الأربعاء 11 شوال / 03 يونيو 2020
06:25 ص بتوقيت الدوحة

"أشغال" تكمل تطوير تقاطع "الرفاع" وتفتحه أمام الحركة المرورية

الدوحة- العرب

السبت، 28 مارس 2020
انتهاء أعمال تطوير تقاطع الرفاع وفتحه بالكامل أمام الحركة المرورية
انتهاء أعمال تطوير تقاطع الرفاع وفتحه بالكامل أمام الحركة المرورية
 أكملت هيئة الأشغال العامة "أشغال" أعمال تطوير تقاطع الرفاع (المعروف بتقاطع سنا) وفتحته بالكامل أمام الحركة المرورية، ضمن مشروع تطوير الطريق الدائري الأول.
وتمثلت أعمال التطوير في زيادة عدد المسارات التي تربط الشوارع المتقاطعة بإشارة الرفاع، حيث يوفر للقادمين من شارع راس بو عبود، أربعة مسارات للمواصلة إلى الأمام نحو شارع أحمد بن محمد بن ثاني، وثلاثة مسارات للانعطاف يساراً نحو الدائري الثاني بالإضافة إلى مسار واحد للانعطاف يميناً.
وبالنسبة للقادمين من شارع أحمد بن محمد بن ثاني، يوفر التقاطع أربعة مسارات للمواصلة نحو شارع راس بو عبود وثلاثة مسارات للانعطاف يساراً نحو شارع علي بن عمر العطية ومسارا واحد للاتجاه يميناً.. كما تمت زيادة عدد المسارات على الطريق الدائري الثاني إلى أربعة مسارات مشتركة تمكن مستخدمي الطريق من المواصلة نحو شارع علي بن عمر العطية واثنان للاتجاه يساراً نحو شارع أحمد بن محمد بن ثاني بالإضافة إلى مسار واحد للاتجاه يميناً نحو شارع راس بو عبود أما بالنسبة للقادمين من شارع علي بن عمر العطية، فيوفر التقاطع ثلاثة مسارات مشتركة تمكن مستخدمي الطريق من المواصلة نحو الطريق الدائري الثاني واثنان للانعطاف يساراً نحو شارع راس بو عبود، بالإضافة إلى مسار واحد للانعطاف يميناً نحو شارع أحمد بن محمد بن ثاني.
وبهذه المناسبة، أوضح المهندس محمد عرقوب الخالدي، مساعد مدير إدارة مشروعات الطرق السريعة في "أشغال"، أن تقاطع الرفاع له أهمية بالغة نظراً لموقعه الاستراتيجي حيث يربط بين شارع أحمد بن محمد بن ثاني (الطريق الدائري الأول) وشارع راس بو عبود من جهة، والطريق الدائري الثاني وشارع علي بن عمر العطية من جهة أخرى، ويلبي احتياجات عدد كبير من المركبات التي تستخدم هذه المحاور الحيوية بشكل يومي.
وأضاف أن أعمال التطوير تساهم بشكل كبير في تحسين القدرة الاستيعابية للتقاطع وخدمة الحركة المرورية المتزايدة عليه بالإضافة إلى تسهيل التنقل والوصول إلى العديد من المناطق السكنية التي تشهد كثافة مرورية عالية مثل مناطق أم غويلينة والهتمي والغانم العتيق والدوحة الجديدة وكذلك العديد من المنشآت التعليمية والمرافق الصحية والمراكز التجارية والفنادق، بالإضافة إلى مطار حمد الدولي ومتحف قطر الوطني.
وتواصل الهيئة، ضمن نطاق أعمال مشروع تطوير الطريق الدائري الأول، تنفيذ أعمال تحديث البنية التحتية التي تتمثل في تطوير شبكات صرف مياه الأمطار وخطوط شبكة الكهرباء وإنارة الشوارع وشبكة الاتصالات الذكية إلى جانب توسعة الممرات المخصصة للمشاة وإنشاء ممرات مخصصة للدراجات الهوائية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.