة من الضجة حول الأنفلونزا مثل تلك التي نراها حول فيروس كورونا.
وأضاف الموقع: «إن الحكومات في جميع أنحاء العالم أمرت شعوبها بالبقاء في منازلهم، وأغلقت المدارس والجامعات وأماكن العبادة، ومنعت السفر غير الضروري، ويتم اتخاذ الإجراءات الوقائية نفسها في العديد من البلدان، على الرغم من معدلات الإصابة المتفاوتة».
وتساءل مجدداً: هل تبالغ وسائل الإعلام في خطورة الفيروس وآثاره؟
وتابع الموقع البريطاني: «حقيقة، إن العالم سيتغير نتيجة كل هذا، وتشير إلى أيادي خفية، ربما تعمل لتغيير حدود الدول، وصعود امبراطوريات واندثار أخرى». وتساءل: لماذا كل هذه الضجة بعد ظهور الفيروس؟ إذا كانت حياة الإنسان مهمة للغاية، فلماذا لم يتصرف العالم بالدرجة نفسها من الإلحاح لإيقاف «التدخل» في اليمن، الذي أدى إلى مواجهة 3 ملايين شخص للمجاعة والكوليرا، وكارثة إنسانية، والحرب في سوريا التي قتلت أكثر من نصف مليون شخص، وشردت ملايين آخرين؟ هل الموت بمرض يمكن الوقاية منه أسوأ من القتل بالأسلحة؟
وختم الموقع بالقول: «إن هناك تحولًا سياسياً أو تطورات مماثلة تختبئ تحت عباءة فيروس كورونا، هل الفيروس نتيجة مؤامرة؟ الأدلة المتوفرة يجب أن تجعلنا نفكر مرتين قبل رفض مثل هذه الادعاءات».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.